الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 369 كلمة )

لواقع العربي والاعتراف بدولة إسرائيل / عبدالله صالح الحاج

اصبح العرب شيعآ وفرقآ وطوائف مذهبية تتناحر وتتقاتل فيما بينها داخل كل قطرآ ودولة في معظم الدول العربية هذه هي افرازات ومخططات التآمر من اعداء الامة العربية على تفتيت وتصغير دور الامة العربية في نصرة القضية العربية الفلسطينية
القضية الفلسطينية ليست هي قضية الشعب العربي الفلسطيني وحده فقط
القضية الفلسطينية هي قضية كل العرب والمسلمين وهذا مايجب ان يستشعره قادة وزعماء حكام العرب والمسلمين في وقتنا الراهن ويعملوا على لملمت وألتئام الجروح فيما بينهم لأنهاء كل انواع الصراع والحروب والأقتتالات الداخلية الطائفية المذهبية والتي تحدث داخل معظم الدول العربية واعادة وحدة الصف الداخلي ووحدة الصف العربي لكل الدولة العربية في مواجهة العدو الحقيقي لامتنا العربية والاسلامية وهو العدو الصهيوني المستعمر والمحتل الغاصب لفلسطين وللاراضي العربية في سوريا ولبنان والاردن ومصر .
هذا مايجب ان يكون ان توحدت الصفوف واندملت كل الجراح وانتهت كل الحروب الداخلية الطائفية المذهبية والتي تدور رحاها في اكثر من بلد وقطر عربي .


الواقع العربي الراهن مفتت واصبح اكثر تفتتآ ولم يعد هناك شأن للعرب ولاقائمة لهم قائمة بعد الآن في مواجهة العدو الحقيقي لهذه الامة العدو الصهيوني .
فلقد تم الاعتراف من الرئيس الامريكي رونالد ترامب بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل وتم بالفعل نقل السفارة الامريكية للقدس وهذا يؤكد ويدعم الاعتراف بدولة إسرائيل وعاصمتها القدس هذه الخطوة من الرئيس الامريكي رونالد ترامب اشد خطورة على قضية الصراع العربي الإسرائيلي وقضت على محادثات السلام والتعايش السلمي مابين الوجودين الوجود الفلسطيني والوجود الاسرائيلي
من المعروف ان القدس عاصمة الدولة العربية الفلسطينية فماذا يعني اعتراف الرئيس الامريكي بالقدس عاصمة لدولة اسرائيل ونقل السفارة الامريكية اليها?!


ولعل من المخزي والعار ان حكام وزعماء العرب لم تظهر لهم اي مواقف ازاء هذه الخطوة والاشد خطورة على الشعب العربي الفلسطيني والقضية العربية الفلسطينية خوفآ من غضب امريكا عليهم كون امريكا هي من اوصلتهم لمواقع القيادة وسلطة الحكم في بلدانهم ودولهم وهي من تحمي وجودهم وبقائهم على كراسي الحكم والقيادة لدولهم وشعوبهم
ومايؤكد ذلك اعتراف كثير من زعماء وحكام العرب بالدولة الاسرائيلية والوجود الصهيوني كمباردة لأرضاء أمريكا وخصوصآ بعد نقل السفارة الامريكية للقدس وقبلهع اعتراف رونالد ترامب الرئيس الامريكي بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل .
أيعقل ان تصبح القدس عاصمة لدولة اسرائيل وللدولة العربية الفلسطينية في آن واحد!


اعتراف الرئيس الامريكي بالقدس عاصمة لدولة اسرائيل ونقل السفارة الامريكية للقدس ليس له غير معنى واحد هو الاعتراف بالوجود والدولة الاسرائيلية وؤد القضية العربية الفلسطينية وللأبد وانهاء مسار محادثات السلام .

موقف منبطح ! / عبدالرضا الساعدي
فيكتور هوغو صدى لألف صوت متناثرة في الكون / خلود ب

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 01 آذار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

صدر حديثًا عن مجموعة الشروق العربية  للنشر والتوزيع الطبعة العربية روايه   
0 زيارة 0 تعليقات
عادت مشكلة عودة النازحين الى الاماكن التي نزحوا منها بقوة الى الواجهة السياسية والمطالبة ف
0 زيارة 0 تعليقات
شبكة الاعلام / رعد اليوسف  # لو اجتمع كل الجبروت في كوكب الارض على ان يمنع إنسانا من الأحل
1 زيارة 0 تعليقات
بالرغم من أنّ تخصصي الدقيق في الهندسة المعمارية هو في حقل بيئات العمارة، ولكن في سنين مضت،
1 زيارة 0 تعليقات
لعلي لست المتعجب والمستغرب والمستهجن والمتسائل الوحيد والفريد، عن تصرفات ساستنا وصناع قرار
1 زيارة 0 تعليقات
سياسي عراقي انتخب عضواً لمجلس النواب بعد عام 2003 لدورتين وكان وزيراً للأتصالات لدورتين في
2 زيارة 0 تعليقات
في الثمانيانت, وتحديدًا اثناء فترة معركة القادسية – قادسية صدام (المقدسة) قدسها الله وحفظه
2 زيارة 0 تعليقات
ألعراق ليسَ وطناً بداية؛ معظم أوطاننا ليست بأوطان خصوصا الأسلامية و العربية و غيرها .. و ا
2 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال