كل عام و أنتم بألف خير
أتوجه بالتحية و التقدير لـ شبكة الإعلام في الدنمارك و كل الصحفيين العاملين في الشبكة.
لا شك بأن ما تعرضت له سوريا كان مِفصلا هاما في تاريخ الشرق الأوسط، و مع بداية العام الجديد لا سيما بأن بشائر النصر السوري بدأت تلوح في الأفق، أتوجه بالشكر إلى كل من قاوم بالصوت و الكلمة الهجمة الشرسة التي تعرضت لها سوريا، و سنبقى الصوت المقاوم الذي يقض مضاجع أعداء الأمة.
من سوريا بدأت الإنسانية و ستستمر، فـ سوريا كانت و لا زالت وطن الشمس و الحضارة.
كل التحية و التقدير للأستاذ أسعد كامل رئيس التحرير في شبكة الإعلام في الدنمارك، و للأستاذ رعد اليوسف العبيدي، و لكل العاملين في الشبكة، مع تمنياتنا بعام سعيد ملؤه النجاح و التوفيق.