الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 156 كلمة )

فلا شرف الا وانت لواؤه / احمد الثرواني

طريقٌ بجودٍ من يمينك عُبّدا
وصرحٌ بسيلٍ من دمائك شُيّدا

فَيُمناكَ حتى في الركوع سخيّةٌ
وكانت بسوح الحرب سيفاً مُهنّدا

ويُسراك تحنو للضعيف بلمسةٍ
تكونُ بوجه الجور برقاً مُرعدا

وقلبُك يحوي قاتليكَ بلينهِ
يكون بصفّ الحق صخراً جلمدا

ودمعك في المحراب يمطر خشيةً
ويمطر سجّيلاً على فاغر العدا

فما رأت الاديان مثلكَ عابداً
يكون بأركان العبادةِ سيّدا

فلن تنحني او تنثني لمُلِمّةٍ
سواءٌ اجمعاً كُنت ام كُنتَ مفُردا

فلا شرفٌ الاّ وانت لواؤهُ
ولا خبَرٌ الّا وانت المُبتدا

وانّى لمثلي ان يحدّك سيدي
ومثلك قد حاز الخلود تفرُّدا

وانّى لصوتي ان يفوه مُمجداً
اذا كُل ما قد قيل عن مجدك الصدا

فصوتُ عليٍّ لو تناها لِسَمعِها
هَوَت قِممُ الامجاد للصوتِ سُجّدا

فحسب عليٍّ للضمائر مُحيياً
وحسبُ سِواهُ ان يكون لها الردى

وحسبُ عليٍّ للقلوب محررا
نقيضُ هواهُ للقلوب مقيّداً

فليس سوى المغبون وصفُ ابن ادمٍ
اذا ما حصادُ اليوم ساوى بهِ غدا

بك افترق الدربان حقٌ وباطلٌ
فحبُّكَ فُرقان الضلالةِ والهُدى

فكان طريقُ الخير ابيضَ ناصعاً
وكان طريقُ الشّر أدهَمَ أسودا

فلا تعذل العشاق في صبواتها
فمن يعشق الكرار يعشق احمدا

احمد الثرواني

شعبة التعليم الديني النسوي تقييم مجلس عزاء احياءا
شامل عبد القادر الصحفي الذي اصبح مؤرخاً .. ل (شبكة

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 02 آذار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 06 حزيران 2018
  1557 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

أرَقٌ... وجُرحُ الأمسياتِ يعودُناومرارُ قَهوَتِنا يُطاعِنُ غُربَةًمِن أينَ تُستَسقى الجَسا
4440 زيارة 0 تعليقات
للشاعرة: ماري إليزابيث فرأيترجمة:فوزية موسى غانملا تقفِ على قبري وتبكٍانا لست هناك ، انا ل
4741 زيارة 0 تعليقات
اقام المركز العلمي العراقي ندوة بالتعاون مع كلية العلوم الاسلامية وبعنوان " التغيرات الخاص
5187 زيارة 1 تعليقات
الى: رمز الحرية(موسى بن جعفر) ابالغ بالخطى والخطى لا ينجليازورك واللقاء لا يكتفياطرق
4642 زيارة 0 تعليقات
مثل ورقة غارحط اسمك على كفيإيهاب شفرة تلك التي فتحتقلب النعناع لقلبك إيهاب ماظن قاتلك هجع
4949 زيارة 0 تعليقات
يسند أحمد ظهره المتعب إلى قاعدة عمود نور..مصباحه مشنوق ..لا يضيء سوى نفسه، يبحر في طلاسم (
5098 زيارة 0 تعليقات
إنها هي ، نعم هي .رايتها في ظل الكهف الخرافي ، في تلك المغارة العجيبة ،التي أبدع الخالق بت
4088 زيارة 0 تعليقات
يفتش عن الحياة صباحاً تعبت قدماه من السير ودق الابواب .. جلس على الرصيف منهكاً يتطلع للبيت
4191 زيارة 0 تعليقات
يعتبر الملا جحا من أروع وأشهر الشخصيات الفكاهية الساخرة في دنيا الشرق الأوسط. روى حكاياته
4482 زيارة 0 تعليقات
ناءت روحي بثقل الاغتراب من نكون نحن تفوح رائحة العفن في كل مكان دم هابيل مازال ينزف قابيل
4041 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال