الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

4 دقيقة وقت القراءة ( 837 كلمة )

‏تحرير ادلب .. تحول مفصلي في التوازنات الإقليمية و الدولية / أمجد إسماعيل الآغا

تصعيد سياسي واضح تمارسه الإدارة الأمريكية ضد الدولة السورية و حلفاؤها قُبيل انطلاق معركة تحرير إدلب ، و من السذاجة ان نعتبر أن التهديدات الأمريكية باستهداف دمشق سيكون ردا على استخدام الدولة السورية للسلاح الكيمائي ضد الفصائل الارهابية " بحسب الادعاءات الأمريكية " ، فالمسألة لا يمكن أن نضعها إطلاقا في هذا الإطار ، لأن المتابع للتطورات السورية يدرك تماما بأن شماعة السلاح الكيمائي هي ذريعة امريكية لتمرير ضغط سياسي من شأنه تأخير أي انجاز ميداني للجيش السوري ، و عليه فإن معركة ادلب القادمة لا محالة ، ستكون تطورا مفصليا جديدا في الحرب على سورية ، هو تطور سيُفقد واشنطن توازنها السياسي و الميداني ، بل و سيخرجها أيضا من دائرة التأثير الاقليمي .

بالتوازي بين الغليان الذي يشهده الميدان لجهة الحشود العسكرية السورية في محيط ادلب ، تبدو التطورات السياسية المرافقة لهذا المشهد أكثر حرارة ، فالكل متفق بأن تحرير ادلب سيكون له تداعيات هامة تطال كافة المسارات السياسية و الميدانية و التي بمجملها ستكون لصالح الدولة السورية ، و لا ننكر أبدا بأن أهمية إدلب كمفصل للحرب بالنسبة للدولة السورية ، فهي ايضا لا تقل أهمية بالنسبة لأعداء سورية ، خاصة بعد أن خسرت امريكا و أدواتها الكثير من الأوراق الميدانية ، و باتت بيادقها في خانة الانكسار ، بعد أن خسر الإرهابين وداعميهم جُلّ المناطق التي كانت تحت سيطرتهم ، بل و أصبح خطر الإرهابيين اليوم يهدد مموليهم ، من هنا يأتي التصعيد الأمريكي و الاوروبي ضد دمشق .

" التحولات الإقليمية التي فرضتها الدولة السورية .. مرحلة العروض المغرية "

الانجازات الاستراتيجية التي تمكنت الدولة السورية و جيشها من فرض تأثيراتها اقليميا و دوليا ، أربكت اعداء سوريا و في مقدمتهم واشنطن و بعض الدول الاقليمية ، فبالرغم من جميع المحاولات الرامية لعرقلة تقدم الجيش السوري و تطهيره الجغرافية السورية من الارهاب ، إلا أن هذه المحاولات فشلت فشلا ذريعا ، و عليه و كنتيجة لانتصارات سورية ، بدأت دول العدوان بالتودد لدمشق و طرق أبوابها ، بما فيهم واشنطن ، و الواضح من التحركات الأمريكية و السعودية التي تحمل " عروض مغرية لدمشق " تأتي بمجملها من تحت الطاولة ، فالسعودية عرضت على دمشق بقاء الاسد رئيسا مدى الحياة ، و إعادة إعمار سورية ، و تجاهل أي اصلاحات سياسية أو دستورية ، في مقابل قطع العلاقات مع محور المقاومة كاملا ، ليأتي بعدها العرض الأمريكي بإغراءات أكثر ، حيث أن الأمريكي سيقوم بسحب قواته بالكامل من الجغرافية السورية ، و إعطاء دمشق بيانات كاملة عن المجموعات الإرهابية في سوريا لتتم تصفيتها باعتبارها تشكل خطرا على المجتمع الدولي ، في مقابل أن يكون لواشنطن حصة في النفط السوري ، و بطبيعة الحال قطع التحالف مع ايران . الرد السوري لم يكن واضحا فحسب ، بل جاء صادما و صارما للرياض و واشنطن ، و هذا ما يؤكد بأن الرفض السوري للعروض المقدمة جاء نتيجة القوة التي تتمتع بها الدولة السورية و جيشها ، كما أن التحالفات الاستراتيجية لدمشق أعطتها ثقلا اقليميا و دوليا ، فضلا عن أن دمشق جزء من محور قوي ، بل سوريا بموقعها الاقليمي المؤثر تشكل العصب لهذا المحور ، و هنا لا بد من التذكير بما قاله الرئيس الأسد في أكثر من مناسبة " علاقتنا التحالفية مع طهران وحزب الله والقوات الحليفة التي قاتلت الإرهابيين إلى جانب الجيش السوري علاقة متينة، ولا يغيّر هذا العرض من تحالفاتنا الثابتة".

" الترابط بين اقتراب معركة ادلب و العروض الامريكية لدمشق "

واشنطن التي تدرك بأن تحرير ادلب و سيطرة الجيش السوري عليها ، ستكون نقطة انطلاق و عبور لكامل الجغرافية السورية ، سواء كان تحرير ادلب بالعمل العسكري او التفاوض ، فالأمر بالنسبة لواشنطن يحمل ذات النتيجة ، فلم يبقى لدى واشنطن من الناحية العملية سوى ورقة ادلب ، حتى أن هذه الورقة لم يعد بإمكان واشنطن المتاجرة بها او حتى فرض ما تريده بمنطق القوة العسكرية ، و عليه ستحاول واشنطن تأخير سيطرة الجيش السوري على إدلب ، لتأخير الخسائر الاستراتيجية التي ستلحق بواشنطن و أدواتها ، فلم يعد بالإمكان تحمل المزيد من الخسائر إضافة الى أنه لا أحد يضمن أن يتم توجيه نيران الجيش السوري نحو التواجد الأمريكي في الشمال و الشرق السوري . إذا اصبح الامر واضحا ، واشنطن تحاول عرقلة الجيش السوري من تحقيق أي منجز جديد في ادلب ، فبهذا المنجز سيتم إبطال التأثير الامريكي اقليميا ، ليتبعه في مرحلة لاحقة إبطال التأثير الامريكي دوليا ، فمع تحرير ادلب تكون قد رُسمت الخطوط الاستراتيجية في المنطقة ، و تكون الدولة السورية عادت إلى التأثير الاقليمي و باتت أقوى من السابق سياسيا و عسكريا ، و كذلك روسيا تكون قد حققت استراتيجيتها في القضاء على الارهاب و تعزيز وجودها في الشرق الاوسط ، و ليتم بهذا التعزيز انخفاض الهيمنة الامريكية في الشرق الاوسط .

" في النتيجة "

لتحرير ادلب بُعدا استراتيجيا يتمثل في اقصاء اعداء سوريا من دائرة التأثير الاقليمي و حتى الدولي ، و على أمريكا اليوم التفكير في اهدافها في الشرق الاوسط الجديد البعيد عن الرؤية الامريكية ، كذلك حلفاء واشنطن عليهم اعادة حساباتهم لجهة التموضع في الخارطة الإقليمية الجديدة ، فالرئيس الاسد و حلفاؤه تمكنوا من انهاء قواعد اللعبة في المنطقة و التي حددتها واشنطن لعقود طويلة ، ما يعني و بكل المقاييس بأن الدولة السورية و معركتها الاخيرة في ادلب ستفرض تحولا مفصليا في طبيعة التوازنات الاقليمية و الدولية .

الحقيقه التي لم نعرفها / مهدي نوري أل كسوب
المال السعودي والإرهاب .. سقوط الأقنعة العربية في

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 22 تشرين1 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 07 أيلول 2018
  1947 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم نشاط ثقافي متميز.. ظلال الخيمة أنموذجاً / عكاب سالم الطاهر
01 تشرين1 2020
سفر خالد يجوب العالم لم يزل هذا السفر الخالد (مجلة ظلال الخيمة )يدخل ...
زائر - د. هناء البياتي د.هناء البياتي : الترجمة لغة العصر والصلة بين ثقافة المجتمعات والشعوب | عبد الامير الديراوي
27 أيلول 2020
شكرا أستاذ عبد الامير على هذا الحوار البناء ... بالصدفة عثرت عليه وشار...
اياد صبري مرقس افتتاح مكتب استشاري قانوني من خلال خبراء متخصصين للمقيمين من العرب والاجانب في كوبنهاكن - دانمارك
22 أيلول 2020
مرحبا اخ حسين اعتذر منك لتاخير الرد وسابقى على تواصل دائم مع اي استفسا...
اياد صبري مرقس الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
22 أيلول 2020
شكرا جزيلا دكتور نزار العزيز انت اخ كبير واعتز بك كثيرا .. شكرا للطفك ...

مقالات ذات علاقة

المقدمة / جمهورية العراق أحد دول جنوب غرب القارة الآسيوية المطل على الخليج العربي. يحده من
11850 زيارة 0 تعليقات
زار وفد من المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق صباح هذا اليوم مكتب المفوضية للان
468 زيارة 0 تعليقات
تعددت تفسيرات الجريمة الوحشية التي استهدفت كنيسة سيدة النجاة في بغداد. قيل أن هدفها تفتيت
6943 زيارة 0 تعليقات
لم تكن الماركسيّة تحتاج لفلسفة بعينها للإنبثاق كعلم يقوم على المادّيّة الدّيالكتيكيّة والم
7873 زيارة 0 تعليقات
صدر تقرير الحزب الشيوعي المصري بتاريخ 23أوغسطس 2010وبعنوان: موقفنا ازاء الازمة السياسية ال
6873 زيارة 0 تعليقات
ينقسم العمل الشيوعي إلى قسمين متمايزين وهما، النشاط الثقافي النظري من جهة والنشاط العملي م
6860 زيارة 0 تعليقات
أود من خلال هذا المقال أن أوضح، بحيادية وبعيداً عن إتجاهاتي الفكرية والشخصية،  بأن تصويت ا
6768 زيارة 0 تعليقات
هنا وهنالك رجال بالمواقع في حين أن المواقع بالرجال ,  فنرى ونسمع عن شخصيات متنوعة ولكل منه
9104 زيارة 0 تعليقات
انطلاق ثورة الغضب ضد طغمة آل سعود وانباء عن طيران وقمع بواسطة الوهابية المتطرفين انفجر برك
8255 زيارة 0 تعليقات
سبحان الله ... الجماهير أقوى من الطغاة فعلاً !!! ... وقد استجاب لهم القدر فكسروا قيود الهو
8049 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال