الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 408 كلمة )

إنتفاضة الجنوب والحقوق المسلوبة / حيدر حسين سويري

خطيب جمعة الصحن الحسيني الشريف يوصي المحتجين بأن لا تبلغ بهم النقمة من سوء الاوضاع، إتّباع أساليب غير سلمية وحضارية، في التعبير عن إحتجاجاتهم، وأن لا يسمحوا للبعض من غير المنضبطين أو ذوي الأغراض الخاصة، بالتعدي على مؤسسات الدولة والأموال العامة، أو الشركات العاملة بالتعاقد مع الحكومة العراقية، ولا سيما أن كل ضرر يصيبها، فإنه سيعوض من أموال الشعب نفسه؛ بالأضافة إلى تصريح الخطيب(الناري) حين قال:" كل الكتل والاحزاب التي تولت ادارة البصرة فشلت"! نحنُ ككتاب وصحفيين، بدل أن نوجه سهام إتهاماتنا للمتظاهرين، ونطعن في نواياهم، يجب أن نساعدهم في الحصول على حقوقهم المشروعة(المسلوبة)،

التي سلبها المنافقون والكذابون(سراق المال العام) هذا من جهة، ومن جهة أخرى لا نحاول لصقها بدول الجوار(تركيا وإيران وغيرها)، يجب أن لا نخاف من قول الحقيقة، ولا نخشى بقول الحق لومت لائم، وأن نوجه سهام إتهاماتنا للحكومات الجائرة، التي تولت البصرة بشكل خاص والعراق بشكل عام، التي نهبت وأسرفت(ألف مليار دولار) أو دون ذلك بيسير، من خيرات وثروات البلاد، مُنذ سقوط النظام المقبور لغاية اليوم. كُلنا يعرف أن إيران وتُركيا والدول الأخرى لا تعطينا الكهرباء وخدماتها مجاناً، فإذا قطعت عنا إيران الكهرباء؟ فذلك بسبب عدم تسديد ديونها، التي بلغت أكثر من 8 مليار دولار، ولم تفي الحكومة ووزارة الكهرباء بوعودها واتفاقياتها، وإذا قطعت عنا تركيا المياه؟ فذلك بسبب توقيع إتفاقية من قبل وزارة الموارد المائية والحكومة الفاشلة الحالية ومن سبقتها!.. قد نعلم أن القادم أسوء، حينما نطلعُ على ما وقعَه المسؤول من إتفاقيات بشأن النفط(إنتاجهِ وتصديره)، وغيرها من الأتفاقيات، وقد كتبنا مراراً وتكراراً حول التراخيص التي وقعها الشهرستاني! لكن ولا مِنْ مستمع، ولا مِنْ شريفٍ حاسبهم، بل إن قائلهم يقول:" الفقر في العراق إكذوبة"!

ألآ إن مقولتك هي الأكذوبة، وإنك لم تختلف عن(هدام) بشئ ولعلك تُعجبك سياسته، مواطنو بلدك يتضورون من الجوع بسبب البطالةِ وضنك العيش، ولهذا إنتفضوا... أقول: ككتابٍ وإعلاميين يجب علينا الوقوف مع المنتفضين، لأنقاذ البصرة(وكافة مدن العراق)، بكلمة حق بوجهِ سُلطان جائر، فالبصرة محرومة من الماء ومن الكهرباء ومن أبسط الخدمات، في الوقت الذي يتغذي ثلثي العراق من صادراتها النفطية، وإيراداتها من الموانئ؛ تُغطيها غمامة من الدخان الأسود، نتيجة مصافيها النفطية وحقولها، ونقمة الحر الشديد والرطوبة العالية! نتمنى من القوات الأمنية وفي مقدمتها جهاز مكافحة الإرهاب الموقر، الوقوف مع المنتفضين، المضطهدين منذ النظام البائد ولغاية اليوم، كما ندعو المنتفضين أن تبقى مظاهراتهم سلمية، ولا يخدعنهم تخدير الحكومة بوعود كاذبةٍ لمطالبهم المشروعة، وأن يحذروا تسييس المظاهرات وركوبها، من بعض المتربصين بهم، وفي مقدمتهم المعممين المزيفين. بقي شئ... نسأل الله أن يحفظ البصرة وسائر مددنا العزيزة، وأن ينصرهم على مَن خذلهم من الأولين واللاحقين(الكذابين والمنافقين وسُراق المال العام)، إنهُ نِعمَ المولى ونِعمَ النصير.

الشعب يعيش حالة الشغب / حيدر حسين سويري
إرفع قناعك / حيدر حسين سويري

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 02 آذار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 17 تموز 2018
  1484 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

(صفحة من كتابي المؤمل إنجازه عن ابنتي الملهمة الراحلة سماء الأمير) سأذهب الى الطبيب عزيزتي
20 زيارة 0 تعليقات
 لا غرابة ولا استغراب في اطلاق مصطلح ذباب العدوان الإلكتروني، على مجموعة تمتهن أساليب
28 زيارة 0 تعليقات
في هذا الوقت الحرج ونحن ننتظر بفارغ الصبر توزيع اللقاح كورونا ومتى سوف ترحمنا الحكومة وتست
38 زيارة 0 تعليقات
جلس على قارعة الطريق في الركن المعتاد عليه في كل يوم كان الجو جميلا ونسمات الهواء العليل ت
52 زيارة 0 تعليقات
ما اجمل ذلك الليل الذي كان يرخي بجناحيه على قاعة المنتدى الثقافي في النادي السياحي بأبوظبي
54 زيارة 0 تعليقات
بعد دخول العراق إلى الكويت تدخلت امريكا وحررت الكويت من صدام.مر العراق بحصار قاتل وتسرحنا
64 زيارة 0 تعليقات
هذه الايام والاشهر من العمر تمر بثقلها علينا ...وهي تحمل في مكامنها الخوف والرعب ، والعصبي
53 زيارة 0 تعليقات
الكهرباء مختفية كعادتها مع كل صباحات بغداد, مما يصعب من مهمة الوصول للملابس كي اخرج للدوام
63 زيارة 0 تعليقات
في وطن إسمه العراق...الباسق.. العريق.....بقيت فقط منه الأطلال... يفكر الكي بورد قبل الانام
63 زيارة 0 تعليقات
كثيرة هي الاحداث في ذاكرتي ارويها حسب مشاهداتي وحسب شهود عيان ممن شاهدها أو سمع عنها ,وبهذ
76 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال