الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 361 كلمة )

الغضب وخطاب المرجعية / رسل جمال

الغضب حالة نفسية عصبية ارتبط حضورها بالشدة, والواقع ان كل انفعالات الانسان لها اثار عصبية سواء كانت تعبر عن فرح وسرور او غضب وانقباض, الا ان ذكر الاعصاب اقترنت بالغضب لذلك نقول ان فلان عصبي, والواقع ان الغضب كغصني شجرة احدهما مثمر والاخر عقيم سقيم, اما المثمر فهو غضب الانسان لدينه وشرفه وعرضه ودفاعه عن مبادئه, وقد اشارت خطبة الجمعة لهذا النوع من الغضب, الذي به حفظت المقدسات, فهو اشبه بثورة بركان يحرق بنيران حممه و عنفوان اندفاعه كل ما يعترض طريقه, اجبرت الارهاب على الاعتراف بهزيمته.
سواء كانت اشارة من بعيد او من قريب لمسالة الغضب وربطها بالفتوى الخالدة, الا ان الامر لا يخلو من التذكير لمن تسول لهم انفسهم ان ينسوا فضل تلك الفتوى وصدى تلك الخطبة المدوية, التي يصعب على تاريخ العراق المعاصر ان يغض الطرف عنها.
ان للكلام ظاهر وباطن, وللباطن هناك بطون حبلى بمعاني عدة, تكتفي المرجعية الى الاشارة لبعضها, بين حين واخر. ان الحديث عن الغضب في ظل الوضع الدقيق الراهن, لايمكن ان يكون محض صدفة, او جرى مجرى الخطبة بشكل عرضي وعفوي, بل هو اشبه بدرس جديد ووبقعة تنير الضوء عليها المرجعية, لضبط ايقاع الاحداث.
فجاء الحديث عن الغضب كرد عقلائي, لتلك الاصوات التي تتعالى هنا مرة وهناك مرة والتي تحمل المرجعية سبب الاخفاق باداء الحكومة, وعدم الاستجابة السريعة لمطلب المتظاهرين, وكان المرجعية تملك عصى موسى, وتبخل على الشعب بوكزة تعيد الامور الى نصابها الصحيح.
ان التذكير بجانبه الغضب الايجابي, احد الوجوه بالدفاع عن المرجعية اليوم في ظل الهجمة الشعواء التي يقودها اعداءها, بمعية القطيع الذي يطرب لكل ناعق.
اما الغضب بجانبه السلبي فهو الغضب الذي لا يأتي أكله شيء يذكر, غضب لا يجر وراءه سوى الندم والخيبة, غضب لأجل الغضب, واستعراض القوة لاعلى شيء ولا من اجل شيء, حالة عابرة سرعان ما تتلاشى, ومن هذا الجانب لم يبتعد خطاب المرجعية عن موضوع الغضب, بل مازالت تحوم حول نفس الهدف من الخطبة,لان في هذا النوع من الغضب تريد ان تقول المرجعية فيه ضياع الحقوق, ذلك الغضب الاهوج الذي يجر وراءه التخريب والتدمير للمال العام والخاص على السواء, وفرصة للمندسين ان يخترقوا الصفوف, وتشويه لوجه التظاهرات واسقاط شرعيتها.
لقد بينت خطبة الجمعة سابقًا بعض النقاط المهمة, منها تطوير اساليب الاحتجاج السلمي, واليوم جاء الكلام متمم لسابقه, في نفس السياق كانه سلسلة مترابطة, في حث مستمر لتوظيف هذا الغضب الجماهيري افضل توظيف.

معركة قيصر وكسرى الاخيرة / رسل جمال
مرض الكهرباء الا من علاج؟ / رسل جمال

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 11 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 05 آب 2018
  1364 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

 مع بدء شهر رمضان الكريم بدأت القنوات الفضائية تتنافس كالعادة في تقديم أفضل ما لديها
189 زيارة 0 تعليقات
من حقي كمواطن أن أعيش في مدينة متوفرة فيها كل سبل الراحة والطمأنينة النفسية والحياة الكريم
215 زيارة 0 تعليقات
اعتدت منذ فرض الحظر الجزئي ان أغادر مدينتي ظهر الخميس إلى أحد المدن او المحافظات لاقضي أيا
122 زيارة 0 تعليقات
سوف ندافع عن السنة, كما ندافع عن الشيعة, وندافع عن الكرد والتركمان, كما ندافع عن العرب, ون
122 زيارة 0 تعليقات
حياة الإنسان مليئة بالتجارب والدروس والمواقف عبر التاريخ، خيارات متعدّدة تصل إليك، إما أن
132 زيارة 0 تعليقات
في العقود الثلاثة الأخيرة من القرن العشرين كان العراق يئن تحت سياط الظلم والقمع والبطش، عل
118 زيارة 0 تعليقات
ما منْ إمرءٍ او حتى " نصفَ امرءٍ – مجازاً " إلاّ وصارَ على درايةٍ كاملة وإحاطة شاملة بمتطل
107 زيارة 0 تعليقات
أرجو من حضرتك يا فندم الإهتمام بما يحدث داخل أقسام الشرطة..!! فين الأمن، فين الأمان ،فين ش
326 زيارة 0 تعليقات
تختزن الذاكرة الإنسانية بأسماء طرق ودروب ومنازل مرت عبرها قوافل التجارة والسياحة، بقي بعضه
181 زيارة 0 تعليقات
طبيعة السمات البشرية متغيرة ، مختلفة من انسان إلى آخر ، متناقضة أحيانآٓ ، ما بين الظاهر م
171 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال