الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 432 كلمة )

١٥ الف معارض / غسان الكاتب

لعل من البديهيات السياسية ان تخسر الحكومة جمهورها مع استمرار توليها السلطة فتنشأ المعارضة داخل قبة البرلمان اولا وتنتقل ثانيا الى الجمهور المتضرر من السياسات الاقتصادية والخدمية او من الضرائب والمكوس او من تقييد حرية الرأي والتعبير... وان كان هذا يحتاج الى فترة زمنية من عمر الحكومة قد تطول او تقصر فانه ليس من المعقول ان تبدأ المعارضة قبل ان تنال الحكومة الثقة في البرلمان او في أيامها الاولى ، ومن من؟ من شريحة واسعة من المثقفين والأساتذة والمهنيين وصفوة المجتمع الذين يناهز عددهم الخمسة عشر ألفا وفقا لتقديرات رسمية.

بالفعل هذا ما جنته حكومة الدكتور عادل عبد المهدي عن قصد او بدون قصد وبتصرف غير محسوب عندما حولت ١٥ ألفا من التكنوقراط ممن قدم للنافذة الالكترونية او رغب او حلم بان يصبح وزيرا في الحكومة الجديدة... حولتهم ببساطة الى معارضين أشداء لأنها جرحتهم بإيقاعهم في فخ الأكذوبة الوزارية وهي تعلم علم اليقين ان التشكيلة الحكومية من شأن الكتل الفائزة والمحاصصة الطائفية والقومية وان لا دخل لرئيس مجلس الوزراء لا من قريب ولا من بعيد في اختيار شخوص تلك التشكيلة او حتى وضع فيتو على احدهم ، مثلما ان باقي مناصب الدرجات الخاصة تخضع لنفس المعيار.

ان هذا المأزق الكبير سبب تموجات حادة معادية للحكومة ولرئيس مجلس وزرائها شخصيا وسبب سخطا عاما في كافة مواقع التواصل الاجتماعي والصحف والندوات السياسية والتجمعات الثقافية يقوده مجموعة كبيرة من مرشحي النافذة الالكترونية الذين ناهز عددهم قرابة (1778) من حملة الدكتوراه و(2200) من حملة الماجستير والآلاف من الكفاءات الذين يمثلون الخمسة عشر الفا ومئة واربعة وثمانين مرشحا الذين اعلن عنهم مكتب الدكتور عادل عبد المهدي في وقت سابق اثناء تشكيل الحكومة... وللخروج من ذلك المأزق فان واحد من اثنتين قد يكون كفيلا به:

الاول - التواصل مع هذه الشريحة الواسعة ودعوتها او دعوة ال 600 شخص المنتقاة منهم على الاقل الى ديوان الحكومة والاجتماع معهم على وجبات والتحدث بشكل مباشر اليهم وشرح البرنامج الحكومي لهم واختيار دفعات منهم للاستشارات او التوظيف وبالتالي تحويلهم من قوة عرقلة الى قوة دفع للحكومة ومن معارضين الى مؤيدين لسياساتها مستقبلا.

الثاني - السير قدما دون الالتفات الى المعارضة الالكترونية ، وفي هذا خطر كبير لان هذه المجموعة الكبيرة تمثل قوة هائلة محركة للجماهير الناقمة اصلا على سياسات الحكومات الماضية ، وبالتالي يجب أخذ وجهات نظرها على محمل الجد وعدم الاكتفاء بإرسال ال SMS الموحدة الى هواتفهم النقالة.

ان امل الحكومة ونجاحها لن يكتمل الا بتكاتف الشعب معها ، فالأحزاب التي أيدتها والتي شكلتها لن تتفق على شيء ومطالبها لا تنتهي ولن تنتهي ولا يهمها نجاح الحكومة او فشلها لان من يقودها هذه المرة مستقل... لذا فان التوجه الى الشعب بصدق وتحقيق الانجازات الكبيرة في مجال الخدمات ورفع مستوى المعيشة ومحاربة الفقر والفساد هو الكفيل بنجاح الحكومة لا غيره من الخطوات.

ومضات من الوجدان / نوميديا جرّوفي
ماسر الاعتداء على المعلمين والاطباء ؟ / راضي المتر

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 22 تشرين1 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 15 تشرين2 2018
  1736 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم نشاط ثقافي متميز.. ظلال الخيمة أنموذجاً / عكاب سالم الطاهر
01 تشرين1 2020
سفر خالد يجوب العالم لم يزل هذا السفر الخالد (مجلة ظلال الخيمة )يدخل ...
زائر - د. هناء البياتي د.هناء البياتي : الترجمة لغة العصر والصلة بين ثقافة المجتمعات والشعوب | عبد الامير الديراوي
27 أيلول 2020
شكرا أستاذ عبد الامير على هذا الحوار البناء ... بالصدفة عثرت عليه وشار...
اياد صبري مرقس افتتاح مكتب استشاري قانوني من خلال خبراء متخصصين للمقيمين من العرب والاجانب في كوبنهاكن - دانمارك
22 أيلول 2020
مرحبا اخ حسين اعتذر منك لتاخير الرد وسابقى على تواصل دائم مع اي استفسا...
اياد صبري مرقس الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
22 أيلول 2020
شكرا جزيلا دكتور نزار العزيز انت اخ كبير واعتز بك كثيرا .. شكرا للطفك ...

مقالات ذات علاقة

لا داعي للخوض في المعارك العسكرية وهي معروفة ومثبتة وموثقة نوعا ما حسب كل وجهة نظر تختص بم
28 زيارة 0 تعليقات
التدخلات العربية المتعلقة بالقضية الفلسطينية ليست جديدة؛ فقد تدخل في الشأن الفلسطيني قادة
26 زيارة 0 تعليقات
ما أحوجنا اليوم للتزود بالحكمة والعبرة، بما يعزز مجتمعنا وقيمنا، ويتصدى لما يعتريهما من تش
39 زيارة 0 تعليقات
إن النظام السابق تنازل عن منطقة الحياد للسعودية وتنازل عن نصف شط العرب وأراضي برية حدودية
35 زيارة 0 تعليقات
البِعاد عن مقامٍ جليل، وفِراق وجه جميل، وافتقاد جو عليل، وترك زهرة في إكليل، يلزِم بالإسرا
27 زيارة 0 تعليقات
منذ سقوط النظام البائد عام 2003 والعملية السياسية في البلاد تراوح مكانها، فلم نجد تقدماً م
35 زيارة 0 تعليقات
العلاقات التي تربط الدول فيما بينها كانت و مازالت هي تلك التي تكون المصالح المشتركة ما يجم
32 زيارة 0 تعليقات
في أصل تسمية بغداد.. ذهب كثير من المؤرخين والباحثين في التنقيب عنه، وغاصوا في بحور اللغة و
41 زيارة 0 تعليقات
اكتب رسالتي هذه من مدينة الناصرية مدينة الشهداء مدينة قدمت وضحت واستشهد ابناءها من أجل تحر
33 زيارة 0 تعليقات
قد يعذر من يغفل عن الخطر وهو يلهو على الشاطئ وهو أمرٌ شبه أعتيادي للجزر، لكن لاعذر لمن أمض
20 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال