الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 633 كلمة )

العيد.. ملاحظات زائر و أمنية أب / معمر حبار

من محاسن هذا العيد الذي يفتخر بها المرء ويتعمّد الكتابة عنها لعلّها تجد نفوسا زكية تعمل بها وهي أنّي أنهيت ليلة الشك وليلة اليوم الأوّل من العيد قراءة كتاب: "المحلّى في مشروعية الخروج إلى المصلّى"، للشيخ: حسن بن محمّد أبي الحبّال البدري الجزائري 1897 هـ - 1944، دراسة وتحقيق الأستاذ: عبد الرّحمن دويب، المحمدية، الجزائر، الطبعة الأولى، 1432 هـ - 2011، من 174 صفحة، وسنكتب عن الكتاب لاحقا بإذنه تعالى.

أحسن إمام مسجد النور لمسجد الشرفة منطقة 5 بالشلف الجزائر، حين قال لرواد المسجد: من أراد أن يقدّم زكاة الفطر فليضعها في الصناديق الخاصّة بالزكاة الموجودة عبر طرفي المسجد، ومن يرفض ذلك لأنّه يرى أنّ هناك من هو أفضل أو تعوّد أن يقدّمها لأناس من عائلته وأحبابه ومن يرى أنّهم يستحقون زكاة الفطر وينتظرونه كلّ عيد ومناسبة فليخرج زكاة ماله لأصحابها، وليضع في نفس الوقت صدقة في صندوق الزكاة على أنّها صدقة فينال أجر إخراج الزكاة وأجر الصدقة. وكان هذا رأي فاعل يدلّ عن وعي بالواقع وفقه الواقع.

تمّ توزيع قفّة رمضان على 14 من أبناء الحي تقدّر قيمتها بـ 6000 دينار جزائري، وجمع 7 ملايين سنتيم من زكاة الفطر وقسّمت على 33 فردا بالعدل وليس بالتساوي أي حسب السّن، وعدد الأبناء، وسن الأبناء، وهكذا. وهذه من الأعمال النبيلة التي ميّزت المجتمع الجزائري وما زال يتميّز بها.

و فيما يخصّ توزيع الجوائز أيام 27 من رمضان 1439ه- 2018، فقد تمّ توزيع الجوائز على تلاميذ من مختلف الأعمار، وكانوا جميعا من الأوائل في الجامعة والثانوية والمتوسط والابتدائي، ما يدل على أنّ حافظ القرآن والمهتم بحفظه من الأوائل والمتفوّقين في المدرسة. و تمّ أيضا توزيع الجوائز على 3 قرّاء من مساجد أخرى، و هذا سلوك في غاية السّمو حيث تمّ منح جائزة لمقرئين آخرين بالإضافة لمقرئ المسجد وفرحوا أيّما فرح بتكريمهم، وقد رأيت ذلك في وجوههم وفي ألسنته الطّيبة التي ظلّت تشكر وتمدح.

أبدأ اليوم الثاني من العيد بزيارة مقبرة سيدي العروسي رفقة الزوجة وأبنائي الأربعة. ولأوّل مرّة أطلب من أصغر الأبناء شمس الدين أن يقرأ على أمي وأبي وأختي العالية رحمة الله عليهم آية الكرسي وسورة الإخلاص، لعلمي أنّ دعاء الابن وثواب قراءة القرآن من طرف الابن للوالدين يصل لا محالة، ومن جهة أخرى يعلّم الأب أبناءه أنّ الدعاء للوالدين يبدأ أيضا من الأحفاد، وقد تربيت منذ صغري وأنا ابن عشر سنوات وقبل زلزال 10 أكتوبر 1980 على زيارة المقبرة رفقة أمي رحمة الله عليها، وكنت أقرأ القرآن وأدعو الله لجدّي وجدّتي وآخرين من أفراد العائلة، ويريد الأب من أبنائه أن ينقلوا عنه فضيلة الدعاء للوالدين وقراءة القرآن على الوالدين رحمة الله عليهما.

وأنا أدخل المقبرة يرنّ المحمول أنّ أستاذي الروحي محمّد تازي قبل زلزال 10 أكتوبر 1980 جاء لزيارتي، وأثناء خروجي ألتقي بطالب يقول لي: درست عندك سنة 2007 مقياس "الوقائع الاقتصادية"، فراح يفتخر بأستاذه أمام زميله. وما أعظم المرء حين يكون بين رجاء أستاذه ودعوة تلميذه.

اتّجهنا بعدها إلى صهري عبد القادر بوزيان وأم الزوجة بأولاد محمد، حيث التقينا بالطبيب المختص امحمد، والطبيب المختص سيدي علي، والأستاذ المهندس نوفل، والمهندس الغائب محمد، وكذا الأبناء الكبار والصغار الذين زيّنوا الجلسة وأضافوا لها ببراءتهم وطيبة أخلاقهم وسمو معدنهم لمسة من البهاء والجمال والفطرة النقية الصافية.

تطرّق الجمع لمواضيع متعدّدة، يتدخّل صاحب الأسطر على إثرها ويقول: ليست من مهام المثقف أن يبرّر للسّلطان فهو رجل علم ومهمته أن يشرح و يبيّن بما يملك ويستطيع.

وانتقلنا بعدها لزيارة أخواتي بالحسنية وأبناء أختي الكبرى رحمة الله عليها، وكانت جلسة بين الإخوة والخال مع الصغار، حيث طيب الكلام وحسن الألفاظ وتمني الخير للحاضر والغائب.

ميزة هذا العيد أنّه تزامن مع كأس العالم في روسيا لسنة 2018، فكانت المباريات فاكهة الزيارة ومجالس يومي العيد، حتّى أنّ الزيارة أصبحت تبرمج بين المباراة و المباراة كما قال لي أحد الضيوف المختصين في العلم والرياضة.

إبني أكرم لم يستطع أن يرافقنا في كلّ الزيارات واكتفى يزيارة واحدة لأنّه مشغول بالتحضير لامتحان شهادة البكالوريا، وأطلب ممن أكرمني بقراءة المقال أن يرفع يديه ويدعو الله تعالى لابني قرّة عيني بالنجاح والتوفيق ولسائر أبناء الجزائر وأبناء المسلمين.

وأسعد الله أيامكم ومتّعكم بالصّحة والعافية، وعيدكم سعيد.

مصنع التعذيب في عهد الاستدمار الفرنسي / معمر حبار
غزوة بدر.. الوجه الآخر لسلطة الغنائم / معمر حبار

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 03 آذار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 17 حزيران 2018
  1440 زيارة

اخر التعليقات

زائر - GREAT ILLUMINATI ORDER المنبر الحسيني بين الطموح والتقاعس / الشيخ عبد الحافظ البغدادي
02 آذار 2021
تحية من النظام العظيم للإنليوميناتي إلى الولايات المتحدة وجميع أنحاء ا...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

  ( يظن الناس هداية البعض وظلال البعض نصيب وقدر من الله ) دعوني أعلق وأقول آمنت بالله
1344 زيارة 0 تعليقات
مشروع تشكيل الحكومة إلكترونيا من دون أن يكون للأطراف السياسية دور في اختيار وزرائها باستثن
1100 زيارة 0 تعليقات
آل سعود هم في الحقيقة اصبحوا اعداء الاسلام والمسلمين مهما تظاهرون بالظهار بالاسلام فهم في
505 زيارة 0 تعليقات
مهما قرأ الإنسان الأدب العربي بشقَّيه النثري والنظمي وقلب في سجلات التاريخ وتنقل بين صفحات
2854 زيارة 0 تعليقات
إعتدت منذ أن استقر القلم بين أناملي منذ عام 1981م وحتى يومنا هذا حيث يصعد النفس وينزل، أن
6213 زيارة 0 تعليقات
سألني أحدهم: أراكَ تتذمر كثيراً من الوضع السياسي والحكام! ماذا تريد؟فأجبتهُ: أريدُ علياًفق
2199 زيارة 0 تعليقات
مِن المعلوم أنَّ الإسلامَ انتشر في مشارق الأرض ومغاربها، بعدةِ طُرُق، مِن أهمها: الفتوحاتُ
1519 زيارة 0 تعليقات
محتوى الخبر او المقال] تحتوي هذه الواقعة العظيمة الكثير من التراث الأدبي الذي يفوق الخزين
5902 زيارة 0 تعليقات
شهد المركز الحسيني للدراسات في العاصمة البريطانية لندن مساء 23 أبريل نيسان 2018م، مهرجانا
2203 زيارة 0 تعليقات
في زحمة وسائل الإتصال الحديثة ومدادها الذرات الإلكترونية التي تتراقص أمام ناظري القارئ وهو
937 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال