الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

4 دقيقة وقت القراءة ( 873 كلمة )

دروس في الاخلاق ( الارادة ) / عبد الخالق الفلاح

من الصفات المهمة والحميدة للانسان لكي تتبلورعنده القيم الروحية المستقلة ، اذا ما اراد ان يعيش في وسط المجتمع لكي يخلق لنفسه الحياة الكريمة وفي تحقيق مستقبل سالم بعيداً عن الاتكال على الاخرين .والتي تعني في اللغة ، نزوع النفس و میلها الی الفعل بحیث یحملها علیه . و النزوع الاشتیاق . والمیل بمحبة وقصد. فعطف المیل علی النزوع للتفسیر. و فائدته الاشارة الی انها میل غیراختیاری . و لایشترط فی المیل ان یکون عقیب اعتقاد النفع کما ذهب الیه المعتزله . بل مجرّد ان یکون حاملا علی الفعل بحیث یستلزمه لانه محضض للوقوع فی وقت و لایحتاج الی محضض آخر. تعني الشعور الداخلي في قلب الإنسان حين يعزم على فعل شيء ما، هي أن تقف وجهاً لوجه في تحدي الظروف والواقع والضعف واليأس وطول الطريق. وأن تبدو أكثر إصراراً في التحدي والتقدم البنّاء.. فصاحب الإرادة يصنع من أضعف قدرة لدية أو مهارة قوة جبارة تمكنه من التواصل والوصول إلى غايته المنشودة بتحقيق العمل المثمر الذي يفيد مجتمعه.. فهو لا يستصغر أي فكرة أو وسيلة قد تساعده في تحقيق هدفه .. فالإرادة والعزيمة هما الأمل في الغد، والعمل في الحاضر، والتقدير لما كان في الماضي. أن الثقة بالله ثم بالنفس من المقومات الرئيسة لاستثمار الإنسان أفضل ما لديه من طاقات وإمكانات، فأنت عندك طاقة كامنة وإرادة وعزيمة تحتاج إلى من يحركها، واسمع إلى قوله تعالى ( وفي أنفسكم أفلا تبصرون )، ولكن تحتاج إلى بذل المزيد من الجهد والأخذ بالأسباب ثم التوكل على الله، والنجاح لا يأتي هكذا لابد له من دفع الثمن بها عن طريق الطاقة الإيمانية، أولاً ثم النهوض.
فاشدد يديك بحبل الله معتصماً **** فإنه الركن إن خانتك أركان

وقد اعد عدد من العلماء من جامعة ستانفورد في الولايات المتحدة دراسة لتحديد كيفية تعزيز قوة الإرادة. لأنه حسب المعلومات المتوفرة يوجد في دماغ الإنسان منطقة صغيرة خاصة تسمى "قشرة الفص الجبهي - The prefrontal cortex". هذه المنطقة مسؤولة عن اتخاذ قرارات إرادية. عندما تكون هذه المنطقة في وضع سيء، يفقد الشخص السيطرة على سلوكه.

هناك من بين الأشخاص من يحققه ومنهم من لا يستطيع تحقيق الارادة ، كلٌ حسب القوة الداخلية التي يتمتع بها صاحب العزم، وتنبع من ذات الشخص ويحدد نتائجها قوة الإنسان الداخلية في إتيان هذا الأمر من عدمه، وهي عكس الغريزة، فالغريزة تلقائية تحتاج إلى إرادة وقوة لتنظيمها والسيطرة عليها وإلا أطلقت لعنانها وكانت عرضة للتوجيه الخاطئ، و العالم ديكارت فيعرفها "إنّ الحرية أساس الإرادة وحرية الإرادة تأتي من تجربتنا الشخصية لها". أن يكون الدافع الحارق الذي يحثه على تقوية عزيمته وإرادته، فهو الذي يتملك مفاتيح هذه الآلية ومقاليد القرار.

الارادة عند الاشاعرة الصفة المخصّصة لاحد طرفی المقدور و کونها نفس الترجیح لم یذهب الیه احد. و اجیب بانه تعریف لها باعتبارالتعلق . و لذا قیل انها علی الاول مع الفعل و علی الثانی قبله . او انه تعریف لارادة العبد. ، وقوة الإرادة هي وقود هذه الهمة العالية فبدون هذا الوقود – بعد توفيق الله عز وجل – لن يتم لهذه الهمة منالها ومبتغاها ، وتعني كذلك الهمة العالية وهو مطلب عظيم يتمناه أصحاب النفوس الكبيرة التي تتوق إلى المعالي ولعل خير شاهد على ذلك ماقرأتَ وما رأيتَ من همة العلماء وطلبة العلم وكيف أنهم استطاعوا بعد توفيق الله من تحقيق أعمال وكأنها أشبه بالخوارق لكن تلك الإرادة التي رُدفت بهمة عالية كانت طريقاً لذلك. وعرفت الارادة بانها " إحساس عظيم يشعر به القويّ تعبر أفعاله عنها، و رغبة ذاتية تختلف من إنسان إلى آخر، وقد عرفها العالم إنجلز "بأنّها قدرة الإنسان على اتخاذ قراره من تلقاء نفسه"، فهي ملكة الاختيار في فعل أمر أو الامتناع عنه، وعرفها آخرون من الفلاسفة على أنها شوق أكيد لتحقيق ما عزم الإنسان على فعله وعقد النفس على تحقيقه. وقد إستطاعت وبأرادة

دول العالم الأول أن ترتقي بنفسها الى الامام ، في حين لم ترد ذلك دول أخرى لذلك هي ما عليه اليوم هي الشيئ المفصلي في تقدم الشعوب ، ولكنها هي في غياهب العالم الثالث الذي لم يكسب أي مكسب منذ ما يقارب القرن سوى أنه عالم من دون أي إرادة و إرادته هي في رفع الشعارات و حمل اللافتات و الصراخ و العويل و البكاء والنحيب على اطلال مضت وسط الركام بدل الاستفادة من تلك الحقب لبناء المستقبل ولم تقدم البديل عنها .

علينا ان نعلم بأنه لايمكن التفريط بها ( اي الارادة ) لانه قد يصبح فيما بعد مستحيل الإستمرار في أي شيئ و حيث تغيب الخطوات يغيب معها المستقبل و حيث يغيب المستقبل فأنت تعيش في دولة منسية من دول التيه حيث كل شيئ متوقف و ساكن و صامت و بين صمت المقبرة و صمت وطن التيه في العالم الأخير حيث الجميع يريد الرحيل من هنا فحسب، هنا ليست الإرادة لوحدها غائبة بل لا وجود لمعناها أي وجود في قاموس العالم الأخير.

اقوال في الارادة:

تتحارب العقول أيا كان مستواها ولا تجد راحتها واستقرارها إلا في التحدي. إميل سيوران

إن السبب وراء فشل الكثيرين ليس هو غياب الرؤيا بل غياب العزيمة، والعزيمة تولد عندما يكون هناك حساب للنفقة. ريك بنر

لا تعترف بالفشل ما لم تكن قد جربت آخر محاولة ولا تتوقف عن آخر محاولة ما لم يتم النجاح. بنيامين ديزريل

ما يدركه العقل ونؤمن به يستطيع الإنسان أن يحققه فى حياته. سيمنت ستون

لا أحب ثلاث كلمات هى: لا أعرف – لا أستطيع – مستحيل. نابليون

إذا كانت جبال الألب الشاهقه تمنعني من التقدم فيجب أن تزول من علي الأرض. نابليون

ما من تجربة حلت بى إلا وأنطقتنى شعراً. الشاعر جوته

أتقدم ببطء، لكنني لا أرجع للخلف إطلاقاً. إبراهام لينكون

عبد الخالق الفلاح – باحث واعلامي

حماس، ما بين التهدئة والمصالحة !/ عادل الأسطل
هُويّات متأزّمة للأميركيين العرب / صبحي غندور

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 08 آذار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 12 تشرين2 2018
  1339 زيارة

اخر التعليقات

زائر - M. Davidson كتاب زميلتنا في الف باء منى سعيد
08 آذار 2021
أخبار جيدة!!! بشرى سارة !!! ، هل تريد أن تعيش حياة غنية وصحية ومشهورة ...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

لظرف طارئ تواجدنا في مستشفى اليرموك ليل الاربعاء 7/12 – وما أن استقر وضع زوجي قليلا حتى جذ
5821 زيارة 0 تعليقات
سعيد لأن حادث اختطاف الزميلة أفراح شوقي انتهى بعودتها الى منزلها ، وكنت ممن استنكر هذا الح
5197 زيارة 0 تعليقات
في حي العدالة /شارع الجنسية  بمحافظة  النجف الاشرف  ترقد قامة أدبية شامخة أ
6376 زيارة 0 تعليقات
أزدياد الفضائيات بلا ضابط ولا رقيب وارتباطها بالقاعده المعروفة  الزيادة كلنقصان قاد م
5191 زيارة 0 تعليقات
ترامب : يجب وضع حد للاحزاب الاسلامية المتطرفة في العراق التي استولت على السلطة لانها اسائت
5161 زيارة 0 تعليقات
مبادرة جديدة على طريق التوعية المجتمعية ، تقوم بها رابطة المصارف الخاصة العراقية ، ممثلة ب
5215 زيارة 0 تعليقات
كان ولم يزل في معظم شعوب العالم الثالث المتاخرة عن الركب الحضاري من يرى الحالة الاقتصادية
5255 زيارة 0 تعليقات
   منذ عقود بل قرون خلت، هناك مفردات ليست جديدة على العراقيين، أظن بعضها مسموعا
5009 زيارة 0 تعليقات
تربط العراق؛ مع دول الإمارات العربية المتحدة علاقات طيبة, كما تسود المحبة والألفة, بين أبن
5151 زيارة 0 تعليقات
شعب ضحى وصبر ومازال يكابد متحملا اخطاءكم وفسادكم .. شعب توسلتم به كي ينتخبكم ومررتم عليه ق
4949 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال