الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 267 كلمة )

"الخضـراء"ووجـه "حسـن" / وداد فرحان

قيل في الأثر أن ثلاثة تجلي البصر: الماء والخضراء والوجه الحسن. وأصبح هذا القول مثالا يبتهج به السعداء ويكررونه، حتى صار جزئية حياتية، يقولها المرء بإطلالته على تلك التشكيلة الجمالية الطبيعية.
الماء، هذا اللغز الذي يصعب فهم رموزه، هو سر الخلق والخليقة، والخضرة النضرة تحيا به، بتلاحم أزلي لا تنفك أسراره التي تجعل من ريعان الوجوه وجماليتها جزءًا من طلاسمه.


في عيني صور محال نسيانها، تذهب بي اللحظات الى أرض السواد، شديدة الخضرة، مقامات الجمال، يمتزج النهر بلون النخيل، فلا تميز النهر إلا بحركة أمواجه التي يغفو عليها الأفق، ويرسم السعف، سهام شوق لمحبيه.
وأنا اشاهد لقاء مع حسن الجنابي وزير الموارد المائية، حول أزمة الماء في العراق، تأكد لي فشل الحكومات المتعاقبة في إيجاد الحلول الجذرية للتحدي الخطير الذي يواجهه العراق، من خلال حجب حصصه المائية من المنابع في تركيا وإيران، ما يشكل جرس إنذار لأزمة لن يشفع بعد نشوبها شافع. لقد شحبت طبيعة بلاد الرافدين، واختفت الخضرة بتمدد التصحر، وظمئ نسغ الحياة، وذبلت البساتين والحدائق الغناء، والخوف كل الخوف من غفلة غياب الهور وهجرة الطيور.


سنوات وعدة أخر، تعالت فيها الأصوات خوفا وقلقا على حياة دجلة، وكتبت الحروف فزعة من همس خطوات العطش. ولا من مجيب، بل الحكومة تغط في سبات عميق، ولأن "الماء" كل الماء، متوافر على طاولاتهم في "الخضراء" ووجه "حسن" الجنابي يناشد بحلول نظرية، وأدعية إلهية، عسى ولعل تتحقق أحلامه بزوال الأزمة المائية!
*


رحم الله الشاعر اليازجي يوم أنشد:
تنبهوا واستفيقوا أيها العرب
فقد طمى الخطب حتى غاصت الركب
فيم التعلل بالآمال تخدعكم
وأنتم بين راحات الفنا سلب
الله أكبر ما هذا المنام فقد
شكاكم المهد واشتاقتكم الترب
وفارقتكم لطول الذل نخوتكم
فليس يؤلمكم خسف ولا عطب
أقداركم في عيون الترك نازلة
وحقكم بين أيدي الترك مغتصب

العجوز والصغير! / وداد فرحان
يفر بي هوى العراق يايمة / وداد فرحان

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 17 كانون2 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 06 حزيران 2018
  1726 زيارة

اخر التعليقات

زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...
زائر - أبو فهد الإمارات تتكلم على المكشوف / الدكتور: سالم بن حميد
03 كانون1 2020
موضوع دفين بالحقد على الدين الإسلامي وليس على السعوديه.. سبحان الله ال...

مقالات ذات علاقة

في الأزمات المستعصية على الحل لعقود يشتد فيها اعادة انتاج خطاب الكراهية للمكونات الاجتماعي
1082 زيارة 0 تعليقات
لا يخفى على الجميع أن النظام العشائري في العراق يعد من الأنظمة الاجتماعية التي دأبت الجماع
1934 زيارة 0 تعليقات
هبت عاصفة لامبرر لها في مواقع التواصل الاجتماعي بعد الاعلان عن اصابة اللاعب العالمي احمد ر
615 زيارة 0 تعليقات
 زرعها الإنكليز(كخلية نائمة) في أحشاء دولتنا عند الولادة لقد وجد الإنكليز ، عندما شرعوا بإ
3662 زيارة 0 تعليقات
شهد أحد أحياء بغداد الاسبوع الماضي حدثاً مؤلماً قد يكون الأول من نوعه في عموم العراق ، فقد
4483 زيارة 0 تعليقات
"احسبها زين".. عبارة لطالما سمعناها ممن هم بمعيتنا، في حال إقدامنا على خطوة في حياتنا، وسو
3630 زيارة 0 تعليقات
مصطلح الأستدامة المالية        Financial  Sustainabilityأو الحكومية هو أحد المصطلحات المست
3402 زيارة 0 تعليقات
لماذا نتعلم؟حينما وجهنا هذا التساؤل لاب لم تتاح له الفرصة للتعليم والتعلم وهو من الرعيل ال
1415 زيارة 0 تعليقات
على أرض مساحتها 437,072 كم مربع، يقطن منذ بضعة آلاف من السنين شعب اختلفوا في قومياتهم وأدي
2091 زيارة 0 تعليقات
 المهمة المستحيلة هي سلسلة افلام عالمية ,يتحدث كل جزء عن مهمة خاصة يقوم بها العميل إي
577 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال