الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 250 كلمة )

تكتيك درع الشمال الاسرائيلي / بقلم ادهم النعماني

تكتيك درع الشمال الاسرائيلي
الحرب في اكثرها خدعة ,توصلت اسرائيل الى قناعة تامة ,أن مواجهة بينها وبين حزب الله مباشرة وبدون مقدمات استنزافية , نوع من النواع عدم التقدير العسكري الصحيح .إن الصدام المباشر في هذه اللحظة الحاسمة بالنسبة لإسرائيل ,سيكون عملا غبيا ,لا يرتقي الى مستوى التعامل السليم في مفردات هذا الصراع ,
لقد تحول حزب الله من الناحية العسكرية من منظمة بسيطة تدير حرب عصابات في حالة العدوان الاسرائيلي الى قوة عسكرية فتاكة ,مدربة تدريب ممتازا ومتجهزة باسلحة قاتلة ,تتمتع قيادتها برؤية عسكرية استراتيجية ,تعي طبيعة الصراع وتفهم جيدا لغة العدو العسكرية وتدرك جيدا مستوى قوة العدو على مستوى اليوم إن لم يكن على مستوى اللحظة
من هذا التقييم الصحيح لحزب الله لقوة العدو والقيام بكل ما يلزم لمقابلة القوة بقوة مضادة ,تتحذر اسرائيل من مهاجمته والدخول في احتدام عسكري لحظي ,
ولهذا قررت في اعتقادنا البسيط ,ان احسن طريقة تستطيع اسرائيل بها هزيمة حزب الله ,هي استنزاف قوته الجسدية والنفسية من خلال هذه العملية الغبية ,حيث يعتقد عساكر اسرائيل ان وجود هذه القوة العسكرية الكبيرة قرب الحدود اللبنانية ستجعل رجال حزب الله في حذر ويقظة واستعداد قتالي كامل ,وان استطعنا ان نديم زمن هذا التواجد قدر ما نمكن ,ستصاب قدرات حزب الله بالضعف والهوان والخوار ,
وحين يقيم رجال الحرب النفسية الاسرائيليين ,بان خصمهم وصل الى درجة الانهيار من استمرارية الجهوزية الكاملة ,حينها سينطلق الرصاص الاسرائيلي باتجاه مقاتلي حزب الله ,
لا يعرف العدو ولا يدرك ,ان كل الاعيبه وحيله وخدعه , لا تستطيع ان تغير معادلة القوة المدمرة امام اختها المدمرة .
زمن الهزائم والتوسل والتراجع ,زمن الخيبة والجبن ولى ,الى غير رجعة .

مجلس الوزراء العراقي يعلن الاثنين المقبل عطلة رسم
أصدقائي أوطان صغيرة / خلود بدران

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 02 آذار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

حسن النية خصلة يشترك فيها الأسوياء من بني آدم، لاسيما الذي يشرع منهم في عمل ما، سواء أيدوي
18 زيارة 0 تعليقات
اعترفت الويات المتحدة الأمريكية بالمملكة العربية السعودية وأقيمت العلاقات الدبلوماسية الكا
21 زيارة 0 تعليقات
لا يمكن أن نعول على اغلب القوى السياسية في داخل العراق أبدا في تغيير شكل النظام الحالي وال
18 زيارة 0 تعليقات
منذ الغزو الأميركي لبلاده، ظل العراق ومنذ 18 سنوات وشعبه يتألم ويعاني ويتذمر، في صمت وإباء
19 زيارة 0 تعليقات
عاش العراقيون منذ الأزل هاجس الخوف، بسبب التركيبة الإجتماعية المتداخلية والتعدد الطائفي وا
17 زيارة 0 تعليقات
لم يعدالحديث مجديا .. عن العراق البريطاني ، ولا عن العراق الامريكي .. لان الاخبار المسربة
37 زيارة 0 تعليقات
نحن مثقلون بمسؤولية أخلاقية قبل أن تكون مسؤولية وطنية لمواجهة البعد الأنساني المغيّبْ اليو
58 زيارة 0 تعليقات
ان مفهوم "السيادة" هو اكبر عملية احتيال قامت بها البرجوازية في العالم المعاصر وسوقتها وباع
44 زيارة 0 تعليقات
تفيد أحدث البيانات الإحصائية الخليجية أن عدد سكان دول مجلس التعاون الخليجي بلغ 57.4 مليون
48 زيارة 0 تعليقات
الاستعدادات جارية في العراق لاستقبال البابا فرنسيس الذي يزوره في لقاء تاريخي وعزمه توقيع "
47 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال