الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 404 كلمة )

العراق: ذات جريحة../ حسن حاتم المذكور


1 ـــ لم يسبق لوطن جرح في ذاته, كما جرح العراق, مجروح بدولته مجتمعه دينه مذاهبه طوائفه مكوناته مؤسساته مقدساته مراجعه واحزابه, مجروح بجغرافيته ثرواته حضاراته وتاريخه, مجروح بأمريكا وايران وجواره الطائفي, فأصبح منقسم مقتسم على الواقع , موحد على الخرائط, لا شمال له لا جنوب لا شرق ولا غرب, المواطن المجروح فيه, يخشى رؤية النزيف المخيف في عمقه وسعته, حكامه يكرهونه يسرقونه يشتمونه ويلحقون به الضرر, يتوسلون الغرباء ان يصطادوه كاملاً, ليسهل علهم تحاصصه استحقاق انتخابي, هكذا هو العراق يواسي جرحه, والعراقيون يعرضون دموعهم للبيع, مقابل كلمة تضامن.
2 ـــ جرح العراق, مثلث للخذلان والخيانة, من يراه يحتاج الى شيء من الصدق مع الذات, حتى ولو كان الأمر مخيفاً, ضلع المكون (الكردي) ضلع المكون (السني) ضلع المكون (الشيعي), الكارهون للعراق نسبتهم صادمة, لا ينفعنا ان نتعاما, عن رؤية نزيفنا في وطن جريح, او رؤيته مجروح فينا, كل شيء داخلنا ليس منا, دولتنا حكومتنا دستورنا حوزاتنا ولاية فقيهنا, والعراق فينا وحيداً, محاصر بالنفط والسماسرة, على سرير بغداد, مر (9) نيسان, فترك في احشائها, حاكم مدني ومجلس حكم لقيط , تناسلت عنه حكومات, لا تحيض ولا تصلح للأنجاب, فوظفها الجوار لأنجاز المهمات الوضيعة.
3 ـــ : احزاب المكون الكردي, تكره العراق, تنتظر الأستيلاء على مزيد من سلطاته وثرواته وجغرافيتة لتنفصل عنه, المجتمع الكردي مصاب بأحزابه, نسبة الذين يكرهون العراق فيه, اكثر من مرعبة, من يشك عليه ان يقيم في اربيل شهراً واحداً, هذا اذا سُمحت له الأقامة, المحافظات الغربية, كما هي محافظات الجنوب والوسط, احزابها شديدة التبعية للجوار الطائفي والأختراق الأمريكي فيها عميق, لا يعنيها من العراق, سوى فضلات السلطات والثروات, واشعال حرائق الفتنة بين المكونات, لا طريق لرصاص الأحقاد الغبية بين مكون وآخر, سوى صدر العراق, السني والشيعي اذا تكارهوا, كرهوا العراق معهم, ويشتعلون فيه زيت للمجزرة.
4 ـــ المواطن الكردي لا يعلم لماذا يكره العراق, والفتنة بين الشيعي والسني, دخلت البيوت والقلوب والضمائر, وحطبها العراق, رموز التبعية والأرتزاق, تحمل نعش الهوية الوطنية الى مصير مجهول, تمترس البعثي والأسلامي في خندق واحد, هناك في مواخير المنطقة الخضراء, تعانق الأراذل والأراذل, في قادم الأيام, ستصبح ساجدة طلفاح وزيرة للثقافة, وعزة الدوري للأمر بالمعروف, من عانق ابطال اعتصامات داعش, وطلائع الأستفتاء على الأنفصال, سيشارك في اقامة نصباً تذكارياً, للمجاهد القومي صدام حسين في عقر عورته.
[بربك ايها العراقي الجميل, من سيضمد جرحك في ذاتك العراقية, دولة وحكومة لا تنتميا اليك, مذاهب ومراجع لا تنتمي اليك, سماسرة ارض وعرض لا ينتمون اليك, من اذاً؟ ان لم تكن انت؟؟؟, انهض وانتفض قبل ان تسقط هويتك الوطنية, فتصبح ارضك ولاية للفقيه, كما سقطت ريشة الهنود الحمر, فأصبحت ارضهم امريكا].
29 / 11 / 2018

قصور بيضاء في منطقة خضراء / واثق الجابري
ديون العراق وفوائدها تركة الحكومة للأجيال القادمة

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 06 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 30 تشرين2 2018
  1402 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

صدر حديثًا عن مجموعة الشروق العربية  للنشر والتوزيع الطبعة العربية روايه   
0 زيارة 0 تعليقات
عادت مشكلة عودة النازحين الى الاماكن التي نزحوا منها بقوة الى الواجهة السياسية والمطالبة ف
0 زيارة 0 تعليقات
شبكة الاعلام / رعد اليوسف  # لو اجتمع كل الجبروت في كوكب الارض على ان يمنع إنسانا من الأحل
1 زيارة 0 تعليقات
بالرغم من أنّ تخصصي الدقيق في الهندسة المعمارية هو في حقل بيئات العمارة، ولكن في سنين مضت،
1 زيارة 0 تعليقات
لعلي لست المتعجب والمستغرب والمستهجن والمتسائل الوحيد والفريد، عن تصرفات ساستنا وصناع قرار
1 زيارة 0 تعليقات
سياسي عراقي انتخب عضواً لمجلس النواب بعد عام 2003 لدورتين وكان وزيراً للأتصالات لدورتين في
2 زيارة 0 تعليقات
في الثمانيانت, وتحديدًا اثناء فترة معركة القادسية – قادسية صدام (المقدسة) قدسها الله وحفظه
2 زيارة 0 تعليقات
ألعراق ليسَ وطناً بداية؛ معظم أوطاننا ليست بأوطان خصوصا الأسلامية و العربية و غيرها .. و ا
2 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال