الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 346 كلمة )

روؤى كاتب في آفاق مستقبل اليمن / عبدالله صالح الحاج

كم يحدو الأمل في نفس ووجدان كل كاتب يمني ووطني غيور من أبناء الشعب اليمني العظيم والتفاؤل في أن يتعافى الجسد اليمني ويعود الوطن اليمني الكبير الموحد إلى السكينة العامة من الأمن والاستقرار والذي يعم ربوع الوطن اليمني الحبيب وينتهي الصراع والنزاع على السلطة وكرسي الحكم بإيقاف الحرب الداخلية من جميع أطراف الصراع والقوى والعودة إلى الحوار وتغليب المصلحة العليا للوطن وجعل اليمن فوق الجميع لرسم معالم مستقبل اليمن الجديد الواعد بالخير والذي يتسع لكل أبناء الوطن من أقصى شمال الشمال وحتى أدنى جنوب الجنوب ومن شرقه حتى غربه على مختلف توجهاتهم وانتمائتهم الحزبية والمذهبية حب اليمن يجمعنا نأمل أن تدرك جميع القوى السياسية الحزبية والمذهبية وتسمو وتترفع عن كل الصغائر وتعمل بصدق نية لإخراج اليمن من حالة الصراع والنزاع على السلطة وكرسي الحكم ويتم الاتفاق على ميثاق الشرف والذي بموجبه تنتهي الحرب الداخلية ويتوقف العدوان الخارجي لدول تحالف العدوان ويتم سحب جيوشها وكل قواتها من الأراضي اليمنية هذا مايحدونا الأمل والتفاؤل بأن يكون بمشيئة الله الغالب على أمره.

كانت المقدمة للمقالة طويلة فهل تستطيع كل القوى السياسية والحزبية والمذهبية لأطراف الصراع الداخلي العمل على تحقيق وإنجاز ماجاء في مقدمة هذه المقالة البسيطة والمتواضعة الأفكار بالطرح والتناول بكل جدية على جدارة وعلم فراسة لكي يعود اليمن إلى سابق عهده يمن الحكمة والإيمان كون هذا الأمل هو الأمل والذي يحدو كل أبناء الشعب اليمني العظيم.

الواقع الراهن الكل يطمع باليمن السعودية تطمع بموقع وخيرات وثروات اليمن وكذلك الإمارات والدول الخليجية تطمع باليمن وكذلك مصر تطمع بالمياه اليمنية البحرية على امتداد الشريط الساحلي حتى مضيق باب المندب لتأمين وحماية ملاحتها ناهيك عن أطماع الغير منتهية لأمريكا ولإسرائيل ولبريطانيا باحتلال واستعمار كل الأرضي اليمنية ولاننسى إيران فهي تطمع كغيرها باليمن.

هذه هي الحقيقة المرة والتي تجعل من أمد الحرب والصراع يطول ويطول والحرب مستمرة ولن تنتهي بالبساطة المتصورة كما قد يعتقد البعض طالما وان هناك دول عدة تطمع باليمن وبخيراته وثرواته

ومايجري من صراع وحرب وعدوان ماهو الا صراع وحرب بالوكالة على أرض اليمن فيما بين هذه الدول والتي تطمع باليمن وهي تغذي وتدعم جميع أطراف الصراع اليمنية ليستمر الصراع ولتطول الحرب في اليمن إلى أمد بعيد ولايعلم متى تنتهي الحرب في اليمن الا الله والراسخون في العلم.

 

هل سنشهد معركة قرقيسيا ؟ / ماهر محيي الدين
للزمن ثمن .. واجبات يجب ان تحترمها ! / خلود بدران

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 01 آذار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 04 تشرين1 2018
  993 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

لم يعدالحديث مجديا .. عن العراق البريطاني ، ولا عن العراق الامريكي .. لان الاخبار المسربة
35 زيارة 0 تعليقات
نحن مثقلون بمسؤولية أخلاقية قبل أن تكون مسؤولية وطنية لمواجهة البعد الأنساني المغيّبْ اليو
54 زيارة 0 تعليقات
ان مفهوم "السيادة" هو اكبر عملية احتيال قامت بها البرجوازية في العالم المعاصر وسوقتها وباع
42 زيارة 0 تعليقات
تفيد أحدث البيانات الإحصائية الخليجية أن عدد سكان دول مجلس التعاون الخليجي بلغ 57.4 مليون
46 زيارة 0 تعليقات
الاستعدادات جارية في العراق لاستقبال البابا فرنسيس الذي يزوره في لقاء تاريخي وعزمه توقيع "
43 زيارة 0 تعليقات
في الماضي, كانت تُمارسُ علينا سياسات التجهيل, الآن نُمارس على أنفسنا, سياسة تصديق الخداع ا
43 زيارة 0 تعليقات
كورونا ذاك ) الفيروس ( عبر امتداده ؛ وتوغله عبر أرجاء الكون ؛ حتى أمسى "مُكـَوْنـَنا " مما
54 زيارة 0 تعليقات
نظرًا لأن الإسرائيليين سيدلون بأصواتهم قريبًا للمرة الرابعة في غضون عامين ، ينبغي عليهم ال
45 زيارة 0 تعليقات
الحراك السياسي في الدول المستقرة نوعا ما لا يقتصر على المواسم الأنتخابية فقط، بل هو قائم ع
64 زيارة 0 تعليقات
  بين الفينة والاخرى تطفوا على السطح مشكلة، ثم تختفي وتذهب أدراج الرياح حالها كالتي س
65 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال