الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 332 كلمة )

لا للمصالحة، لا للانتخابات؟ الشعب الفلسطيني يحترق / د. كاظم ناصر

لا للمصالحة، لا للانتخابات؟ الشعب الفلسطيني يحترق، والخلافات على المناصب والمكاسب مستمرة!
من المؤسف جدا القول ان النخب السياسية الفلسطينية منشغلة بخلافاتها وتنافسها على المكاسب والمناصب، وفشلت في العمل معا للتصدي للاحتلال والتغوّل الإسرائيلي الذي يهدف إلى اقتلاعنا من جذورنا وطردنا من وطننا. كل فصيل من فصائلنا، وكل حزب من أحزابنا سواء كان دينياّ، أو علمانيّا، أو بلا هويّة مكشوفة يدّعي بأنه الأكثر وفاء لفلسطين، والأكثر قدرة على تحريرها، وينسى أنّه لم يحرّر شبرا واحدا من أرضها المحتلة!
بعد مرور ما يزيد على إحدى عشر عاما على الانقسام، وإثنا عشر عاما على الانتخابات الرئاسية والتشريعية، وثمانية أعوام على انتهاء مدة الرئيس والمجلس التشريعي، ما زلنا ندور في حلقة مفرغة، ونناور ونراوغ دفاعا عن أحزابنا، ونكذب على شعبنا الذي سئم من خلافاتنا وأكاذيبنا عن حرصنا على الوحدة الوطنية ومقاومة الاحتلال.
إجراء الانتخابات التشريعية في أسرع وقت ممكن ضرورة ملحّة، ومطلب شعبي فلسطيني لأن الشعب يعتقد أن الذهاب الى صناديق الاقتراع هو الإجراء الوحيد الذي سينهي الانقسام؛ حماس وفصائل وأحزاب ومؤسسات مجتمع مدني فلسطينية رفضت قرار المحكمة الدستورية العليا بحل المجلس التشريعي واجراء انتخابات نيابية خلال ستة أشهر، وقالت إنها لا تعترف أصلا بشرعية المحكمة التي شكلها الرئيس الفلسطيني محمود عباس عام 2016 ، وان قرارها لا أساس له في القانون الأساسي الذي لا يجيز حل المجلس التشريعي، ويشكل انتهاكا للمبادئ والقيم الدستورية.
المجلس التشريعي الفلسطيني لم يجتمع ولم ينجح في اصدار قرار تشريعي واحد منذ سيطرة حماس على قطاع غزّة، أي إنه لم يقم بدوره التشريعي، وتمترس أعضاؤه دفاعا عن فصائلهم! فلماذا لا نتفق على إجراء انتخابات رئاسية وتشريعية وجهوية تنهي الانقسام وتفتح آفاقا جديدة للمستقبل؟ والى متى سيستمر هذا الوضع المأساوي؟ وكم سنة أخرى يجب علينا أن ننتظر لتقبل حماس وغيرها بإجراء الانتخابات؟ ولمصلحة من تبقى مؤسساتنا معطلة؟ ولماذا ترفض حماس وغيرها من الفصائل والأحزاب الذهاب لصناديق الاقتراع إذا كانت واثقة من التفاف الجماهير حولها كما تدّعي؟
إن أعضاء المجلس التشريعي وقادة الفصائل والأخزب الذين يرفضون إجراء الانتخابات، يفعلون ذلك دفاعا عن فصائلهم واحزابهم وامتيازاتهم؛ أي ان الخلاف بينهم على المناصب والمكاسب، وليس على خدمة الشعب الفلسطيني ودفاعا عن قضيته كما يزعمون!

أتوجه بالتحية و التقدير لـ شبكة الإعلام في الدنمار
من دمشق أهديكم ورود السلام والمحبة / خلود بدران

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 06 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 31 كانون1 2018
  1061 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

المقدمة / جمهورية العراق أحد دول جنوب غرب القارة الآسيوية المطل على الخليج العربي. يحده من
12378 زيارة 0 تعليقات
زار وفد من المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق صباح هذا اليوم مكتب المفوضية للان
900 زيارة 0 تعليقات
تعددت تفسيرات الجريمة الوحشية التي استهدفت كنيسة سيدة النجاة في بغداد. قيل أن هدفها تفتيت
7523 زيارة 0 تعليقات
لم تكن الماركسيّة تحتاج لفلسفة بعينها للإنبثاق كعلم يقوم على المادّيّة الدّيالكتيكيّة والم
8523 زيارة 0 تعليقات
صدر تقرير الحزب الشيوعي المصري بتاريخ 23أوغسطس 2010وبعنوان: موقفنا ازاء الازمة السياسية ال
7420 زيارة 0 تعليقات
ينقسم العمل الشيوعي إلى قسمين متمايزين وهما، النشاط الثقافي النظري من جهة والنشاط العملي م
7416 زيارة 0 تعليقات
أود من خلال هذا المقال أن أوضح، بحيادية وبعيداً عن إتجاهاتي الفكرية والشخصية،  بأن تصويت ا
7308 زيارة 0 تعليقات
هنا وهنالك رجال بالمواقع في حين أن المواقع بالرجال ,  فنرى ونسمع عن شخصيات متنوعة ولكل منه
9569 زيارة 0 تعليقات
انطلاق ثورة الغضب ضد طغمة آل سعود وانباء عن طيران وقمع بواسطة الوهابية المتطرفين انفجر برك
8835 زيارة 0 تعليقات
سبحان الله ... الجماهير أقوى من الطغاة فعلاً !!! ... وقد استجاب لهم القدر فكسروا قيود الهو
8562 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال