الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 443 كلمة )

قمة السقوط في الوحل التطبيع والاعتراف بإسرائي/ عبدالله صالح الحاج

ومع عجلة تطورات الاحداث واتساع دائرة الصراع والحرب في شبه الجزيرة العربية وبلاد الشام والرافدين

هنا اكثر من تساؤل يطرح نفسه على الواقع العربي وحقيقة مايحدث من صراع وحروب في العالم العربي بالذات
هذه الصراعات والحروب ماالهدف منها?
هل لتوحيد الصف العربي لمواجهة العدو الحقيقي لأمتينا العربية والاسلامية?
ام العكس ان هذه الصراعات والحروب تهدف لتمزيق وحدة الصف العربي وتقويض والقضاء على انظمة الحكم العربية والتي ترفض الاعتراف بإسرائيل والتطبيع معها

هذا هو لب الموضوع والمقال
وهنا يجدر سؤال طرحه على علم ومعرفة على كل من له باع في السياسة وحتى على كل امي بدوي على الفطرة لايجد القراءة والكتابة
والسؤال يتمثل بالتساؤل الآتي:
هل الإعتراف والتطبيع مع إسرائيل بات مفروضآ على حكام وروؤساء العرب?

بالطبع البدوي العربي الاصيل والذي مازال على الفطرة 99%ستكون إجابة بنعم صار التطبيع مع إسرائيل مفروض فرضآ قهريآ على معظم حكام وروؤساء العرب ولامجال ولاخيار أمامهم غير الإعتراف بدولة إسرائيل والتطبيع معها وإقامة العلاقات الدبلوماسية وفتح سفارات لدولة الكيان الصهيوني في كل دولة عربية وقطر
وهذا بالفعل ماصارت تعمل على تحقيقه الإدارة الأمريكية في البيت الأبيض من خلال الجهود الحثيثة والتي يقوم بها الرئيس الأمريكي رونالد ترامب وكان أولها أعلانه وتصريحه بأن القدس عاصمة لإسرائيل وانه سيحضر فعالية نقل عاصمة إسرائيل الى مدينة القدس ليرسخ بذلك احقية الكيان الإسرائيلي الغاصب والمحتل للارض العربية الفلسطينية ويوطد تواجد اركان الدولة الإسرائيلية في قلب الوطن العربي

وثانيها ممارسة الأدارة الأمريكية الضغط بكل قوة على حكام وروؤساء العرب بالإعتراف بإسرائيل والتطبيع معها
ومن الغريب ان تحدث الإستجابة من معظم حكام الزعامات العربية وعلى وجه الخصوص السعودية والدول الخليجية وبعض من دول المغرب العربي

لماذا تحدث هذه الاستجابات السلبية والغير ايجابية على قضية الصراع العربي الإسرائيلي والتي تهدر حق المقاومة الفلسطينية في حقه في الدفاع عن أرضه حتى ينال الشعب العربي الفلسطيني الإستقال والتحرر من وطئة المحتل والمستعمر الاسرائيلي

باالطبع حكام وزعامات العرب مجبريني على الإستجابة الفورية بالإعتراف بإسرائيل وإقامة العلاقات معها وفتح سفاراتها في معظم الدول العربية كون أمريكا هي من وضعت هؤلاء الحكام والزعامات في الحكم وهي أي أمريكا من تحمي تواجدهم وباقائهم في الحكم اطول مدة

أي بمعنى ان حكام العرب مسيرين من أمريكا ينفذون المخططات والتوجيهات والأمريكية ولايمتلكون حرية الأرادة في أتخاذ القرار

الأغرب من ذلك ان جميع الحكام العرب يعرف بإن إسرائيل محتلة لأرض الشعب العربي الفلسطيني وغاصبة لها بالقوة
فهل يحق لأي عربي سوا كان مواطنآ أوحاكمآ ان يتم الإعتراف منه بالمحتل والغاصب للارض العربية الفلسطينية وان يطبع علاقاته مع العدو الاسرائيلي?!
بالطبع لا والف مليون لا

حكام العرب صار معظهم خونة لشعوبهم وأوطانهم وعملاء لأمريكا ولإسرائيل والكثير منهم صار يصرح ويدلي بالتصريحات ان من حق اسرائيل ان تدافع عن نفسها هي محتلة وغاصبة للارض العربية ويجب مقاومتها والحرب معها حتى ينال الشعب العربي الفلسطيني حرية الإستقلال ويحرر كامل أراضية من دنس المحتل والمستعمر الاسرائيلي

فيا للعار ويا الخزي على كل حكم العرب الخونة العملاء لإسرائيل ولامريكا.

عادل عبد المهدي يجتمع بالقيادات الأمنية العراقية
أسباب الفشل وشروط النجاح / ماهر محيي الدين

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 01 آذار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - إنّ سؤال الناس عمّا يعرفونه عن الـ"ساد" أو "الماء الأب
9371 زيارة 0 تعليقات
شدني احساس الحنين الى الماضي باستذكار بغداد ايام زمان ايام كانت بغداد لاتعرف من وسائل الله
5072 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - كشفت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، مجموعة من العلامات و
9400 زيارة 0 تعليقات
  اعلنت لجنة الصحة العامة في مجلس محافظة ديالى،أمس الاحد، عن تسجيل عشرات حالات الاصابة بمر
9207 زيارة 0 تعليقات
    حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك ندد النائب عن دولة القانون موفق الر
5065 زيارة 0 تعليقات
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك  إذا ما تعين عليك أن تختار شخصيةً من
6090 زيارة 0 تعليقات
حسام هادي العقابي – شبكة الاعلام في الدانمارك يعاني الكثيرون من رائحة القدمين في فصل الصيف
8465 زيارة 0 تعليقات
 لا يكاد يمر يومٌ دون أن نسمع تصريحاتٍ إسرائيلية من مستوياتٍ مختلفةٍ، تتباكى على أوضا
4635 زيارة 0 تعليقات
( IRAN – RUSSIE  - TURQUIE ) IRTRتحالف الذي يضم كل من ايران روسيا تركيا كيف اجتمع هذا ؟ يع
5 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال