الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 607 كلمة )

الحرب لهاانعكاسات على الاوضاع المعيشية والانسانية في اليمن /عبدالله صالح الحاج

مامن شك ان تواصل واستمرار الحرب الداخلية في اليمن مابين اطراف الصراع والنزاع على السلطة وكرسي الحكم وكذلك الحرب الخارجية على اليمن والذي تتزعمها المملكة العربية السعودية بقيادتها لقوات دول التحالف العريي والاسلامي والاجنبي منذ بدأت بشن غاراتها الجوية الحربية على اليمن منذ اكثر من ثلاثة اعوام وهاهي الحرب في عامها الرابع وهي متواصلة ومستمرة داخليآ وخارجيآ على اليمن

حيث وان هذه الحرب والتي تدور من الداخل فيما بين قوى واطراف الصراع والنزاع ودون ان تخرج الى نتيجة وحسم لاي طرف من الاطراف
وايضآ الحرب من الخارج على اليمن لقوات دول التحالف ودون ان يحسم الموقف ولايعرف لحد اللحظة من المنتصر ومن المهزوم

المهم ان هذه الحرب ارهقت الشعب اليمني وصار الشعب اليمني هو الضحية بينما اطراف الصراع والنزاع من الداخل هي المستفيدة مع الطرف الخارجي لدول التحالف كون لها مطامع بخيرات وثرواتها اليمن والسيطرة على موقعها الجغرافي المتميز كحلقة وصل مابين الشرق والغرب

هذه الحرب انهكت قوى الشعب حيث تدمر الاقتصاد اليمني والبنية التحتية تدمرت بكاملها في اليمن من خلال استهداف قوات دول التحالف للمشاريع التنموية والاقتصادية والاستثمارية والسياحية

وصار لهذه الحرب الداخلية والخارجية انعكاسات على الاوضاع المعيشية والانسانية على الشعب عامة وزادت معانات الشعب كله واصبح يفتقر لمقومات الحياة الرئيسية من مأكل ومشرب ومسكن ودواء بسبب الحصار المفروض على اليمن من دول التحالف

ومن اهم تلك الانعكاسات للحرب تأخير صرف مرتبات جميع موظفي الجمهورية اليمنية لاكثر من عام وخصوصآ في المحافظات التي تحت حكم حكومة صنعاء والتي اصبحت عاجزة عن ايجاد الحلول وتوفير السيولة النقدية من الايردات لتوفير المبالغ المالية وصرف مرتبات جميع الموظفين شهريآ وحيث وان على حكومة صنعاء تحمل المسئولية الكاملة امام الله اولآ ثم امام الشعب بالعمل على صرف مرتبات جميع الموظفين واذا كانت عاجزة عن ايجاد الحلول فمن الاشرف لها تقديم استقالتها بالحال

واذا ماتخيلنا حجم المعاناة هذه لجميع موظفين الدولة اكثر من عام وهم بدون مرتبات اليس من حقهم استلام مرتباتهم شهريآ ودون تأخير حيث وان الدستور والقانون يحرم تأخير صرف مرتبات جميع الموظفين لشهر واحد فقط فما بالكم ومرتبات الموظفين اكثر من عام لاتصرف هذه اكبر جريمة انسانية بحق جميع موظفي الدولة ويجب ان تقدم حكومة الانقاذ للمحاكمة على مااقتفرت من جريمة انسانية بتأخير صرف مرتباتدموظفي الدولة لاكثر من عام

جريمة تأخير صرف المرتبات لجميع موظفي الدولة جريمة انسانية بحق الشعب اليمني بأكملة وهي جريمة انسانية لاتغتفر لا من الله ولا من الشعب ولا من جميع موظفي الدولة

فأذا كان عدد موظفين الدولة باليمن يقدر على وجه التقدير بحوالي اثنين مليونين ونصف فكل موظف من موظفي الدولة يعول 5-7 أفراد من افراد اسرته
حيث وان الغالبية العظمى من موظفي الدولة يتعمد اعتماد كلي على المرتب الذي يستلمه من وظيفته ويكاد يكون هذا الراتب هو المصدر الوحيد والذي يعيش منه هذا الموظف وذاك ولايوجد لديهم مصدر ثاني يعيش منه وافراد اسرته ممن يعولون من الذكور والاناث

تأخير صرف المرتبات مأساة وكارثة عظمى وجريمة انسانية لاتغتفر وهي اهم احدى الانعكاسات للحرب
فكيف بموظفي الدولة ومن يعولون من افراد اسرهم يستطيعون العيش ومرتباتهم لاكثر من عام لم تصرف اليس من حقهم العيشة الكريمة
كان الله في عون الجميع ان الله يمهل ولايهمل ودعوة المظلومين ليس بينها وبين الله حجاب .
ولكن لنا تساؤل أين دور الامم المتحدة في الاسهام بأيجاد الحلول وتقديم الدعم المالي والاشراف على صرف مرتبات جميع الموظفين شهريآ اذا ماكانت بالفعل حكومة صنعاء عجزت عن ايجاد الحلول كون من أولويات مهام الامم المتحدة الاسهام الفعال في هذا الجانب الانساني بتوفير السيولة النقدية والعمل والاشراف على صرف مرتبات جميع موظفي الجمهورية اليمنية طالما وان اليمن في حالة حرب ومن حق الشعب اليمني ان يعيش وان تصرف مرتبات الموظفين جميعآ هذا هو الواجب الانساني والذي يجب ان تقوم به الامم المتحدة لتخفيف المعاناة وتحسين الاوضاع المعيشية للشعب اليمني وحيث وان الشعب اليمني عامة مهدد بالمجاعة والمجاعة صارت تفتك بالجميع فردآ فردا واسرتآ اسرة .
اين الامم المتحدة? واين منظمات حقوق الانسان فيما حصل ويحصل للشعب اليمني

وا حسرتاه على الزمن الجميل / وليد جاسم القيسي
المشاركة العربية بكأس العالم في روسيا /حسين يعقوب

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات 2

عبدالله صالح الحاج في السبت، 23 حزيران 2018 04:26

الشكر لكم على نشر المقال حتى يصل صدى المقال والنشر للعالم كافة

الشكر لكم على نشر المقال حتى يصل صدى المقال والنشر للعالم كافة
شبكة الاعلام في الدانمارك في السبت، 23 حزيران 2018 03:12

الف الف مليون شكر على النشر حتى يصل صدى الرسالة للعالم كافة

الف الف مليون شكر على النشر حتى يصل صدى الرسالة للعالم كافة
زائر
الخميس، 25 شباط 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 23 حزيران 2018
  1655 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

المقدمة / جمهورية العراق أحد دول جنوب غرب القارة الآسيوية المطل على الخليج العربي. يحده من
12125 زيارة 0 تعليقات
زار وفد من المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق صباح هذا اليوم مكتب المفوضية للان
733 زيارة 0 تعليقات
تعددت تفسيرات الجريمة الوحشية التي استهدفت كنيسة سيدة النجاة في بغداد. قيل أن هدفها تفتيت
7280 زيارة 0 تعليقات
لم تكن الماركسيّة تحتاج لفلسفة بعينها للإنبثاق كعلم يقوم على المادّيّة الدّيالكتيكيّة والم
8211 زيارة 0 تعليقات
صدر تقرير الحزب الشيوعي المصري بتاريخ 23أوغسطس 2010وبعنوان: موقفنا ازاء الازمة السياسية ال
7199 زيارة 0 تعليقات
ينقسم العمل الشيوعي إلى قسمين متمايزين وهما، النشاط الثقافي النظري من جهة والنشاط العملي م
7166 زيارة 0 تعليقات
أود من خلال هذا المقال أن أوضح، بحيادية وبعيداً عن إتجاهاتي الفكرية والشخصية،  بأن تصويت ا
7060 زيارة 0 تعليقات
هنا وهنالك رجال بالمواقع في حين أن المواقع بالرجال ,  فنرى ونسمع عن شخصيات متنوعة ولكل منه
9373 زيارة 0 تعليقات
انطلاق ثورة الغضب ضد طغمة آل سعود وانباء عن طيران وقمع بواسطة الوهابية المتطرفين انفجر برك
8572 زيارة 0 تعليقات
سبحان الله ... الجماهير أقوى من الطغاة فعلاً !!! ... وقد استجاب لهم القدر فكسروا قيود الهو
8324 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال