الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 458 كلمة )

إسمعوا كلام المواطن قبل فوات الآوان ! / عماد آل جلال

معظم دساتير العالم المتحضر والمتخلف تحمل عبارة "الشعب مصدر السلطات" ومن حسن حظ العراقيين ان دستورهم المثير للقلق والجدل تضمن في فقراته مثل هذه العبارة والحمد لله، فهل هي مجرد نص جامد لا معنى له أم إنها حقيقة ثابتة ساطعة، فاذا كانت حقيقة ساطعة ينبغي بل يجب الالتزام بها وأول من يلتزم بها هو رئيس الجمهورية بصفته راعي الدستور.
فما بالكم والعراق يمر بأزمة حكم والشعب يخرج كل يوم ليعبر عن سخطه لما آلت اليه ماكنة الحكم في العراق منذ 2003 وحتى الان من تكريس للفوضى ونمو مضطرد لشبكات الفساد ومحاصصة مقيتة وحروب طائفية واخرى حزبية وضياع للمال العام وانعدام المشاريع وعودة الامراض الوبائية، في الوقت الذي تزداد فيه اعداد العراقيين بعد ان تعطلت الاعمال وعمت البطالة والامية ليتحول اهتمام الرجل من الاعمال اليومية حسب تخصصه الى زياد الانتاج الاسري وهو أضعف الايمان.


أليس غريبا ان يخرج الاف المواطنين في عز حر الصيف للمطالبة بالماء والكهرباء بعد ان أصبحت حسرة عليهم وأحد المكاسب إن هي تحققت والله أعلم في بلد يعد من بين أغنى بلدان العالم ويمتلك من الثروات ما لا يعد ولا يحصى، سنغافورة تلك البلاد التي بكى رئيسها في اول يوم لاعلانها دولة مستقلة بسبب شحة الاموال واقتصاد عاجز وارض خاوية من الثروات الا من سكانها الذين جاءوا من دول اسيا والصين وكرامة وعقل راجح ووطنية تتشكل، تحولت في بضعة سنين الى واحدة من أهم الدول السياحية والصناعية في العالم.
المشكلة أذن ايها السادة في أدارة الدولة واليات الحكم وليس في الموارد، وليس عيبا ان تغيروا اليات الحكم الحالية الى اليات اخرى، المواطن يطالب بحكم رئاسي ولا تقولوا دكتاتور جديد، من الممكن ان يكون الحكم رئاسيا من خلال رئيس منتخب من الناس وليس من البرلمان ، ومن الممكن ان يتنخب برلمان ويحدد دوره بتشريع القوانين ومراقبة الحكومة لا ان يكون وصيا عليها، نعم ليس عيبا ان نستبدل الفشل الذريع بآخر يرضى عنه المواطن ويحقق طموحاته في حياة حرة كريمة.


ربما السيد هادي العامري هو اشجع السياسيين من الطبقة السياسية الحاكمة في قول الحق والاعتراف بالفشل وبضرورة تغيير اليات الحكم الحالية وفي الاعتذار من الشعب، ماذا ينتظر الاخرون ثورة شعبية عارمة تأكل الاخضر واليابس أم ماذا ؟ الحلول الترقيعية لا يصدقها المواطن بعد ان مل منها وشبع فقرا واهانة، حتى المتقاعد لم يسلم من فساد الحكومة، ولم يسلم الشحاذ وبائع البسطية من الملاحقة والابتزاز، اعداد العاطلين عن العمل تتزايد والالاف من حملة الشهادات يتسكعون في الشوارع بحثا عن العمل ومن حالفه الحظ اصبح سائق "سايبة"
اقتصاد اعرج سياسة مالية فاشلة، استثمار ولد مريضا رواتب متدنية ارتفاع مهول في عدد الاميين والمتسربين من المدارس، تدني واضح في الخدمات الصحية وارتفاع تكاليفها، أزمة سكن مدقعة برغم مئات المواقع العشوائية المتجاوزة، ماذا بعد ؟
هل هناك خطة لأفراغ العراق من سكانه وبيعه لمشترين، يكفيكم ضحكا على الذقون مرة بأسم الدين ومرة بعنوان الطائفية، ثورة الشعب أن حان أوانها وهي موشكة ستنزل العقاب بالجميع دون استثناء لذا اقول استمعوا الى صوت المواطن قبل فوات الآوان.

رسالة المرجعية وصلت العبادي / هادي جلو مرعي
الموتى يفتحون القبور ! / الشاعرعبد الجبار الفياض

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 16 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 02 آب 2018
  1414 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...

مقالات ذات علاقة

تشهد الفترة الحالية تحركات سياسية، يقودها التحالف الوطني وبرئاسة السيد عمار الحكيم، لدول ا
5930 زيارة 0 تعليقات
" اللهم لك صمت " يراقب الحاج احمد البصري والبالغ من العمر 64 عاما ، هلال شهر رمضان وسط الس
5729 زيارة 0 تعليقات
كانت فكرة جميلة ومتقدمة التي عمل عليها مركز دار السلام للإعلام والدراسات وتنمية المجتمع وا
4836 زيارة 0 تعليقات
قبل اسابيع بدأ السياسيون حملة علاقات عامة بين الناس للكسب الانتخابي وهي من اساليب استباق ا
5265 زيارة 0 تعليقات
   أوشك العام الدراسي على الانتهاء، بعد ان خاض الجميع هذه التجربة بكل ما بها من
4907 زيارة 0 تعليقات
الأطفال هم زينة هذه الحياة التي نحياها، نظراً إلى أنَّهم هم بناة المستقبل، ومن تعقد عليهم
5234 زيارة 0 تعليقات
عبر السيد رئيس الوزراء الدكتور حيدر العبادي في احد خطاباته قبل ايام عن المه لمعاناة المشرد
5059 زيارة 0 تعليقات
 * يقينا اننا عندما نتحدث عنالعمال لا نجد مسافة فاصلة بيننا باعتبار العمل هو حق طبيعي
5682 زيارة 0 تعليقات
... هذا المقال رفضت اهم الصحف العراقية من نشره خوفا من ديناصور تاكسي بغدادبعد جولة ناجحة ف
6025 زيارة 0 تعليقات
تتزايد منذ سنوات أعداد العمالة الأجنبية التي تنافس العمالة المحلية في أسواق العمل والتي أس
5905 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال