الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 551 كلمة )

العاشر من المحرم .. ثورة الحسين الابدية للتحرر من العبودية ومحاربة الفساد

 

كوبنهاكن - رعد اليوسف / شبكة الاعلام

# في مسيرة سلمية ، جابت شوارع كوبنهاكن ، ظهر اليوم ، الخميس ، احتشد الآلاف من أبناء الجالية العراقية والعربية واجانب من القوميات الاخرى ، ليشاركوا في مسيرة العاشر من محرم السنوية ، وتم رفع اللافتات باللغتين الدنماركية والانكليزية اضافة للعربية ، في إشارة ناجحة لثورة الحسين ع ودفاعه عن الحرية عبر دعوته لان يكون الانسان حرا ( كونوا احرارا في دنياكم ) .

وقد تعاطف الجمهور الدنماركي مع ثورة الحسين ع ، اذ باتوا يعرفون هذه الشخصية الثائرة عبر مسيرة العاشر من محرم التي تجوب الشوارع كل عام منذ سنوات طويلة والتي يتم فيها توضيح أهداف الثورة الانسانية في مكبرات الصوت ، والمطبوعات التي توزع على الدنماركيين المحتشدين في طرفي الارصفة ، من قبل فرق الشباب المنتشرة في محاذاة المسيرة .

نساء ورجال وشباب وشيوخ واطفال ، وحتى مقعدين تتجاوز أعدادهم الآلاف بلغة الأرقام ، حرصوا على المشاركة في احياء هذه المسيرة التي تحولت الى ممارسة وتقليد سنوي ، يعبر عن تجديد الولاء للحسين عليه السلام ، والبيعة لثورته الرافضة للذل والعبودية ،
والفساد بكل أنواعه .

ما اجمل الثورة على الفساد ، وان رافق ذلك ، سفك دماء طاهرة ، وقطع رؤوس أبت ان تحيا في ظل الذل والهوان وطغيان السلطة واستبداد الحاكم .

ثورة الحسين ع ، ومعركة يوم العاشر من محرم ، بقيت خالدة في التكريم والاقتداء والإعجاب ، رغم مضي اكثر من 1400 سنة على أحداثها ، لانها قدّمت قرابين طاهرة ودماء زكية ، لا لهدف شخصي أو لبحثٍ عن مجدٍ ذاتي ، إنما لاجل تحرير الانسان اينما يكون ، من الخوف ، ومنحه الثقة في ان يثور لنيل حريته ، ولان هذه الثورة ألغت المعادلة التي تستند الى تفوق العدد الكبير على العدد الأصغر ، واكدت ان الموت ينتصر على الحياة ، عبر انتصار الدم ( الموت) على السيف ( الحياة) .!

وهنا يكمن سر العشق لثورة الحسين ع من قبل المسلمين وغير المسلمين في العالم .

# المسيرة تنطلق سنويا بترخيص الجهات المسؤولة في الدنمارك .. وبحماية الأجهزة الأمنية الدنماركية .

# مظهر حضاري في استعراض وقائع ثورة الحسين ع قدّمته المسيرة ، ما جعل التعاطف يكبر كل سنة من قبل الدنماركيين وغيرهم مع ثورة الحسين ع.

# تنتهي المسيرة عند مسجد الامام علي والمراكز الاسلامية الاخرى في منطقة النوربرو ذي الكثافة السكانية الكبيرة للاجانب ، وانطلاقها يكون كل سنة بعد صلاة الظهر .

# تحية لكل من يسعى لنشر مفاهيم وقيم ثورة الحسين العظيمة بوجهها المشرق ، ويدعو بطريقة حضارية كهذه المسيرة الى تبني دعوة الحسين ع لصياغة الحياة الانسانية بعيدا عن التشويه والاساءة لعظمة هذه الثورة .

# يبقى العاشر من محرم ، صرخة ثورة ، تزداد ارتداداتها في هز عروش الطغاة والفاسدين ، وان حاول البعض من الفاسدين ارتداء ثياب الحزن والسواد والتعاطف معها زورا ، الا ان وجهه يبقى مسودا ، بحيث يرى الناس حقيقته من خلف القناع الذي سرعان ما يسقط !

# العاشر من المحرم فرصة عظيمة للمراجعة وتطهير النفوس ، والضمائر باتجاه التكامل الذي اراده الحسين ع للانسانية جميعا ، وقدم نفسه الطاهرة واهله واصحابه ، قرابين ليكونوا شهداء علينا ، من اجل ان ننتبه الى هذه المعاني السامية ونبني حياة خالية من الظلم والبغي والعدوان .

# عبارات جميلة رددها المشاركون في المسيرة ، تمنح الطمأنينة والسلام :

السلام على الحسين
وعلى علي بن الحسين
وعلى اولاد الحسين
وعلى اصحاب الحسين .

# الحسين وهج دائم لثورة صادقة ..
يتقادم الزمن .. ويعجز عن محوِ آثارها .. وتتجدد هي كل يوم.. !

مسيرة العاشر من محرم 2018 في السويد - مدينة مالمو
( أين ذاك البعيد؟) بقلم / بسمة القائد

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 25 شباط 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 20 أيلول 2018
  1487 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

أقامت سفارة جمهورية العراق في الدانمارك احتفالا سنويا بمناسبة عيد المراءة العالمي وسط حضور
580 زيارة 0 تعليقات
افتتح يوم امس مكتب المفوضية العليا المستقلة للانتخابات العراقية في العاصمة الدانماركية - ك
583 زيارة 0 تعليقات
زار وفد من المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق صباح هذا اليوم مكتب المفوضية للان
732 زيارة 0 تعليقات
شبكة الإعلام في الدانمارك / الأربعاء – 15 تموز2015  كوبنهاكن تصوير أثير محمد  لم يدر في خل
4547 زيارة 0 تعليقات
الغذاء يعتمد سكان جزر فارو في غذائهم على الطيور ,الاغنام ,الاسماك والحيتان.... أكل الطيور
4730 زيارة 0 تعليقات
لندن ـ أعلنت الحكومة الدانماركية إصدار قوانين جديدة تعاقب أئمة المسلمين الذين يعلنون موافق
5589 زيارة 0 تعليقات
هكذا يحتفل طلبة الدانمارك عندما ينهون دراستهم الثانوية فطلبة كل شعبة من شعبهم تستأجر سيارة
6630 زيارة 0 تعليقات
كوبنهاكن / شبكة الاعلام رعد اليوسف شهدت القاعة الجديدة للأكاديمية العربية في الدنمارك ، ال
8379 زيارة 0 تعليقات
نشرت صحيفة ( http://jv.dk/billund ) الدانماركية في عددها المصادف يوم الجمعة حول احتفال جام
20184 زيارة 1 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - كشفت شركة "يارا" النرويجية عن خططها لتطوير أول سفينة ح
6988 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال