الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 367 كلمة )

من يتحمل المسئولية في قضية صرف مرتبات موظفين الدولة باليمن؟/ عبدالله صالح الحاج

قضية صرف مرتبات موظفين الدولة في الجمهورية اليمنية صارت لاتعني أطراف الصراع اليمنية اليمنية في الداخل ممثلتين بحكومتي صنعاء وعدن وأصبح كل مايعنيهما هو تحقيق مصالحهم دون مصالح الشعب وكل موظفي الدولة وماكان اتفاق السويد الا لأجل هذا الأمر والغاية.

هل أطراف الصراع الداخلية الممثلة بحكومة صنعاء والممثلة بحكومة عدن هما يتلاعبان ويعملان على تأخير صرف المرتبات لجميع الموظفين لأكثر من عامين؟
ام ان التلاعب يأتي من الخارج ممثل بقوى دول تحالف العدوان كنوع من الضغط من خلال استخدام ورقة الحرب الاقتصادية والحصار للشعب بهدف الاذلال والتركيع له وخصوصآ بعد فشل دول تحالف العدوان في الحسم العسكري على مدار اكثر من أربع سنوات لم تحسم المعركة والحرب على اليمن؟

في حقيقة الأمر الصراع والحرب داخل اليمن مخطط لهما خارجيآ وتدار من الخارج ومااطراف الصراع اليمنية اليمنية الا مجرد دميات تحرك من الخارج لاحول لها ولاقوة.

من بعد نقل البنك المركزي اليمني من صنعاء إلى عدن بقرار الرئيس هادي وحكومته والتي تسمي نفسها بالشرعية اذا كانت بالفعل كما تعتقد انها شرعية فلماذا لم تبادر وتعمل على صرف مرتبات جميع الموظفين باليمن عمومآ كما كانت تفعل حكومة صنعاء قبل قرار النقل للبنك المركزي إلى عدن كانت تصرف المرتبات لكل موظفي الدولة دون استثناء ومن أي تأخير.

شرعيه الرئيس هادي المزعومة على حكم اليمن وحكومته لم توفي بالوعود بصرف مرتبات كل موظفي الدولة وخصوصآ بعد التعهد والالتزام بالعمل على صرفها اولآ بأول في المحافظات الشمالية والجنوبية كما كانت تعمل حكومة صنعاء.

من يتحمل المسئولية في قضية تأخير صرف المرتبات لجميع موظفي الدولة هي شرعية هادي وحكومته المزعومة كونه من نقل البنك المركزي اليمني من صنعاء إلى عدن ويجب أن يتحمل كامل المسئولية اما الشعب والمجتمع الدولي والإمم المتحدة ويجب على الأمم المتحدة الزامه وحكومته بصرف كل المرتبات المتأخرة لأكثر من عامين لكل موظفي الدولة وعلى حكومة صنعاء الضغط على الرئيس هادي ومطالبة الأمم المتحدة بالزام الرئيس هادي وحكومته بالاسراع بصرف مرتبات كل موظفي المحافظات الشمالية دون قيدآ او شرط.

واذا لم يتم هذا الأمر فعلى الأمم المتحدة ان تتحمل المسئولية كاملة وتبادر بالعمل على صرف مرتبات جميع موظفي الدولة باليمن وكأقل واجب انساني يحتم عليها القيام به من بعد اتفاق السويد وهذا لايعني تنصل حكومة صنعاء ولايعفيها من تحمل المسئولية كاملة أمام الله ثم أمام الشعب الموظفين في مسألة تأخير مرتبات موظفيها لأكثر من عامين.
وكلكم راعآ ومسئول عن رعيته.

مهاتير محمد يلقّن القادة العرب درسا في كرامة الشعو
مجلس النواب العراقي والمستقبل المبهم / عبد الخالق

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 01 آذار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 14 كانون2 2019
  695 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

لم يعدالحديث مجديا .. عن العراق البريطاني ، ولا عن العراق الامريكي .. لان الاخبار المسربة
35 زيارة 0 تعليقات
نحن مثقلون بمسؤولية أخلاقية قبل أن تكون مسؤولية وطنية لمواجهة البعد الأنساني المغيّبْ اليو
54 زيارة 0 تعليقات
ان مفهوم "السيادة" هو اكبر عملية احتيال قامت بها البرجوازية في العالم المعاصر وسوقتها وباع
42 زيارة 0 تعليقات
تفيد أحدث البيانات الإحصائية الخليجية أن عدد سكان دول مجلس التعاون الخليجي بلغ 57.4 مليون
46 زيارة 0 تعليقات
الاستعدادات جارية في العراق لاستقبال البابا فرنسيس الذي يزوره في لقاء تاريخي وعزمه توقيع "
43 زيارة 0 تعليقات
في الماضي, كانت تُمارسُ علينا سياسات التجهيل, الآن نُمارس على أنفسنا, سياسة تصديق الخداع ا
42 زيارة 0 تعليقات
كورونا ذاك ) الفيروس ( عبر امتداده ؛ وتوغله عبر أرجاء الكون ؛ حتى أمسى "مُكـَوْنـَنا " مما
54 زيارة 0 تعليقات
نظرًا لأن الإسرائيليين سيدلون بأصواتهم قريبًا للمرة الرابعة في غضون عامين ، ينبغي عليهم ال
45 زيارة 0 تعليقات
الحراك السياسي في الدول المستقرة نوعا ما لا يقتصر على المواسم الأنتخابية فقط، بل هو قائم ع
64 زيارة 0 تعليقات
  بين الفينة والاخرى تطفوا على السطح مشكلة، ثم تختفي وتذهب أدراج الرياح حالها كالتي س
64 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال