الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 306 كلمة )

يفر بي هوى العراق يايمة / وداد فرحان

قبل أيام قلائل، شاهدنا مباراة نادي ريال مدريد الاسباني ونادي ليفربول الإنكليزي، في نهائي دوري الأبطال، بعدما اتفقت عائلتي وعائلتا شقيقيّ الرياضيين، على انتظار بثها في فجر رمضاني له الأثر في متعة المشاهدة والمنافسة.
وانقسم الجميع الى فريقين، منهم من يشجع الريال لأنه ريالي، ومنهم من يشجع ليفربول لأنه ليفربولي أو برشلوني، وفق قاعدة عدو عدوي صديقي!.

 


الليفربوليون والبرشلونيون في العائلة خسروا رهانهم، إلا أنهم أيقنوا أن فوز الريال مستحق، رغم سلبية أداء حارس مرمى ليفربول الذي أهدى الأهداف الى الريال، وسلموا للأمر الواقع بخسارتهم، مهنئين مشجعي الفريق الفائز.
توقفت في نهاية المطاف وأمعنت النظر في هذه المنافسة، فتساءلت مع نفسي، إن كان جائزا أن يلتقي أكثر من فريقين في مباراة واحدة، جدلا، فان النتيجة ستكون محسومة للفريق الذي يحقق أكبر عدد من الأهداف. وخلال لحظة التفكير الجدلية التي تفترض غالبا وجود خصمين، تسارعت إلى ذهني فكرة الماراثون الذي يشترك فيه عدد كبير من العدائين، ولكن في النهاية يقطع شريط الفوز عداء واحد.

 


مثل هذه الأفكار الرمضانية المبكرة، تجرني الى الانتخابات في معظم دول العالم، والتي عادة ما يكون هناك فريقان متنافسان للفوز في قيادة البلاد والعباد.
فمثلا في أمريكا هناك حزبان رئيسان، هما الجمهوري والديمقراطي، وفي فرنسا وفي بريطانيا واليابان ووو... وهذه الأحزاب إما أن تكون يمينية أو يسارية في أفكارها، ولكن لا يخفى ولا نغفل، وجود أحزاب صغيرة تتحالف مع الأحزاب الكبيرة من قبل التصويت في الانتخابات، إلا انتخاباتنا! وأحزابنا! وكتلنا!
فهم يدورون بنا في دوامة الكتلة الأكبر والكتلة الأصغر، والتحالفات التي لا تصب في مصلحة الوطن، بل تصب في بوتقة الخوف من تحالف آخر ربما يخدم الوطن. انتهت مباراة الانتخابات، ولم ينتهِ ماراثون التكتل والتحالف، وكثيرا ما يشبه مطلع الأغنية العراقية:

 

"يفر بي هوى اليفوز يايمة".
ومازلنا ننتظر الفائز!
مع أن الكتلة الانتخابية الفائزة ليست بالضرورة هي الكتلة السياسية الأكبر، وإن حققت أعلى الأصوات، فالقرار الانتخابي هو إما كلنا رياليون أو كلنا ليفربوليون!
او كلنا "يفر بينا هوى العراق يايمة".

"الخضـراء"ووجـه "حسـن" / وداد فرحان
الفلك دوار / وداد فرحان

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 26 أيلول 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 31 أيار 2018
  1710 زيارة

اخر التعليقات

اياد صبري مرقس افتتاح مكتب استشاري قانوني من خلال خبراء متخصصين للمقيمين من العرب والاجانب في كوبنهاكن - دانمارك
22 أيلول 2020
مرحبا اخ حسين اعتذر منك لتاخير الرد وسابقى على تواصل دائم مع اي استفسا...
اياد صبري مرقس الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
22 أيلول 2020
شكرا جزيلا دكتور نزار العزيز انت اخ كبير واعتز بك كثيرا .. شكرا للطفك ...
زائر - علاء كاظم سلمان الخطيب الى عدوي المحترم محمد جواد ظريف / علاء الخطيب
21 أيلول 2020
السيد علاء الخطيب أنا المهندس علاء كاظم سلمان الخطيب (عراقي-أمريكي مقي...
زائر - عبد الله صدرت حديثا رواية شيزوفرينيا_اناستازيا .. للكاتب الجزائري حمزة لعرايجي
20 أيلول 2020
اهلا بك ابن الجزائر ابن المليون شهيد .. نتشرف بك زميل لنا
زائر - نزار عيسى ملاخا الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
13 أيلول 2020
الأستاذ اياد صبري مرقص أشهر من نار على علم نورت الفيس بوك تحياتي وتقدي...

مقالات ذات علاقة

يروي ما نقل لنا من تاريخنا, أن العرب وصلوا مرحلة من التراجع, الأخلاقي والإجتماعي, خلال فتر
4098 زيارة 0 تعليقات
يذهب البعض الى ان  مؤتمرات التقريب بين المذاهب الاسلامية هي مؤتمرات رتيبة تعبر عن الترف ال
4524 زيارة 0 تعليقات
اطفال يتلكمون الفصحى (ماتموتين احسن الك ) لايخفى للمتتبع للعالم الذي يحيط بنا ما للقنوات ا
4154 زيارة 0 تعليقات
فوجئنا خلال الأيام القليلة الماضية بخبر اندلاع النيران في مبني صندوق التأمين الاجتماعي لقط
3978 زيارة 0 تعليقات
من المفارقات العجيبة التي تحصل في العالم الإسلامي ان كل الفرق والطوائف الإسلامية تدعي التو
4135 زيارة 0 تعليقات
كانت وما تزال ام المؤمنين خديجة (عليها السلام ) من النساء القلائل التي شهد التاريخ لهن بال
4219 زيارة 0 تعليقات
استقبال العام الجديد بنفسية جيدة وبطاقة إيجابية امر مهم، والبعد قدر الإمكان عن نمط التفكير
4661 زيارة 0 تعليقات
عش كل يوم في حياتك وكأنه آخر أيامك، فأحد الأيام سيكون كذلك".   ما تقدم من كلام ي
4198 زيارة 0 تعليقات
عن طريق الصدفة- وللصدفة أثرها- عثرت على تغريدة في مواقع التواصل الاجتماعي، للسيد احمد حمد
4845 زيارة 0 تعليقات
دستوريا يجوز الغاء مجالس الاقضية والنواحي وتعيين قضاة في مجلس مفوضية الانتخابات وتقليص عدد
5713 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال