الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 468 كلمة )

حقيقة الصراع في الحياة والعالم / عبدالله صالح الحاج

عجيبة هي الدنيا ومايحدث في هذه الحياة من صراع فيما بين الكائنات الحية من مخلوقات الله سبحانه الله الخالق الواحد الاحد الفرد الصمد المتفرد بالخلق وبالموت والحياة هو القادر على ان يحيي ويميت ويحيي الارض الميتة ويحيي العظام وهي رميم . الصراع من اجل ماذا? ولاجل ماذا ياترى يكون? هل الصراع من اجل البقاء? ام الصراع من اجل تحقيق الاطماع والاهواء والمصالح الذاتية الشخصية قد تكون لفردآ او لجماعة او لطائفة او لعشيرة او لقبيلة او لحزبآ او لدولة....الخ? حقيقة الصراع في اصل الحياة في هذه الدنيا مابين الخير والشر ومابين الفضيلة والرذيلة فيما بين بني البشر منذ خلق الله الارض ومن عليها سنة الله لن تجد لسنة الله تبديلا كذلك اخذ الصراع من حياة الغاب حيث ان القوي يأكل الضعيف ولامجال للضعيف ان يعيش كونه اصبح وصار فريسة سهل للقوي متى اراد وسنحت الفرصة يتم افتراسه وأكله ولايمتلك من القوة مايمكنه الدفاع عن نفسه والصمود في وجه المفترس اطول فترة ممكنة ويكون لقمة صايغة له في اي وقت من الاوقات متى استدعت الضرورة لافتراسه . كذلك يكون الصراع من اجل البقاء والحفاظ على النوع من الانقراض كتحمل ظروف الطبيعة القاسية والصعوبة والمقدرة على التكيف والتأقلم ومقاومة ظروف الطبيعة والتغلب عليها بالقدرة على العيش والحفاظ على النوع والتناسل والبقاء والتكيف والتأقلم والتغلب على كل الظروف ويكون هنا البقاء للاصلح والاقوى . مايهمنا اكثر هنا هو الصراع وحقيقته فيما بين بني البشر ومايلحق من اضرار بين الافراد والجماعات والشعوب والامم والدول . الصراع في الغالب يكون على امور الدنيا وعرض الحياة الفانية وعلى الفقر والغنى وعلى من يحكم ويسيطر وعلى من ينهي ويأمر ويطاع وما الى ذلك من امور الحياة والدنيا وكون النفس البشرية تحب التملك والاستحواذ على كل شيئآ في هذه الحياة ولعدم الرضا في اكثر الاحوال بما قسم الله من رزق وغير ذلك ولضعف الوازع الديني والاخلاقي صار يطمع كثير من الافراد والجماعات والشعوب والامم بحق بعضهم البعض ويريدون اخذه والاستحواذ عليه ان لم يكون بالحيلة والتحايل فبالقوة واراقة الدماء وهنا يكون الصراع ناتج عن الاطماع بحق الغير وحب تملكه والحصول والاستحواذ عليه بكل الطرق والاساليب وبأي ثمن كان اهم يكون الوصول لتحقيق اطماع النفس البشرية والوصول الى غايتها ومبتغاها دون خشية وخوف من الله في مثل هذه الحالات ومااكثرها في العالم اصبحت تسود حياة الغاب بين بني البشر حيث اصبح القوي يأكل الضعيف ويصادر كل حقوقه وممتلكاته المادية والفكرية والسياسية والدينية والعقائدية .....الخ المهم ان هذا الضعيف والذي قد يكون فردآ او جماعة او شعبآ او دولة ليس من حقها التملك والسيادة والحكم وامتلاك كامل الحرية واتخاذ القرار وعلى هذا زادت الصراعات والحروب فيما بين الدول بعضها البعض وفيما بين الافراد والجماعات والطوائف والاحزاب داخل كل دولة وقطر ولحق الخراب والدمار بالبلدان والشعوب وسفكت الدماء وازهقت ارواح الابرياء من رجال ونساء واطفال العالم وكل ذلك الصراع لاجل السلطة وكرسي الحكم ولاجل السيادة وحكم العالم . اليس من حق شعوب الدول وامم العالم العيش والتعايش السلمي على مختلف الوانهم وتوجهاتهم وافكارهم وجنسياتهم ودياناتهم واعراقهم ودون صراع وحروب?!

العبادي يتوعد "داعش" بالثأر لمقتل 8 مخطوفين
شجون عراقية … / عصام العبيدي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 01 آذار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 29 حزيران 2018
  1471 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

في هذه الأيام تشهد المجتمعات العربية  خاصة في العراق و الى حد ما مصر و حتى اكثر الأنماط ال
19308 زيارة 0 تعليقات
بدعوة مشتركة من قبل جمعيتين ثقافيتين كردية في ايسهوي و غوذئاوا في الدنمارك حضر رئيس الجمعي
15899 زيارة 0 تعليقات
كتابة : رعد اليوسفأقام ابناء الجالية العراقية في الدنمارك ، مهرجانا خطابيا تحت شعار "الحشد
15418 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - أعلن نائب رئيس المفوضية الأوروبية فرانس تيمرمانس أن أو
15168 زيارة 0 تعليقات
هناك حقيقة يستشعرها ويؤمن بها "معظم العقلاء" ممن يتأملون فى الأحداث التاريخية والسياسية ال
14618 زيارة 0 تعليقات
المقدمة / جمهورية العراق أحد دول جنوب غرب القارة الآسيوية المطل على الخليج العربي. يحده من
12139 زيارة 0 تعليقات
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك لذلك عادة ما نتجاهله ولا نولي للأمر أهمية
11310 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - القدس العربي ـ من ريما شري ـ من الذي يمكن أن يعترض على
10585 زيارة 0 تعليقات
مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانمارك  نظم قسم الدراسات اللغوية والترجمية التابع إلى
10333 زيارة 0 تعليقات
مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانمارك  نظم قسم التحسس النائي في جامعة الكرخ للعلوم، الندو
10299 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال