الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 394 كلمة )

رسالتي للعرب وتركيا / معمر حبار

أقرأ هذا الأسبوع وعبر موقع من إخواننا الكرام بالمشرق العربي، مقال بعنوان: "أردوغان" بقلم علي صلابي يثني بشكل كبير على إنجازات أردوغان، وعليه أقول: أوافق علي صلابي في ثنائه على إنجازات تركيا الداخلية، وأضيف قائلا:

تركيا لم تحرق أرضها ولا شعبها بيديها.

تركيا لم تستعن بالمفتي الداخلي ولا المفتي الخارجي لإحراق أرضها.

تركيا لم تستدع السّكير ساركوزي لإحراق مجتمعها.

تركيا لم تستعن بالأطلسي لحرق نفسها وهي العضو المدلّل في الأطلسي.

تركيا لم تستنجد بالاتحاد الأوروبي لنهب خيراتها ولا نسف أركانها.

تركيا لم تستعن بالصهاينة لهدم بيتها، وهي التي ما زالت تقيم علاقات استراتيجية قوية متينة مع الكيان الصهيوني.

تركيا لم تستعن بالقواعد العسكرية الأجنبية في أرضها لتدمير شعبها، وحرق زرعها، ونسف بيتها بيديها.

إنجازات تركيا الداخلية تعني المجتمع التركي وتدخل عليه الفرح والسّرور وهذا من حقّه لأنّه صانع هذا الفرح والسّرور، بينما حرق المجتمعات العربية بأيادي عربية وأعجمية وغربية تعني العرب، فلزم إذن معاقبة كلّ من ساهم في حرق المجتمعات العربية ونسفها وتدميرها باسم الولاء للغرب، والعرب، والعجم، أو سوء فهم للدين، أو بحث عن نفوذ، أو تصفية صراع عبر الوكالة.

هذه رسالتي لإخواني العرب سواء كانوا في المغرب العربي أو في المشرق العربي، راجيا لهم كلّ السّداد والتوفيق، وأغتنم هذه الفرصة لأوجّه رسالتي للمجتمع التركي، وأقول:

بعدما أثنينا على إنجازاتكم الداخلية والتي نتمنى لها كلّ النجاح، نتوجّه بالخطاب إليكم ّونقول لكم: لا نقبل من تركيا احتلال الأراضي العربية كسورية والعراق، وقصف سورية وتدمير البنايات وقتل الأبرياء، فإنّ ذلك عدوان على الأخ والجار واحتلال لأراضي الغير بغير حقّ، لأنّي الجزائري الذي عاش مرارة الاستدمار الفرنسي و وحشية الاحتلال، وهو اليوم يحتفل بمرور 56 سنة على استرجاع السّيادة الوطنية في جويلية 1962، ويتمنى لجيران تركيا من إخواننا العرب أن لا تمسّ سيادتهم من أيّ كان ومهما كان، أمريكيا، أو روسيا، أو إيرانيا، أو تركيا، أو فرنسيا، أو إنجليزيا. وبما أنّي لا أقبل من العراق وسورية أو أيّ دولة عربية أخرى أن تحتلّ جيرانها وإخوانها، كذلك لا يمكنني بحال أن أقبل من تركيا التي أثنيت على إنجازاتها الداخلية، أن تحتلّ جيرانها وأرضا عربية مهما كانت الأسباب والظروف، وأظلّ وأنا الجزائري الذي عاش مرارة الاحتلال والاستدمار أقاوم بقوّة أيّ استدمار وأيّ احتلال ، عربيا كان، أو غربيا، أو أعجميا.

واستنكارنا للاحتلال التركي يدفعنا أيضا لاستنكار كلّ أنواع الاحتلال الأمريكي والروسي والإيراني والفرنسي والانجليزي لإخواننا العرب ومهما كانت أسبابه من جهة ، ومن جهة أخرى نظلّ نستهجن على العرب الذين باعوا النفيس بالرخيص، وفرّطوا في أرضهم، واستعانوا بالأجنبي ضدّ الأخ والجار، لحرق الدار وجلب العار وطرد الأخ والجار.

مرض الكهرباء الا من علاج؟ / رسل جمال
أضلاع المثلث الشرير تتهاوى / حيدر الصراف

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 03 آذار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 10 تموز 2018
  850 زيارة

اخر التعليقات

زائر - GREAT ILLUMINATI ORDER المنبر الحسيني بين الطموح والتقاعس / الشيخ عبد الحافظ البغدادي
02 آذار 2021
تحية من النظام العظيم للإنليوميناتي إلى الولايات المتحدة وجميع أنحاء ا...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

تصاعدت الانتقادات العربية، وخاصة في بعض الدول الخليجية للفلسطينيين، وتشعبت المحاولات لتشوي
747 زيارة 0 تعليقات
عيون العراقيين ، ترنو الآن الى اخوانهم الذين حباهم الله بالرزق الحلال والثراء الموزعين في
813 زيارة 0 تعليقات
النظام السياسي في الولايات المتحدة الأمريكية شديد التعقيد قائم على أساس التحالفات وتقاطع ا
353 زيارة 0 تعليقات
المحور/الأستعمار وتجارب التحرر الوطنيتوطئة/" نعيشُ العهد الأمريكي " محمد حسنين هيكلطرح الر
1806 زيارة 0 تعليقات
بعد مرور ما يقرب من سنتين ونصف على اندلاع عاصفة الحزم الإسلاميّة بقيادة المملكة العربية ال
5101 زيارة 0 تعليقات
يبدو أن محمد حمدان دقلو الملقب ب" حميدتي"، رجل الرئيس السوداني المخلوع عمر البشير في دارفو
1320 زيارة 0 تعليقات
يوما بعد يوم تتوضح معالم الانتصار السوري أكثر فأكثر ، هو انتصار لا تقتصر جوانبه على الناحي
1964 زيارة 0 تعليقات
لا اريد العتب على الاعلام عندنا ، فهو مشغول بمجالات شتى ، في بلد ضبابي النزعات ، لكني اعتب
229 زيارة 0 تعليقات
لم يعد قيس يجن جنونه بـ " ليلى" ، كما يبدو، ولم يعد يهتم بأخبارها، بعد وباء كورونا ،الذي ش
614 زيارة 0 تعليقات
أدى الانفجار الهائل الذي وقع في ميناء العاصمة اللبنانية بيروت يوم الثلاثاء 4/ 8/ 2020 إلى
428 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال