سعاد حسن الجوهري (بغداد)

 

من الواضح ان 15 عاما من مشوار مكافحة الارهاب وعصابات الجريمة المنظمة قد اودع لدى وزارة الداخلية خبرة طائلة وكبيرة للغاية تؤهلها لان تكون بالفعل قوة ضاربة يعتد بها في المنطقة على وجه العموم . وبخصوص امن العاصمة بغداد إلى 

استعادة زمام المبادرة من قبل قواتنا الأمنية .. فسيادة اللواء قلب الطاولة على الإرهابيين واربك حساباتهم بعد تعرضهم على مدى سنوات طوال من الملاحقة في جحورهم على ايدي قوات الجيش العراقي البطل .
كان لسيادة اللواء معن دورا فاعلا ومهما لوزارة الداخليه وعمليات بغداد .. ومن خلال لقائنا به في احدى محاضراته للضباط في مسرح الطليعة تحت عنوان الاعلام يكسر جسور الارهابب وكان معه مختطفات سريعة لانشغاله ..

مرحبا سيادة اللواء
اجاب بابتسامة اهلا بك ست سعاد
وشكرا لحضورك واهتمامك واضاف لدور الاعلام الوطني
مثمناً دور شبكة الاعلام في الدانمارك الهادف في خلق روح التفاهم بين رجل الامن والمواطن بما يحقق الامن والاستقرار في ربوع الوطن الغالي.

في البدء كيف ترى الاداء الامني لقطعات وزارة الداخلية في عموم العراق

من الواضح ان 15 عاما من مشوار مكافحة الارهاب وعصابات الجريمة المنظمة قد اودع لدى وزارة الداخلية خبرة طائلة وكبيرة للغاية تؤهلها لان تكون بالفعل قوة ضاربة يعتد بها في المنطقة على وجه العموم
_______________

وماذا بخصوص امن العاصمة بغداد

كما هو معروف ان العاصمة بغداد تعرضت على مدى سنوات طوال الى ابشع انواع الهجمات الارهابية بالسيارات المفخخة والاحزمة والعبوات الناسفة ما تسببت بارباك الوضع الامني بالعاصمة وازهق ارواح الاف المواطنين وتسبب بعرقلة المسارات الاقتصادية والامنية والتنموية بالبلاد وعاصمتها. لكن استعادة زمام المبادرة من قبل قواتنا الامنية قلب الطاولة على الارهابيين واربك حساباتهم
___________________
حدثنا سيادة اللواء عن الخطط الامنية المرتقبة في بغداد والمحافظات

في بغداد ونتيجة تحسن الامن ينبغي الخروج من اجواء التمترس غير المجدية من خلال فتح الشوارع المغلقة منذ سنوات طوال وازالة عوائق السير وفق خطط تضطلع بها جميع الدوائر المعنية بما يسهم بعدم ارباك الامن والاستقرار وايضا فتح المجال للحياة العامة. اما في باقي المحافظات فالخطط الامنية الموضوعة تتوائم مع متطلباتها واحتياجاتها وواقعها وتحدياتها
___________________
ماذا عن الخلايا الارهابية النائمة والطرق الكفيلة بمعالجتها

الارهاب الداعشي وبعد الهزائم النكراء التي تلقاها على يد ابطال العراق لا يسعه الا العمل على اثبات الوجود. لهذا لا يحسب لمسالة مسك الارض حسابا وانما يسعى للتغلغل الى المناطق الامنه عبر خلايا تتخذ من المناطق الهشة والرخوة والماهولة منطلقا لتحركاتها المشبوهة. غير ان يقظة اجهزتنا الاستخبارية وقواتنا الامنية ستكون كفيلة باحباط المخططات المريبة وضربها بيد من حديد وفق اليات علمية رصينة.
___________________
طيب وماذا عن الخطط الامنية في المناسبات الدينية سيما ونحن ندخل شهر محرم الحرام

بالفعل لدى الوزارة خطط امنية واسعة تتعامل مع المناسبات الدينية بموضوعية كل حسب اهميتها وحجم المشاركة الجماهيرية فيها. لذل فان شهر محرم الحرام ومن بعده زيارة الاربعين المليونية تتطلبان جهدا مضافا من خلال تشكيل غرف عمليات خاصة تاخذ على عاتقها تامين مناخات آمنة للحشود المليونية الزائرة للعتبات المقدسات سيما كربلاء والنجف الاشرف سواء من داخل وخارج العراق بما يسهم بانجاح المناسبات ويؤكد قدرة قواتنا الامنية على تنفيذ الواجب المناط بها
_________________
كلمة اخيرة منكم سيادة اللواء

باسمي واسم كافة قيادة وتشكيلات وزارة الداخلية نتقدم لصحيفتكم الغراء بالشكر الجزيل ونثمن دور الاعلام الوطني الهادف في خلق روح التفاهم بين رجل الامن والمواطن بما يحقق الامن والاستقرار في ربوع الوطن الغالي