الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 455 كلمة )

ورطة السياسة العراقية مع لعبة المحاور الإقليمية والدولية / حيدر حسين سويري

في كتابه "العمق الاستراتيجي (نشر عام 2001)" تحدث أحمد داود أوغلو عما أسماه المثلث الاستراتيجي الحساس، الذي يتكون من تركيا ومصر وإيران، وقال: إن هذا الشكل الثلاثي، يفرض دائماً تقارب دولتين في مواجهة الثالثة، ضمن "ألعاب ميزان قوى قاسية لا رحمة فيها" تبدو كـ"لعبة شطرنج متداخلة متشعبة تقوم فيها التحالفات على أساس المصلحة والأوضاع المؤقتة"؛ إذ كلما استبعدت القوى الخارجية إحدى هذه الدول من المنظومة، كان يتم في المقابل إجتذاب الدولتين الأخريين إليها؛ وقد كانت تركيا - حسب داود أوغلو - تلعب دور الحكم في هذا التوازن، بحيث تبني علاقات متزنة مع الطرف المستبعد من المنظومة، وتعقد تحالفات مع الطرف الموجود داخلها، ضارباً حلف بغداد في مواجهة عبد الناصر وتقارب تركيا ومصر بعد الثورة الإيرانية كأمثلةٍ على ذلك.
نحن اليوم أمام متغيرات عدة جديدة، ومؤثرة في محاور المنطقة وتوازناتها، تدفع بإتجاه التقارب أكثر فأكثر بين أنقرة وطهران، بعد أن وصلت التراشقات الإعلامية بينهما عام 2015 إلى حديث تركيا عن "سياسات إيران المذهبية والعرقية"، وتهديد رئيس الأركان الإيراني حينها بتحويل "سوريا إلى مقبرة للأتراك"، لكن مع فرض العقوبات الإقتصادية على الطرفين، سيحول التقارب إلى تحالفٍ بكل تأكيد، حيث يقول أوغلو: "ما يحكم هذه اللعبة الدينامية ليس التماثل في النظم أو التوافق في الأيديولوجيات، بل هي المصالح والأوضاع المؤقتة/المتغيرة".
يقول الكاتب السعودي"عبد الرحمن الراشد": إن كوارث المنطقة وأزماتها ليست نتيجة لنموذج واحد من النزاعات الدولية، بل إن المنطقة نفسها فيها قابلية عالية للحروب والأزمات". لذا فهو يقول أيضاً: "نحنُ ضد لعبة المحاور". لكنهُ لا يُبين لنا كيف نفعل ذلك؟ وهل بأمكاننا الخروج من اللعبة؟
لُعبة المحاور، سياسة نهجتها الإدارة الأمريكية وأجبرت دول العالم للإنجرار إليها، بأطلاقها عبارة(من لم يكن معنا فهو عدونا)، فمن كان بعيداً جغرافياً أو إقتصادياً، فبإمكانهِ النأي بنفسهِ عن اللعبة، لكن كيف بنا ونحن وسطها، بل مدار صراعها؟!
السعودية تتهم إيران بأنها مصدر الشر في المنطقة، وتقابلها إيران بنفس التهمة، السعودية وحلفاؤها ضمن المحور الغربي(أمريكا) وإيران وحلفاؤها ضمن المحور الشرقي(روسيا)؛ أمريكا قضت على صدام وأحتلت العراق، وهي بذلك لاعب أساس في العملية السياسية العراقية(الداخلية والخارجية)، وإيران تربطها علاقات ومواقف كثيرة بالشعب العراقي، فهي أيضاً لاعب أساس؛ يتسابق المحوران لكسب ما يمكن كسبهُ في المنطقة، فما هو موقف السياسة العراقية من هذه اللعبة يا ترى؟!
في لقاءه الأمير الكويتي صرح الحكيم قائلاً:"العراق لن يدخل لعبة المحاور، إنما هو جسر لتواصل المتخاصمين، لإعتباراته التاريخية والجغرافية". لكن ما حصل خلاف ذلك، فموقف العبادي واضح بالوقوف مع امريكا، وإن كانت ولايته منتهية لكنه مازال يمثل الرأي الرسمي للعراق.
إيران ستسعى لجمع حلفائها وتشكيل الكتلة الأكبر في البرلمان العراقي، معتمدةً بذلك على المالكي والعامري، تقابلها أمريكا معتمدة على العبادي والسنة(كتلة المحور الوطني)، وأما الوطنيين المعتدلين فلا مكان لهم في اللعبة، أما سائرون فهو مضمون الدخول في أي كتلة وطنية ليس فيها المالكي(دولة القانون).
بقي شئ...
أعتقد أن الخروج من اللعبة ليس هو الحل، كُن قوياً وحدد موقفك وأصطف وقف في المكان المناسب، فإن الوقت لن يمهلك كثيراً، سياسة سعدٍ لا تنفعك.

نواة تشكيل الكتلة الاكبر / ماهر محيي الدين
مواسم البكاء فوق ضفاف حزينة / عبد الرازق أحمد الشا

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 02 آذار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 21 آب 2018
  1303 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

المقدمة / جمهورية العراق أحد دول جنوب غرب القارة الآسيوية المطل على الخليج العربي. يحده من
12142 زيارة 0 تعليقات
زار وفد من المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق صباح هذا اليوم مكتب المفوضية للان
739 زيارة 0 تعليقات
تعددت تفسيرات الجريمة الوحشية التي استهدفت كنيسة سيدة النجاة في بغداد. قيل أن هدفها تفتيت
7299 زيارة 0 تعليقات
لم تكن الماركسيّة تحتاج لفلسفة بعينها للإنبثاق كعلم يقوم على المادّيّة الدّيالكتيكيّة والم
8223 زيارة 0 تعليقات
صدر تقرير الحزب الشيوعي المصري بتاريخ 23أوغسطس 2010وبعنوان: موقفنا ازاء الازمة السياسية ال
7212 زيارة 0 تعليقات
ينقسم العمل الشيوعي إلى قسمين متمايزين وهما، النشاط الثقافي النظري من جهة والنشاط العملي م
7181 زيارة 0 تعليقات
أود من خلال هذا المقال أن أوضح، بحيادية وبعيداً عن إتجاهاتي الفكرية والشخصية،  بأن تصويت ا
7073 زيارة 0 تعليقات
هنا وهنالك رجال بالمواقع في حين أن المواقع بالرجال ,  فنرى ونسمع عن شخصيات متنوعة ولكل منه
9385 زيارة 0 تعليقات
انطلاق ثورة الغضب ضد طغمة آل سعود وانباء عن طيران وقمع بواسطة الوهابية المتطرفين انفجر برك
8588 زيارة 0 تعليقات
سبحان الله ... الجماهير أقوى من الطغاة فعلاً !!! ... وقد استجاب لهم القدر فكسروا قيود الهو
8334 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال