الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 439 كلمة )

هل هلال الحكومة العراقية الجديدة / رسل جمال

يتزامن هلال عيد الاضحى المبارك هذه السنة مع ولادة و ميلاد لحكومة عراقية قادمة, بدأت توضح ملامحها, بعد مخاض عسير أستمر لأشهر مضت, بين مباحثات ومداولات, واخذ ورد لم يسفر عن شيئ يذكر سوى, تحديد بعض النقاط التي اتفق عليها رؤساء الكتل الفائزة, منذ البداية وهي ان شكل الحكومة هذه المرة سيكون مختلف عن اخواتها السابقات.
(القدر ما بيقعد غير على ثلاث) مثل قديم يقٌال للأمر الذي لا يستقيم الا اذا وضعنا له دعامة او قاعدة ثلاثية, يمكنه الاستقرار عليها بشكل جيد, كذلك العملية السياسية العراقية لا تستقر الا بوجود دعامات ثلاثية تستند اليها, وهي الدعامة السنيةو الكردية والشيعية, اما باقي المكونات فلا يمكن انكار وجودها, لكن بواقعية اكثر فان وجودها برتكولي اكثر من كونه وجود مؤثر في العملية السياسية.
انه ثالثوت طائفي قومي لامهرب منه, والمشهد السياسي العراقي لا يشهد استقراراً الا بوجود هذا الثالوث !
اما الدعامة السنية والكردية فقد كانتا اكثر من استثمر الوقت ورتبا اوراقهما مبكرا وحسما أمريهما وشروط بتحالفات واضحة وضعت لها ورقة عمل تحمل شروط لرئيس الوزراء القادم, وكل ما عليه ان يضع سقوف زمنية للوفاء بها, او تقديم ضمانات لتنفيذها, وعلى الرغم من عملية هذا الاجراء, الا انه يخلو من ورح المشاركة وعمل الفريق الواحد, فكما هو متعارف عليه ان الحكومة انما هي توليفة من مختلف الاطياف, اي ان المكون السني الذي الذي يريد ان يلزم الحكومة القادمة بقائمة شروط, نسى انه سيكون جزء فاعل بهذه الحكومة وعليه , فهو يلزم نفسه بنفسه بتلك الشروط اولاً وقبل اي طرف اخر.
اما الدعامة الثالثة ( الشيعية) فهي الاكثر تشعباً وتشابكاً, وذلك بسبب وجود شخصيات او لنقل حزب يريد توريث منصب رئيس الوزراء!
ضارباً بعرض الحائط نتائج الانتخابات الاخيرة, والتي افرزت قوى سياسية جديدة,جديدرة بالتصدر وتسمية رئيس الوزراء من بين صفوفها, لذلك نادت تلك الاطراف لأجتماع حاسم, يخرج بنواة أولية لتشكيل الحكومة, ففي خضم هذه الارهاصات والتطورات في الاحداث, كل ذلك يدفع بأتجاه ولادة حكومة عراقية جديدة, لكن ولادة حذرة, تاخذ بعين الاعتبار الاجهاضات السابقة !
الشارع اليوم بحاجة لحكومة وطنية 100% قاطعة كل خيوط التدخلات الخارجية, حكومة ذكية تسخر ما يحدث حولها لصالح المواطنين فالعراق اليوم امام فرصة ذهبية لانعاش الصناعةو الزراعة, في ظل (الازمة الايرانية الامريكية) خصوصا وان الجارة ايران كانت تغرق السوق العراقية بمختلف السلع, الجيد منها والردئ العراق اليوم , يستحق (حكومة مجدولة), حكومة جادة بوضع مشاريع على قائمة مهامها, وتلزم نفسها بسقف زمني لتنفيذها.
يرى بعض الشخصيات السياسية, ان تربع البعض على كرسي رئاسة الوزراء لدورات متتالية, هي من يعيق حركة عجلة المؤسسة الحكومية, وهي احدى اسباب الفساد السياسي والاقتصادي , لذلك لابد من اجراء عملية تجميلة سياسية شاملة.
المواطن اليوم لا تعنيه تلك التفاهمات ولا تلك الاجتماعات, جٌل ما يعنيه وما يريده هو توفير خدمات, بغض النظر عن من يقدم تلك الخدمات,فالنضوج السياسي للشارع اليوم يجعل منه ورقة ضغط ومراقبة, ونقطة قوة كبيرة يحسب حسابها السياسين.

بورصة تشكيل الحكومة العراقية / رسل جمال
معركة قيصر وكسرى الاخيرة / رسل جمال

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 09 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 23 آب 2018
  1554 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

أظلل عالصديج وعلي ماظل وينه العن طريجه اليوم ماضل أغربل بالربع ظليت ماظل سوى الغربال ثابت
1 زيارة 0 تعليقات
لا أظن أن مكتبة بحجم قصر شعشوع، بإمكانها احتواء ما دوّنه النقاد والكتاب بحق ماسكي زمام أمو
2 زيارة 0 تعليقات
ما منْ إمرءٍ او حتى " نصفَ امرءٍ – مجازاً " إلاّ وصارَ على درايةٍ كاملة وإحاطة شاملة بمتطل
101 زيارة 0 تعليقات
في العقود الثلاثة الأخيرة من القرن العشرين كان العراق يئن تحت سياط الظلم والقمع والبطش، عل
110 زيارة 0 تعليقات
سوف ندافع عن السنة, كما ندافع عن الشيعة, وندافع عن الكرد والتركمان, كما ندافع عن العرب, ون
111 زيارة 0 تعليقات
اعتدت منذ فرض الحظر الجزئي ان أغادر مدينتي ظهر الخميس إلى أحد المدن او المحافظات لاقضي أيا
114 زيارة 0 تعليقات
حياة الإنسان مليئة بالتجارب والدروس والمواقف عبر التاريخ، خيارات متعدّدة تصل إليك، إما أن
116 زيارة 0 تعليقات
عندما يجهل الانسان حقيقته يكون من السهل استغفاله ، واسوء شيء عند الانسان عندما تكون اوراقه
158 زيارة 0 تعليقات
هنالك من الأحداثِ احداثٌ يصعبُ للغاية تزامنها في تواريخٍ بذات يوم حدوثها , وهي ليست بقليلة
163 زيارة 0 تعليقات
طبيعة السمات البشرية متغيرة ، مختلفة من انسان إلى آخر ، متناقضة أحيانآٓ ، ما بين الظاهر م
163 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال