الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 131 كلمة )

غذاء العين النظر لوجه الحسين / وضاح ال دخيل

حينَ اخطُّ اسمَهُ يرتَعِشُ قلمي
ويهتزُّ عرشُهُ بدني بسبب
وينفجِرُ بداخلي بُرْكاناً
يَخرِجُ من عَيني لَهَب
خشية ان يسيئَ لَهُ الادب
مثلَ ما أساءتْ لهُ العَرب
بيومِ مقتلِهِ في بيتهم
ارتفعَ الطرب
وَلْيزدادوا شموخاً للنسبْ
الجميعُ لهُ بمحرَّمِ انتَسَبْ
قتلوه اولادُ ال ....؟!
مثلَ ما فَعلَ ابي لهب
بلا سببٍ قَتلَوا اعجوبةَ العجَبْ

سألني وغدٌ قليلُ الادب

منْ هو الذي قلَمُكَ لهُ كَتَبْ
وهل خَسِرَه او غَلَبْ
أَجَبتهُ بكُلِّ أدَب
هو ابنُ الذي باسْمِهِ تَمَّتْ ولادَتي
هو غيثُ تموزَ و شمسُ الشتاءْ
هو بالعِتْمةِ ضياءْ و سترىَ النساءْ
هو وجهُ الله و جميعُ الانبياءْ
هو خفيفٌ عفيفٌ لطيفٌ هو الهواءْ

فلا تَسألني
عنِ المراتبِ والمناصبِ
وما حبي منه ُ جنى او كسبْ
اذ كان , قائداً , اماماً , او جندياً
انا لا شأنَ لي بالرُّتَبْ
ومنْ هُو الذي خسِرَه او غَلَبْ
يكفيني لحبُ الحُسينُ
والى التي في حلبْ
قلبي لهمْ انتخَبْ
و الغريبُ بالامرِ و العَجَبْ
قَلَمي من مِعطفي هَرَبْ
بجِدارِ اوراقي ممتلئٌ بالادبْ
للحسينِ قصيدةٌ كَتَبْ

ليلة الوحشة .. / علي الإبراهيمي
أدباء منسيون من بلادي : الشاعرة صابرة العزّي / تقد

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 03 آذار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 21 أيلول 2018
  1314 زيارة

اخر التعليقات

زائر - GREAT ILLUMINATI ORDER المنبر الحسيني بين الطموح والتقاعس / الشيخ عبد الحافظ البغدادي
02 آذار 2021
تحية من النظام العظيم للإنليوميناتي إلى الولايات المتحدة وجميع أنحاء ا...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

تثيرني أكثر حينما تمسك بي عارية، لا أدري!!؟ ينتابني شعور يجعلني أنتشي كما الملائكة التي كث
23 زيارة 0 تعليقات
من خلال هذا الوباء، أصبح معنى مجتمعاتنا وأنماط حياتنا التقنية موضع تساؤل." "في هذا النص مع
28 زيارة 0 تعليقات
كـُلُّ حُـبٍ ، تَحـلو بـــه الأنْـســـامُ فــي رياضٍ ، بها الـنقـاءُ وِســـامُ لغـةُ الـصد
25 زيارة 0 تعليقات
قصّة النايّ؛ هي قصة الأنسان : وقصة الأنسان: هي قصة الناي يقول صوت الغيب : [بشنو أز نىّ جون
62 زيارة 0 تعليقات
وجه السراب من نزف البحار كتبت لهاهي ترحل وتسكن هناك عجبوانا اسأل القدر لماذااخترتني واخترت
54 زيارة 0 تعليقات
مررتُ قبل مدة من امام محلات "جقماقجي" الشهيرة في عالم الموسيقى والغناء ،  في بداية شارع ال
64 زيارة 0 تعليقات
في الوقت الذي تدعونا منظمات الصحة والجهات ذات العلاقة، إلى التباعد الاجتماعي حفاظا على أ
58 زيارة 0 تعليقات
في غرفتي اوراقٌ مبعثرة،  وملابس على الارض،  وصحن فواكه قد تعفن، وبدأت تلك الديدان السعيدة 
83 زيارة 0 تعليقات
ثمن العار سألوني ما هو ثمن العار ..? بحثت عنه وجدته بيننا كالهواء كالبخار أفواه بين القمام
98 زيارة 0 تعليقات
أوحَشَتها عُتمة الليلِ المُتلبدِ، تَحتَ عَباءة الضَباب، فَفَزِعَتْ لا تَرجو مَضجَعَاً ولا
71 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال