الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 134 كلمة )

ماذا نُريدُ مِنَ الظَّلام؟ ! / شعر: صالح أحمد

ريحٌ هناكَ وقَعقَعَة.
ماذا تريدُ منَ الظّلامِ سوى السّدى؟
البحرُ يبلَعُ ملحَهُ، والصّمتُ يسكُنُ جُرحَهُ، والرّملُ يطمُرُ قَرحَهُ،
والرّيحُ ترسمُ ضَعضَعَة.
كلُّ الخَطايا موجِعَة.
لا تسألوا الأشباحَ عن عُنوانِها.
لا تسألوا الأتراحَ عَن ألوانِها.
فِقهُ التّساؤُلِ مَهزَلَة.
ويَسوؤُني أني أراكُم توقِظونَ الخَلخَلَة.
ووراءَكُم سُحُبُ المَواجِعِ مُقبِلَة.
هل في المدى - والرُّزءُ لونُ إزارِهِ- إلا اجتِرارَ المُعضِلَة؟
مَن فَسَّرَ الأوهامَ؟ مَن؟
والسّدى، مَن أوَّله؟
أنَذا كَفَرتُ بِكُلِّ ألوانِ الوَلَه.
ولَعَنتُ سِرَّ الآهِ، لُغزَ المسألة.
وصَنَعتُ لي أفقًا بلونِ الجُلجُلَة.
ووقفتُ أُجمِلُ قِصَّتي، وصَرَختُ...
صوتي لَم يَكُنّي!
والصّدى ينفي التّلاشي مَنشَأه.
عَقَلَ التّقاعُسُ مَقتَلَه.
كَم مؤسِفٌ ألا تذودَ القافِلَةْ:
عَن باقِياتِ مَسارِها، عَن عُذرِه، وعَنِ الأماني العالِقَة...
كلّ المَزاعِمِ يعتَريكَ جُنونُها إن صارَ نَهجُكَ هَلهَلَة.
وَيلاهُ مِن ليلِ السّدى ما أطوِلَه!
قلبي عَليكَ الآنَ، أو قَلبي مَعَك..
والبَردُ يَصلُبُني، ويَستَبكيكَ...
مَغناةُ السُّدى للبَلبَلَة.
روحي فِداكَ أخي، وعَيني مَسكَنَك...
والليلُ يسبيني، ويَستَغشيكَ...
مَرثاةُ المَدى للوَلوَلة.
اللّيلُ لا يَخشى جُنونُ الهَروَلَة.
فاصنَع طَريقَكَ، كُن زَمانَك، وانتَصِب...
مَن نامَ يَسهُلُ نَفيُهُ.
من هانَ أسلَمَ للعَوادي مَقتَلَه.
::: صالح أحمد (كناعنة) :::

حديث في المقهى / محمد صالح الجبوري
يترقب كثيرون انفجار بركان ضخم في أيسلندا ويهدد الح

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 23 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 27 أيلول 2018
  1585 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Gustavo Correa حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
20 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة فريدوم المالية على الخدمة الرائعة والممتازة التي قدمت...
زائر - Gustavo Correa حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
20 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة فريدوم المالية على الخدمة الرائعة والممتازة التي قدمت...
زائر - Ravindra Pratap Singh Tomar حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
18 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة الحرية المالية من أعماق روحي على التوجيهات القيمة منذ...
زائر - Anitha حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
16 نيسان 2021
اسمي Anitha من الولايات المتحدة الأمريكية! قبل ثلاث سنوات تم خداعي وفق...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...

مقالات ذات علاقة

في النصف الثاني من سبعينات القرن الماضي ، حللتُ في دائرة السياحة ، للعمل مهندساً. وعلى هام
32 زيارة 0 تعليقات
سنرحلُ في قطار الفجر قسراً  إلى مدن يضجُّ بها العويلُ  سلاماً أيها الولدُ العليلُ... تنادي
44 زيارة 0 تعليقات
  ماذا أقولُ وقد ترنَّحَ الكلامُ ما بينَ الشفاهِ والمُقل ؟ ماذا أقولُ وقد تداعَى القلبُ مُ
40 زيارة 0 تعليقات
إن الشعر في طبيعته وليدُ البيئة, متأثرٌّ بها ومؤثِّرٌ فيها بالأخص ذلك الشعر الذي لا تشوبه
105 زيارة 0 تعليقات
حل رمضان ، ومعه تحل الحكايات والذكريات ، فمكانته عميقة في الوجدان، وله عبق خاص، وحضور مميز
67 زيارة 0 تعليقات
لم يشأ ان يعاتبها او حتى يصلح مافسد بينهما وقرر أن يترك لها زمام الأمور لترسو بسفينتهما ال
91 زيارة 0 تعليقات
الحالمون نحن الله في خاطرنا قريب منا رغم تحكم طغمة بارعة في كسر الخواطر لا نطلب الكثير ولا
82 زيارة 0 تعليقات
عندما تجتاحك القوة من الله لا يكابدك الوهن والألم... هي عبارة طالما رددها صاحب تلك العقدة
96 زيارة 0 تعليقات
خذني ألم خذني شجن خذني خذ قلبي الحزين وأنت في شرياني دمعة كسحائب المُزنِ تمطر كل حينِ خذني
91 زيارة 0 تعليقات
 يؤمن كونفوشيوس بنزعة البشرية الى الخير، قام هو واللوتسا مؤسس الطاوية بدمج مفهوم (الت
84 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال