الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 400 كلمة )

مرض الكهرباء الا من علاج؟ / رسل جمال

عندما تمتلك بلاد ما، خيرات وثروات، هذا لا يضمن لها الحياة المنعمة، لأن الهبات الربانية لابد ان يتبعها عقل قادر على استثمار تلك النعم، بشكل اقتصادي عالي، لان الله سخر للانسان الكون كله، ليعمل ويزرع ويبني ويطور بيئته بشكل تصاعدي، هكذا تتقدم الامم! بعبارة اخرى فان بلاد مثل بلادنا سلة مليئة بالخيرات، لكن تحيط بها القرود، فلا حكومة رشيدة ولا شعب واعي، وجيران بين مبغض وحاقد، يتحينون الفرص لنهب الخيرات، وتجفيف الانهار و ارسال الامراض والاوبئة، ففي هذه الحالة لن تبقى الثروات الطبيعية ولن تدوم الى الابد، في ظل هذا الهدر المستمر، وعدم الاستثمار وسوء التخطيط والادارة، فهي ليست (اموال قارون) لننوء بها، بل قد تنتهي وتنفذ، ولا يبقى منها شيء يذكر للاجيال القادمة.

بينما هناك بلدان فقيرة تكاد لا تقوى على سد حاجتها الاساسية، لكنها نهضت من جديد بفعل تعاون ابناءها وتعاضدهم، ونبذ التناحر والتجاذب جانباً، واستثمار ما متوفر من موارد طبيعية وادارتها بشكل علمي مدروس، من قبل تلك الحكومات، ما هي الا سنوات معدودة وشرعت تلك البلدان الهرولة في مضمار التقدم والحضارة. ان التمدن والتحضر ليس من صنع الصدف، بل هو ناتج معادلة بسيطة؛ موارد زائد استثمار حقيقي، يكون الناتج تغيير نحو الافضل. بغض النظر عن الوقت الكافي للحصول على هذه المعادلة، لان بعض الشعوب قد ينفقون عشرات السنين للوصول لنتيجة هذه المعادلة، اما شعوب اخرى فلا تكلفهم نهضة بلادهم الا سنوات قليلة، فألامر مرهون بدرجة وعي ووطنية وارادة تلك الشعوب.

ان الأمم التي تؤمن بان اكسير الحضارة هو الفرد نفسه وسلوكه واسلوب حياته، هم أمم نابضة بالحياة لا تموت بل في تتجدد دائم، لانها اكتشفت مبكراً ان الموارد الطبيعية قابلة للنفاذ، اما الابداع البشري فهو طاقة لا نهاية لها، فألاستثمار في الانسان هو الاستثمار الحقيقي للبلدان الرائدة. كيف نستثمر في الانسان ونحن نخاطبه بوحوب أطفاء جهاز التبريد في الحمام لتوفير الطاقة! وبعض سكان العراق يسكنون العراء وبلا حمام اصلاً، او يتشاركون حمام جماعي كما هو الحال في مخيمات النازحين. او نوجه المواطنين بضرورة أطفاء سخان الماء في فصل الصيف، انه استهزاء بالانسان بدل الاستثمار فيه! انها طرق طوارئ يسلكها المسؤولين لفشلهم في ايجاد حلاً لأزمة الكهرباء المتفاقمة، موسم بعد اخر. ان التعلل بحجج غير منطقية ليست حلاً، بل هي مشكلة أخرى، واشبه بدس الرأس بالرمل كالنعامة، والدليل عدم الوقوف بشكل حازم على اسباب المشكلة، والعمل على حلها. ان مشكلة كمشكلة الكهرباء، في بلد كالعراق، حلها ليس صعباً او مستحيلاً، انما الصعب هو أيجاد رجال دولة، قادة مؤسسات لا سياسي ازمات، للخروج من هذه الازمة وتفكيك خيوطها المعقدة، وانقاذ العراق والعراقيين من مرض حصبة الكهرباء الصيفي بمصل فعال.

الغضب وخطاب المرجعية / رسل جمال
البرلمان والحلقة الاخيرة / رسل جمال

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 09 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 10 تموز 2018
  1625 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

 مع بدء شهر رمضان الكريم بدأت القنوات الفضائية تتنافس كالعادة في تقديم أفضل ما لديها
166 زيارة 0 تعليقات
من حقي كمواطن أن أعيش في مدينة متوفرة فيها كل سبل الراحة والطمأنينة النفسية والحياة الكريم
204 زيارة 0 تعليقات
اعتدت منذ فرض الحظر الجزئي ان أغادر مدينتي ظهر الخميس إلى أحد المدن او المحافظات لاقضي أيا
114 زيارة 0 تعليقات
سوف ندافع عن السنة, كما ندافع عن الشيعة, وندافع عن الكرد والتركمان, كما ندافع عن العرب, ون
111 زيارة 0 تعليقات
حياة الإنسان مليئة بالتجارب والدروس والمواقف عبر التاريخ، خيارات متعدّدة تصل إليك، إما أن
117 زيارة 0 تعليقات
في العقود الثلاثة الأخيرة من القرن العشرين كان العراق يئن تحت سياط الظلم والقمع والبطش، عل
110 زيارة 0 تعليقات
ما منْ إمرءٍ او حتى " نصفَ امرءٍ – مجازاً " إلاّ وصارَ على درايةٍ كاملة وإحاطة شاملة بمتطل
101 زيارة 0 تعليقات
أرجو من حضرتك يا فندم الإهتمام بما يحدث داخل أقسام الشرطة..!! فين الأمن، فين الأمان ،فين ش
316 زيارة 0 تعليقات
تختزن الذاكرة الإنسانية بأسماء طرق ودروب ومنازل مرت عبرها قوافل التجارة والسياحة، بقي بعضه
171 زيارة 0 تعليقات
طبيعة السمات البشرية متغيرة ، مختلفة من انسان إلى آخر ، متناقضة أحيانآٓ ، ما بين الظاهر م
163 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال