الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 182 كلمة )

ليلة الوحشة .. / علي الإبراهيمي

قد جاء ليلٌ ، و المصائبُ جمّةٌ
وجميعُ أطفالِ الحسينِ حواسرُ
وعيونُ زينبَ قد أحاطَ بنورِها
دمعُ المصابِ فلا تصيبُ وتنظرُ
بالبابِ شمرٌ ، يستبدُّ بخيلِهِ
و نساءُ حيدرةٍ تهيمُ و تُنكرُ
وتُشَبُّ نيرانُ الشماتةِ ، سُجَّراً
فتذوبُ أكبادُ الصغارِ و تُفطَرُ
و تئنُّ هاتيكَ البنات كأنّها
من فرْطِ حرقتِها تموتُ وتُحشَرُ
وتحارُ نسوانُ الحسينِ لصِبْيَةٍ
ولفقْدِ كافلِهمْ ، وكيفَ تخَمَّرُ
قد نامَ طفلٌ في الفلاةِ ، فما
أمٌّ تناغي ، أو تروحُ وتَحضَرُ
فوقَ الترابِ توسَّدَتْ حدَقاتُهُ
وينوحُ من هولِ المصابِ ويزفرُ
وتدورُ في ذاكَ الظلامِ صغيرةٌ
ترنو أباها ، فالحسينُ سيزهَرُ
وتنامُ في جنبِ الذبيحِ أميرةً
فلعلَّ كفٌّ للحسينِ سيشعرُ
و تديرُ عيناً للكفيلِ سَكينةٌ
قد كان بعدَكَ في الحقيقةِ مَحشَرُ
أمْ أينَ جودُكَ قد أراقَ بنا الظما
ماءَ الحياةِ ، وكلُّ رِيقٍ مَنْحَرُ
و يظنُّ طفلٌ أنَّ زينبَ ها هنا
فيجيءُ سعياً والأصابعُ تسعَرُ
و يلوذُ طفلٌ في عباءةِ أمِّهِ
و تلوذُ أمٌّ بالصغارِ ليصبروا
ويفرُّ من نارِ المخيَّمِ بعضُهمْ
ويعودُ من هولِ المَصارِعِ آخرُ
و يفزُّ من وَقْعِ السنابكِ رُضَّعٌ
فتُغلُّ مرضعةُ الصغيرِ وتُكسَرُ
و يشيرُ طفلٌ للحسينِ بكفِّهِ
فيظنُّ وهماً أنَّ عمَّهُ ينظرُ
ويظلُّ يرقبُ أنْ يجيءَ لزينبٍ
فتملُّ ساعاتُ الصغيرِ ويُقهَرُ
وتروحُ زينبُ للحسينِ تشمُّهُ
و تعودُ أخرى للصغارِ تفرفرُ
و تديرُ عيناً للنساءِ بجنبِها
و تمدُّ كفَّاً للخيولِ و تَنْهَرُ
والعينُ ترقبُ كيفَ حالُ كفيلِها
فتردُّ ثكلى والمدامعُ تمطرُ
وتجسُّ أطرافَ العليلِ تَعودُهُ
أأسيرةٌ ؟ أنّى الصبورةُ تؤسَرُ

قسم الشؤون الخدمية في العتبة العلوية يباشر بتنفيذ
غذاء العين النظر لوجه الحسين / وضاح ال دخيل

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 22 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 21 أيلول 2018
  1322 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Gustavo Correa حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
20 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة فريدوم المالية على الخدمة الرائعة والممتازة التي قدمت...
زائر - Gustavo Correa حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
20 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة فريدوم المالية على الخدمة الرائعة والممتازة التي قدمت...
زائر - Ravindra Pratap Singh Tomar حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
18 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة الحرية المالية من أعماق روحي على التوجيهات القيمة منذ...
زائر - Anitha حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
16 نيسان 2021
اسمي Anitha من الولايات المتحدة الأمريكية! قبل ثلاث سنوات تم خداعي وفق...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...

مقالات ذات علاقة

جامع السعادات أو ابو السعادات كما أحب أن اسميه يفتتح محطة الأنس كل عيد لذا فهو و(الكليجة)
1895 زيارة 0 تعليقات
لاتهدأ الذكريات التي تهب مثل الريح على دغل القصب , وتنتفض كموج البحر على الصخور , فتتلمس ل
1877 زيارة 0 تعليقات
  مع صباح الخميس السابع من شباط الجاري ، ستستيقظ العاصمة العراقية..بغداد ، على وقع افتتاح
1751 زيارة 0 تعليقات
عن الألمانية: بشار الزبيدي من بين كل الفنون كان الشعر يتمتع بأعلى درجات التبجيل عند العرب.
1802 زيارة 2 تعليقات
شعر: *اليس ووكرترجمة: ابتسام ابراهيم الاسديعندما ظننتني فقيرة ،كان فقري مخزياًوسواد جلدنا
636 زيارة 0 تعليقات
للانوحتى في احلاميلا اشعرُ بالحرية ابداًمحاصرة بأناسٍ لا اعرفهميقفون على باب غرفتييحاصرون
528 زيارة 0 تعليقات
متابعة : خلود الحسناوي . بحضور نخبوي لفنانين وشعراء وادباء ورواد الثقافة والفن .. احتفى بي
4069 زيارة 1 تعليقات
النجف الأشرف/ عقيل غني جاحم أفتتح في محافظة النجف الأشرف المقر الجديد لدار البراق لثقافة ا
1492 زيارة 0 تعليقات
كان ذلك ظهر يوم الثلاثاء ، الواحد والعشرين من شهر مايس الجاري ، حين وصلت مبنى جريدة الزمان
1265 زيارة 0 تعليقات
رواية محبوكة بين الصدفة والتخطيط لتتشابه فيها الأقدار قبل الأسماء.رواية لو تركت لبطليها فق
479 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال