الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 397 كلمة )

في العراق صحفيون أسوأ من كلاوس الألماني! / صادق فرج التميمي

تعقيبا على ما نشره الزميل نجاح العلي‏ في منصته الشخصية على (فيس بوك) عن شكوكه ، وهي في محلها ، ومفادها انه (شخصيا لديه شكوك حول العديد من الصحفيين العراقيين الذين يفعلون أسوأ مما فعله الصحفي الالماني كلاوس ريلوتيوس ، وبعضهم يبتزون الآخرين وإلا يشهرون بهم في وسائل الاعلام دون حسيب او رقيب) ..
وكان هذا الكلاوس الالماني ، وهو من جيل الصحفيين الشباب ، قد فاز بالعديد من الجوائز العالمية منها إختياره افضل صحفي في المانيا لعام ٢٠١٨ ، وهو مراسل مجلة (دير شبيغل) الالمانية ، كتب لحسابها ٦٠ تحقيقا من عدة دول من العالم تبين ان ١٤ منها غير واقعية وملفقة ، الامر الذي إضطر الصحيفة لفصله وسحب الجوائز منه مع تقديمها الاعتذار للجمهور .. والمفارقة ان من كشف الكلاوس هذا صحفي شك في قصصه وكتاباته وسافر الى عدة دول ليكشف زيف تحقيقاته وقصصه الصحفية ..
حول هذا الصحفي المزيف أقول للأسرة الصحفية العراقية الوطنية لا سيما جيل الشباب الجديد ، لا احد منكم يفعل ما فعله الكلاوس ، وكونوا زملاء المهنة الشريفة التي عنوانها الوطن والغيرة العراقية ، الذين يناهضون الاحتلال وسياسات الاحتلال ، ويتصدون بقوة وإيمان عال بالله وبالوطن للفاسدين وسراق أموال الشعب ، فالعلاقة بين الصحافي والإعلامي والقارئ والمشاهد المُتابع ليست عقداً وطنيا فحسب ، بل هي حوار مؤدب وشريف ومهذب يتمسك بالمبادئ الأخلاقية والإنسانية العراقية لا مكان فيها لأقلام ، (وهي ليس اقلام) ، ترتكز هي وأصواتها النباحة على القذف والسب والتجريح ، لا لشيء إلا من اجل الحصول على المزيد من المال وممارسة الرذيلة غير آبهة البتة بما يعانيه الشعب من مصاعب وويلات في شتى مناحي الحياة على النحو الذي تعرفون وترون ..
حقا وصدقا تلك هي رسالة اليراع الوطني والقلم النظيف في الصحافة والاعلام ، إذ يجب ان يكون للقلم رسالة علمية يمسك يراعه بحفظ النفس والعرض والمال والعقل ، وأن يتم العمل بتحقيق رفاهية الإنسان والدفاع عن حقوقه ليحّيا حياة حرة فاضلة كريمة لشعب تكتنز ارضه كل خيرات الدنيا .. وهذا للأسف ما لا يحصل في العراق ، ولن يحصل على الأقل في المدى المنظور ، بسبب شدة الهجمة على شعب العراق من الداخل والخارج ليس اقلها الهجمة الامريكية التي ادعت تحرير العراق وتركته لقمة سائغة لمن هبَّ ودبَّ ..
لتكن لكل يراع شخصية وطنية بمنظومة أخلاقية عراقية ، وقلم يتمسك بعمله المهني بشقيه الصحفي والإعلامي كما يجب ان يكون القلم بوصفه الحقيقي أداة قوية يمكن لها ان تُغير مجريات الفساد السياسي لصالح إرادة الشعب الحقة .. وفي الآخر لا يصح إلا الصحيح .. والله هو المعين ..

الفارس و (الشخاطة) .. ورئات من لا رئات لهم!.. / صا
اسعد كامل .. كما وردت سيرته في الموسوعة صحفيون بين

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 01 آذار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

أظلل عالصديج وعلي ماظل وينه العن طريجه اليوم ماضل أغربل بالربع ظليت ماظل سوى الغربال ثابت
1 زيارة 0 تعليقات
لا أظن أن مكتبة بحجم قصر شعشوع، بإمكانها احتواء ما دوّنه النقاد والكتاب بحق ماسكي زمام أمو
2 زيارة 0 تعليقات
 لا غرابة ولا استغراب في اطلاق مصطلح ذباب العدوان الإلكتروني، على مجموعة تمتهن أساليب
16 زيارة 0 تعليقات
في هذا الوقت الحرج ونحن ننتظر بفارغ الصبر توزيع اللقاح كورونا ومتى سوف ترحمنا الحكومة وتست
28 زيارة 0 تعليقات
ما اجمل ذلك الليل الذي كان يرخي بجناحيه على قاعة المنتدى الثقافي في النادي السياحي بأبوظبي
36 زيارة 0 تعليقات
جلس على قارعة الطريق في الركن المعتاد عليه في كل يوم كان الجو جميلا ونسمات الهواء العليل ت
36 زيارة 0 تعليقات
هذه الايام والاشهر من العمر تمر بثقلها علينا ...وهي تحمل في مكامنها الخوف والرعب ، والعصبي
43 زيارة 0 تعليقات
الكهرباء مختفية كعادتها مع كل صباحات بغداد, مما يصعب من مهمة الوصول للملابس كي اخرج للدوام
50 زيارة 0 تعليقات
في وطن إسمه العراق...الباسق.. العريق.....بقيت فقط منه الأطلال... يفكر الكي بورد قبل الانام
53 زيارة 0 تعليقات
بعد دخول العراق إلى الكويت تدخلت امريكا وحررت الكويت من صدام.مر العراق بحصار قاتل وتسرحنا
55 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال