الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

4 دقيقة وقت القراءة ( 735 كلمة )

اعلام الانظمة المستبدة والتحول الاستراتيجي / عبد الخالق الفلاح

قضية الاعلامي جمال خاشقجي تكشف عن حالة من الهوس الإعلامي في قلب الحقائق وتصويرها على غير حقيقتها فتصبح المجازر المقترفة ضد المدنيين انتصارات على الخيانة اي كان وتحول صور الانظمة هؤلاء وبقدرة قادر إلى مجرمين في غياب الفهم من ان الاعلام يعتبر شريكاً مباشراً في صناعة القرار السياسي تحت مظلة التحول الاستراتيجي ضمن منظومة العولمة، ودخل الاعلام كعنصر من عناصر تكوين ميزان القوى. عكس الاعلام. الذي لم يخدم لا الأوطان و لا الإنسان بل سخرت في خدمة طرف واحد ووحيد وهي السلطة ،و تغيرت الكثير من المعطيات و الأوضاع بحيث يبدوا أن القليل من الإعلام المسؤول ، المهني ، المحترف استطاع ان يتغلب على على كم كبير من الوسائل الإعلامية المترنحة التي سرعان ما يتحول اتجاهها بمجرد ولادتها من الرغبة في ضبط العمل الإعلامي إلى الرغبة في تقييد حرية العمل الإعلامي والذي يتفنن في الكذب واستغباء مشاهديها ومستمعيها وقرائها وعلى الاكثر لا يعرف معنى الحياد لكنه يعتمد على تبني مواقف حكوماتهم، وحتى الخوف من الحياد ، وبين والحياد والانحياز مساحة يمكن معالجتها بالمهنية، أن اكثر حكام المنطقة العربية. هي أكثر مناطق العالم إنفاقاً على التدريب خلال العشر سنوات الماضية، ولم يجدي نفعاً في الوقت الحالي ما دامت الوسائل الإعلامية لا تراعي القواعد الإعلامية وبعد ان ظلت رغبة الأنظمة المغلقة مستمرة في تشكيل وعي الجمهور والتحكم فيه والتلاعب بقدرته على فهم الأحداث بما يساعدها على الاستمرارية ومنع أي تحول سياسي أو مطالبة بالحرية والحق بالنفاذ إلى المعلومة، ولغياب الصراحة والواقعية والمصداقية لسنوات أدى غيابها إلى تعود الجمهور على اساليبها وأصبحت البرامج والقنوات الأكثر شعبية هي المفتقدة لقواعد المهنية والمصداقية والدقة في نقل المحتوى ومعالجته امور الجمهور.فقدان المواطن الثقة بالاعلام هاجس العلاقة بين وسائل الإعلام والمتلقين، وأن الإعلام يعِد الناس بالحرفية والنزاهة والموضوعية والثقافة والحياد، فيما ينتظر الناس على تلقي الأخبار من مصادر الإعلام المنتظر أن تتمتع بالمصداقية والمهنية . لكن أمر المصداقية أصبح على المحك وسقط الإعلام في فخ إغراءات التوجيه، وفقد دوره المتوازن الباحث عن الحقيقة . مازال المواطن ينخدع من بعض وسائل الإعلام العربية التي تدس له السم في العسل وتعتمد على ما كونته من شعبية لا تعتمد بالأساس على المصداقية والمهنية والكثير من وسائل الاعلام المعروفة تنشر خيبتها عن طريق اقلام مأجورة تفرغ حقدها وكراهيتها على المعارضين في بلدانهم مرتدين قناع التملق والمودة المصطنعة لحكوماتهم لإيهام الآخرين بأنهم تحملون نوايا طيبة ومثل هؤلاء يستحيل شفاؤهم من أمراضهم وعُقدهم النفسية التي تظهر من حين لآخر لتعلوا صراخهم عبر شبكات التواصل الإجتماعي"، والصحف "وحتى شبكات الفضائيات "مخاطبة العقول الضعيفة والغير واعية باثارة اللغط والسموم ولعل هناك من يستمع لهذه الأبواق الجوفاء التي بات صراخها يكشف عن أمراضها وما تحمله من عقد قديمة متوارثة جيل بعد جيل . رغم كل هذه المخاوف إلا أنه لا يمكن إغفال الدور الهام للثقافة الإعلامية المتطورة في تشريح ودراسة المنتوج الثقافي والفني المطروح على مختلف المستويات والقطاعات الفنية، ويبقى تراكم الوعي لدى منتسبي القطاع الإعلامي الشاب، والصقل اليومي لخبراتهم الإعلامية هو العامل الحاسم للانتقال الدائم والمرور السلس من ثقافة الفوضى أو فوضى الثقافة إلى إعلام ناضج محترف، يحدد أهدافه على نحو مباشر ويرتقي بها ليواكب التطور التقني المتسارع.
أن مفهوم مصداقية الاعلام نسبي يعتمد على تفسير المتخصصين، لكنها في النهاية خلاصة التوازن، والدقة، والحياد، أن الإعلام بمجمله " العالمي والعربي " يعيش حالياً أزمة أخلاقية تتعلق بالصدق والمهنية، على كل حال فأن الإعلام العربي يعاني أزمة مصداقية ،لكن ذلك قد تفسره بسبب حالة عدم الاستقرار التي تعم بعض الدول التي تعيش مخاض التحولات السياسية والصراع على السلطة .ومن هنا فأن اي تحرك ايجابي للاعلام العربية على طريق الديمقراطية والتكامل القومي سبيلها تصفية العناصر السليمة لصالح ما تبقى من مرحلة التغول الأمريكي والعربدة الصهيونية كما يعتقد العديد من الحكام العرب بسبب التعاطي سراً مع النظامين الامريكي والكيان الاسرائيلي ، فالأمر المؤكد أن يواجه مخاض التغيير الجارية فصوله ليس بعدوان الأنظمة وأجهزتها متعددة الأسماء فقط، وإنما أيضاً من القوى العربية والإقليمية والدولية المستغلة واقع التجزئة والتخلف والتبعية، ما يحتم تكثيف الجهود لإقامة أوسع الجبهات الوطنية لمواجهة الردة التي تلوح نذرها في الأفق. وبقدر ما تصمد شعوب مخاض التغيير، وبخاصة الشعوب المرهونة بواقع انظمتها ، والرهان معقود على وعي هذه الشعوب وقدرتها على هزيمة فلول الظلام. ، وتعاظم ثقتها بقدرتها على التغيير، وقد كسرت حاجز الخوف،اذا ما امتلكت وحدة الصف والهدف معاً.على كل حال فأن رسالة الإعلام لم تعد مجرد تبليغ لوجهة النظر الرسمية بوصفها الحقيقة الوحيدة الممكنة، و لم يعد «السلاح الروحي للدولة» كما كان جوبلز وزير الدعاية النازية يطلق على الراديو وإنما أصبح يستمد تأثيره من خلال منحه لخيارات متعددة للمتلقي وهو ما يعني أن تقنيات الاتصال والإعلام الحر في الزمن الراهن هي السبيل لتفادي سقوط الإنسانية في ظل أنظمة استبدادية شمولية مغلقة من جديد.

عبد الخالق الفلاح – كاتب واعلامي

صدر عن دار الهدى الطبعة الأولى من ديواني بعنوان (إ
الأمانة العامة للعتبة العلوية المقدسة تعلن عن نجاح

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 17 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 30 تشرين1 2018
  979 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...

مقالات ذات علاقة

في تموز عام  1971حدث انقلاب عسكري في السودان، حيث اعتقل الانقلابيون، الرئيس السوداني جعفر
139 زيارة 0 تعليقات
الهجوم الاسرائيلي ضد منشأة نطنز النووية في ايران، رفع سقف التحدي والمواجهة عاليا بين ايران
149 زيارة 0 تعليقات
ما إن ضرب رئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي بمطرقته، معلنا إكتمال التصويت على الموازنة ا
151 زيارة 0 تعليقات
المتتبع لأحداث أزمة سد النهضة يلمس تطورات مهمة ربما ستكون خلال الأسابيع المقبلة القليلة قب
154 زيارة 0 تعليقات
ربط الفـــجــوة: مبدئيا ندرك جيدا؛ أن هنالك أيادي تتلصص تجاه ما ننشره؛ وتسعى لا ستتماره بأ
181 زيارة 0 تعليقات
لابد ان تكون الاسلحة بالعراق محرمة على المواطنين من قبل الحكومة اي سلاح ناري يعاقب عليه ال
158 زيارة 0 تعليقات
اكد رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك في مقابلة مع قناة "France 24" في 16/4/2021 بعد سؤا
153 زيارة 0 تعليقات
الى مدى يبقى الغي وغلواء من ينظر بغشاوة التجبر، بعين فاقدة لما ستؤول اليه الامور . هكذا يت
137 زيارة 0 تعليقات
قرار أردوغان بسحب تركيا من اتفاقية مجلس أوروبا لعام 2011 بشأن منع ومكافحة العنف ضد المرأة
129 زيارة 0 تعليقات
يُرجع الكثير من علماء النفس والاجتماع ظواهر الانتهازية والتدليس، وما يرافقها من كذب واحتيا
146 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال