الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 526 كلمة )

من أين تأتي الخطورة على الأوطان?! / عبدالله صالح الحاج

مايشهد الوطن العربي من صراعات وحروب داخلية طاحنة في أكثر من قطر ودولة

لم يكون محض الصدفة وإنما هو نتيجة طبيعية لتلك التربيات الخاطئة المغلوطة على أفكار الغلو والتطرف المذهبية والطائفية والحزبية والمناطقية والسلالية والأسرية

والتي كان لأعداء هذه الأمة العربية ضلع كبير في دعمها وتغذيتها وخلقها في أوساط المجتمعات العربية أن لم يكون بشكل مباشر فبشكلآ غير مباشر
من خلال عملائهم الخونة لأوطانهم والذين صاروا يدآ من أياديهم لتنفيذ اجنداتهم ومخططاتهم التآمرية في زرع الشقاق والنفاق وخلق العداوة والبغضاء والتي تتولد عنها احقاد تصير متوارثة تتوارثها اجيال الأمة ومجتمعات شعوب الدول العربية
ومما يؤدي إلى خلق الصراعات وإثارة الفتن وإشعال نيران الحروب الداخلية
كل هذا صار مع الأسف موجود وموجود بالفعل في معظم مجتمعات دولنا العربية والصفة الغالبة العظمى والتي تطغى على المجتمع العربي برمته داخل كل دولة وقطر عربي هي صفة توارث الأحقاد والصراعات والحروب الداخلية فيما بين أفراد وجماعات طبقات المجتمع
وهذا هو الحاصل بالفعل في وقتنا الحاضر داخل معظم مجتمعات الدول العربية ومازالت تمارس عمليات التربيات والتعبئات الخاطئة المتطرفة والمتعصبة لمذهب أو لحزب أو لسلالة والتي معها تخلق ثقافة العداوة والبعضاء والكراهية فيما بين أفراد وجماعات المجتمع العربي داخل الدولة والقطر العربي الواحد

خلق ثقافة العداء هي البارزة في وقتنا الحاضر هي أصبحت المؤشر الخطير على بناء عقول الأجيال بالحاضر وبالمستقبل وهي مؤشرآ خطير أيضاً على أمن واستقرار الاوطان من الداخل ما لم يكون هناك البناء السليم لعقول الأجيال فأنه لن يكون معها البناء للأوطان طالما وان العقول لم يتم بناؤها البناء السليم وسيكون من ذلك يتولد الخطر الاشد خطورة على الأوطان وستتحول الى معول هدم بدل من معول بناء

هنا تأتي الخطورة على الأوطان ليست من الخارج بالغزو والاحتلال والاستعمار بل من هدم العقول وعدم بناؤها البناء السليم

هذا هي الخطورة الاشد فتكآ بالأوطان والتي معها ستخلق الصراعات والحروب في المستقبل العاجل داخل كل دولة وقطر عربي على حدة أن لم يتم تدارك مثل هذا الأمر تفاقم وقوعه أكثر مما هو عليه واقع الان

ماتشهده كثير من البلدان والدول العربية من صراعات وحروب داخلية في الوقت الحاضر خير دليل وخير شاهد نتيجة لماذا نتيجة لتلك التعبئات والثقافات زرعت وغرست منذ أزمنة غير قريبة وقريبة والتي صارت تعبأ فيها عقول الأجيال تعبئة غير سليمة من قبل الكثير من القوى والجماعات والاحزاب والمذاهب والطوائف .

مثل هذه الثقافات والتعبئات الفكرية المتشددة والمتطرفة هي عامل هدم للأوطان وليس عامل بناء للأوطان
فمايحدث في العراق وسوريا ولبنان واليمن وغيرهن من باقي الدول العربية خير دليلآ على صدق مانقول ومانتوقع حدوثه اكثر واكثر ضراوة مما هو صار حاصل بالفعل .

الأوطان لاتبنى بأفكار التطرف والغلو والتشدد المذهبي والطائفي والحزبي

الأوطان تبنى ببناء عقول الاجيال على الاخوة والمحبة والتسامح والاعتدال والوسطية وقبول الرأي والرأي الآخر والقبول بالتعايش السلمي فيما بين افراد وجماعات المجمتع داخل كل دولة عربية

حيث وان الأوطان تتسع لجميع أبناء الشعوب على مختلف جنسياتهم واعراقهم ودياناتهم وألوانهم
وحق التعايش السلمي على الأوطان كفلة تشريعات كل الديانات السماوية
وهذا هو القبول بالآخر رغم الاختلافات في الفكر والمذهب والديانة والانتماء الحزبي والطائفي والقبلي والأسرى
المهم أن الجميع متعايشين على الأرض الواحدة والعلاقات التي تربط أفراد المجتمع هي تبادل المنفعة والتكامل وكل يكمل الآخر ويغلب على الحياة المجتمعية الإنسانية التراحم والمحبة والتسامح والقبول بالآخر في التعايش السلمي وعلى مبدأ التكامل وتبادل المنفعة وعلى مبدأ لاضرر ولاضرار يكون التعايش السلمي ويعم الأمن والأستقرار في كل الأوطان ببناء العقول البناء السليم .
اكتب رسالة...

 

ماضي بغداد أجمل من حاضرها / سمير ناصر ديبس
مؤتمر الجملة العصبية في هنكاريا بحضور اطباء الاختص

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 01 آذار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 25 تموز 2018
  1282 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

لم يعدالحديث مجديا .. عن العراق البريطاني ، ولا عن العراق الامريكي .. لان الاخبار المسربة
35 زيارة 0 تعليقات
نحن مثقلون بمسؤولية أخلاقية قبل أن تكون مسؤولية وطنية لمواجهة البعد الأنساني المغيّبْ اليو
54 زيارة 0 تعليقات
ان مفهوم "السيادة" هو اكبر عملية احتيال قامت بها البرجوازية في العالم المعاصر وسوقتها وباع
42 زيارة 0 تعليقات
تفيد أحدث البيانات الإحصائية الخليجية أن عدد سكان دول مجلس التعاون الخليجي بلغ 57.4 مليون
46 زيارة 0 تعليقات
الاستعدادات جارية في العراق لاستقبال البابا فرنسيس الذي يزوره في لقاء تاريخي وعزمه توقيع "
43 زيارة 0 تعليقات
في الماضي, كانت تُمارسُ علينا سياسات التجهيل, الآن نُمارس على أنفسنا, سياسة تصديق الخداع ا
43 زيارة 0 تعليقات
كورونا ذاك ) الفيروس ( عبر امتداده ؛ وتوغله عبر أرجاء الكون ؛ حتى أمسى "مُكـَوْنـَنا " مما
54 زيارة 0 تعليقات
نظرًا لأن الإسرائيليين سيدلون بأصواتهم قريبًا للمرة الرابعة في غضون عامين ، ينبغي عليهم ال
45 زيارة 0 تعليقات
الحراك السياسي في الدول المستقرة نوعا ما لا يقتصر على المواسم الأنتخابية فقط، بل هو قائم ع
64 زيارة 0 تعليقات
  بين الفينة والاخرى تطفوا على السطح مشكلة، ثم تختفي وتذهب أدراج الرياح حالها كالتي س
66 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال