الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 580 كلمة )

العمل صعب.. والتثقيف يتطلب مزيداً من الجهود / خلود الحسناوي

الصحافة تعتمد دقة المعلومة من مصدرها
برغم انها حاصلة على شهادة بكالورويس في العلوم الإسلامية، لكنها دخلت الوسط الإعلامي، متأثرة بنتاجات المبدعين، ساعية إلى إيصال رسالتها والمساهمة في (تثقيف المجتمع)، عبر محطات عدة عملت فيها، اسوة بالعديد من المجتهدين في اداء رسالتهم وتقديم كل متميز يسهم في تثبيت دعائم البناء والنجاح، تلك هي الإعلامية، خلود الحسناوي، عضو نقابة الصحفيين، التي حلت ضيفة على صحيفة «الصباح الجديد» فكانت هذه الحصيلة:

* كيف دخلت الوسط الإعلامي؟
ـ لا يمكنك ان تحقق طموحاً او فوزاً ما لم تكن تمسك بزمام الأمور وبيديك مفاتيح أبواب النجاح فكان مجال الاعلام طموحاً ضامراً بالنسبة لي ويحتاج لما يحفزه كي يظهر على السطح ويمتزج بنور الواقع ..فكان للكتاب المنهجي دور في إيجاد بذرة الاعلام وتنميتها عبر كتاب الادب وكتاب المطالعة ،إضافة الى ما نقرا آنذاك من صحف ومجلات فلم اكن استطيع الحصول على الكتب والروايات وغيرها لعدم اندماجي بالمجتمع برغم الانفتاح الموجود ،فكان لمجلة (الف باء ) الدور الأساسي في تنمية هذا الجانب لدي عبر مطالعة ما تحتوي من مواد بكل صفحاتها سواء السياسية او الثقافية او غيرها ، اذ كانت تحتوي على مواد ثرّة ومختلفة أدبية وفنية وثقافية ما يجعل من يطلع عليها يستقي منها كماً من المعلومات والمفردات والفكر كذلك مجلتيّ (مجلتي والمزمار).
إضافة لكتاب قصص الأنبياء آنذاك الذي شدني بنحو غريب، فقد استهوتني تلك الاحداث التي حوتها سور القرآن الكريم وقدرة الباري سبحانه في تسيير المقادير كي نصل الى الحكمة والموعظة والعبرة من تلك الاحداث.
فكان دخولي الى الوسط الإعلامي عبر الكتابة. بدأت ادون كل مشاهداتي والمواقف التي تصادفني على شكل مقالات ومن ثم طورت موهبتي عبر دخول دورات اعداد وتقديم البرامج حتى ولجت عالم الإذاعة وجلست خلف الميكرفون وبكل ثقة بعد خمس دقائق فوصل صوتي الى المستمع عبر البرامج المباشرة التي كنت أقدمها حينها.

*من شجعك وبمن تأثرت؟
ـ اسرتي ووالدي رحمه الله، وفي اتحاد الادباء الكثير من الأصدقاء اولهم وعلى رأسهم ابي الثاني المناضل والاديب الكبير الفريد سمعان والدكتورة خيال الجواهري ود. صالح الصحن والكاتب والاديب امين الاتحاد إبراهيم الخياط والكاتب سمير النشمي وأسماء كثيرة ولامعة بكل مجال ادبي وثقافي وعذراً لمن لم اذكر أسماءهم يعرفون ذواتهم ولي الشرف طبعا انهم من يدعمون موهبتي وقابلياتي.

*ما المحطات التي عملت بها؟
ـ عملت في اذاعة الالباب بأعداد وتقديم البرامج الصباحية والاجتماعية وتحرير الاخبار وقراءتها وكذلك إذاعة محافظة بغداد وعملت محرراً للأخبار في وكالات عديدة منها أصداء نيوز وغيرها، فانا عضو نقابة الصحفيين العراقيين ولي اسهامات كثيرة في تغطية صحفية لنشاطات أدبية وثقافية في المهرجانات وغيرها وأبرزها كانت تغطيتي المستمرة لنشاطات الملتقى الإذاعي والتلفزيوني في اتحاد الادباء الذي يترأسه د. صالح الصحن وكذلك التغطيات الصحفية لكثير من النشاطات الفنية في المسرح الوطني وغيره.
آخر محطة لي هي إذاعة المحافظة (محافظة بغداد)، تفرغت حالياً لدورات بعضها مشاركة وبعضها الاخر أكون محاضراً فيها، اسهم في تنمية قابلياتي وتطويرها واكتشاف المكنون من المواهب لدي ، ومساعدة الشباب والموهبة الإعلامية في تنمية مواهبهم واكسابهم المعارف بهذا التخصص كما ان هناك من ساعدنا نحن بدورنا نقوم بذلك ونساعد الاخرين كي يضعوا اقدامهم بطريق الاحتراف بخطوات واثقة مدروسة.

*ما الفارق بين الصحافة المكتوبة وعملك الإذاعي؟
ـ لكل منهما سماته ووظيفته وجمهوره ومتذوقوه. فالصحافة المكتوبة هي نتاج متابعتك للنشاطات والاخبار سواء كانت الفنية او الثقافية او السياسية او غيرها من الفنون الأخرى. وهذه تحتاج الى ان تكون متابعًا أولا باولا للحدث وتعمل جاهداً على ان تستقي المعلومة من مصدرها كي تكون على درجة من المصداقية لان نجاحك في مهنتك يعتمد على ثقة من يقرا لك بما تكتب، جمهورك يطالبك بإجادة عملك، وعليك ان تنتظر حتى تطرح الصحيفة في الأسواق او تنشر مادتك الصحفية في المواقع كي تطلع عليها، اما العمل الإذاعي فهو عمل مباشر تقدمه للمتلقي فيجب ان يكون على اتم وأكمل وجه وهو أصعب بكثير من العمل الصحفي.

ارحموا ظنوننا .. / وداد فرحان
قصة قصيرة جدا...دوللي.../ عبد الجبار الحمدي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 12 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 11 تموز 2018
  1407 زيارة

اخر التعليقات

زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - مصطفى محمد يحيى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
04 نيسان 2021
شكرا جزيلا [Freedom Mortgage Corp ؛ البريد الإلكتروني على: usa_gov@out...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...

مقالات ذات علاقة

يومَ كان طفلاًكان الفراتُشقياًيتمرّن على القفزِبين التلالليس بالوَلدِ العاقّـ كما يُزعَمُ
5212 زيارة 0 تعليقات
وجعْ وطن/أليك حبيبي ... ودعني أصلي .!! نحن جيلٌ خارجٌ من رحم الحروب ، مثقلون بمسؤولية أخلا
5342 زيارة 0 تعليقات
لم أعر اهمية الى تجنيس نصوص كتاب "الرقص مع العجوز" لعمار النجار من اليمن، قدر اهتمامي بسمة
952 زيارة 0 تعليقات
صحراءٌ مقفرةٌ كانتْ...لا خُضرةَ فيها أو ماءهاجرها الغيثُ ولم يبقَ...يُسعفها غير الإغماءعلّ
3119 زيارة 0 تعليقات
ليس هنالك أي اختلاف في تعريف المثقف بين أهل اللغة، إلا ما جاء فيما نسبه مجمع اللغة العربية
2028 زيارة 0 تعليقات
مقابلة ميشيل فوكو مع جيل دولوز   " ما اكتشفه المثقفون منذ الحملة الأخيرة هو أن الجماه
720 زيارة 0 تعليقات
مقداد مسعود/ 1954 شاعر وناقد عراقي معروف ومشهور يحمل رقماً ثراً متلئلئاً وساطعاً في أرشفة
4576 زيارة 0 تعليقات
(حوار مع الروح)، هو الوليد الثاني ، وهي المجموعة الشعرية التي واظبت الإعلامية المتألقة هند
542 زيارة 0 تعليقات
في غرفتي اوراقٌ مبعثرة،  وملابس على الارض،  وصحن فواكه قد تعفن، وبدأت تلك الديدان السعيدة 
249 زيارة 0 تعليقات
"رواية " كم أكره القرن العشرين"للروائي عبدالكريم العبيدي/والصرخة المكبوتة" لزمن العتمة وأس
2627 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال