الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 265 كلمة )

يظل المقياس الوطني فيمن يفاوض لأجل اليمن والشعب؟ / عبدالله الحاج

مهما احسننا الظن كشعب في وفدي طرفي الصراع اليمنية في محادثات السويد والتي يجريانها هذان الطرفان بالتفاوض لإخراج اليمن من دوامة الحرب الداخلية وإيقاف العدوان الخارجي على اليمن ارضآ وانسانا.

أطراف الصراع كل همها هو التفاوض من أجل تحقيق مصالحها وأهدافها وعلى حساب اليمن والشعب ولو كان يوجد تغليب لمصلحة الوطن والشعب على مصالحهم وأهدافهم الضيقة كان الحرب والصراع انتهيا من زمان.
أطراف الصراع مع الأسف الشديد مازالت موتورة وعقول يابسة لا تعي مامدى المسئولية الوطنية على عاتقها بالعمل الوطني المخلص والجاد لأجل اليمن ووحدته وأمنه واستقراره هذا بالأول ثم لأجل رفع معاناة الشعب وهذا ثانيآ والتي يجب تقديمها على اولآ
حيث وان رفع المعاناة عن الشعب اليمني لن تكون إلا بصرف مرتبات جميع الموظفين شهريآ وإيجاد آلية ومنظومة عمل موحدة تكلف صرف المرتبات لجميع الموظفين وبرعاية واشراف الأمم المتحدة حتى وإن لم تخرج محادثات ومفاوضات السويد بأي ثمرة ونتيجة هذا مايجب العمل على إيجاده وبللورته بإيجاد آلية تكلف صرف المرتبات لجميع الموظفين شهريآ وبإجماع طرفي الصراع وعلى الأمم المتحدة القيام بواجبها الإنساني من خلال العمل على صرف المرتبات شهريآ ولجميع موظفي الجمهورية اليمنية وحتى تضع الحرب أوزارها.

ويأتي الأمر الآخر من رفع المعاناة عن الشعب اليمني والذي لن يكون إلا برفع الحصار الاقتصادي عن اليمن والذي تفرضه السعودية ودول تحالف العدوان معها.

قبل الدخول في تفاوض يجب على طرفي الصراع الاتفاق على هاذين الأمرين أولهما صرف مرتبات جميع الموظفين وثانيهما العمل على رفع الحصار الاقتصادي المفروض على اليمن ارضآ وشعبا.

هذان الأمران هما مقياس الوطنية فياترى اي الطرفين الذي يفاوض لأجل اليمن ولأجل رفع المعاناة عن الشعب اليمني والذي لن تكون وتتحقق الا بصرف المرتبات شهريآ ولكل موظفي الدولة وربع الحصار الاقتصادي عن اليمن؟!

(العَذْراءُ) و(العَقْرب)..! / أحمد الغرباوي
بغداد تختنق يادولة الرئيس / د هاشم حسن التميمي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 01 آذار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

المقدمة / جمهورية العراق أحد دول جنوب غرب القارة الآسيوية المطل على الخليج العربي. يحده من
12140 زيارة 0 تعليقات
زار وفد من المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق صباح هذا اليوم مكتب المفوضية للان
737 زيارة 0 تعليقات
تعددت تفسيرات الجريمة الوحشية التي استهدفت كنيسة سيدة النجاة في بغداد. قيل أن هدفها تفتيت
7298 زيارة 0 تعليقات
لم تكن الماركسيّة تحتاج لفلسفة بعينها للإنبثاق كعلم يقوم على المادّيّة الدّيالكتيكيّة والم
8220 زيارة 0 تعليقات
صدر تقرير الحزب الشيوعي المصري بتاريخ 23أوغسطس 2010وبعنوان: موقفنا ازاء الازمة السياسية ال
7210 زيارة 0 تعليقات
ينقسم العمل الشيوعي إلى قسمين متمايزين وهما، النشاط الثقافي النظري من جهة والنشاط العملي م
7180 زيارة 0 تعليقات
أود من خلال هذا المقال أن أوضح، بحيادية وبعيداً عن إتجاهاتي الفكرية والشخصية،  بأن تصويت ا
7070 زيارة 0 تعليقات
هنا وهنالك رجال بالمواقع في حين أن المواقع بالرجال ,  فنرى ونسمع عن شخصيات متنوعة ولكل منه
9384 زيارة 0 تعليقات
انطلاق ثورة الغضب ضد طغمة آل سعود وانباء عن طيران وقمع بواسطة الوهابية المتطرفين انفجر برك
8585 زيارة 0 تعليقات
سبحان الله ... الجماهير أقوى من الطغاة فعلاً !!! ... وقد استجاب لهم القدر فكسروا قيود الهو
8332 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال