الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 326 كلمة )

أين احرار الأمة والشعب العراقي الحر؟!/ عبدالله صالح الحاج

تعيش الأمة العربية امتهانآ مابعده امتهان.
فلقد دنست اراضي معظم الدول العربية من المحيط وحتى الخليج دنست بالتواجد الأجنبي للقوات الأمريكية والغربية وصارت تجول وتتنقل وتتحرك بمنتهى الحرية وكأن الأرض أرضها والمياه مياها والسماء سماها ماذا بعد هذا الامتهان؟!
أليس هناك من احرار بعد العراق وسوريا واليمن ولبنان والمغرب والجزائر وليبيا وعمان ومصر وتونس... الخ
بلداننا واقطارنا ودولنا العربية صارت تئن من وطئت أقدام جنود وصف وضباط القوات الأجنبية والتي دنست تربة اراضي الوطن العربي الظاهرة.

كيف تسمح شعوب بلداننا العربية بتواجد هذه القوات الأجنبية بداخل عمق اراضيها أين سيادة الأوطان والدول العربية يا قادة وحكام ورؤوساء العرب؟!

لم يعد هناك حرمة للأراضي العربية ولاسيادة للدول العربية على اراضيها شعوبآ عربية تعيش حالة من الضعف والوهن لما كل هذا الضعف والوهن الذي اصاب هذه الأمة والتي اعظم الأمم أمة الإسلام بعد أن سادت العالم من الشرق وحتى الغرب أصبحت تعاني من الضعف والوهن تقزمت وصغر شأنها بين سائر الأمم.
هل الضعف والوهن يأتي من خيانة وعمالة حكامها ورؤوسائها وقاداتها الذين أصبحوا وصاروا عملاء لليهود والنصاري وخدامآ وعبيدآ لهم؟!

بلا شك أن هذا قد يكون هو السبب الرئيسي والذي يسبقه عدم التمسك والعمل بتعاليم كتاب الله وسنة رسوله والذي كان لهم العزة والقوة والمنعة وعظم الشأن حينما تمسكوا وعملوا بتعاليم هدي القرآن وسنة المصطفى سيد الخلق أجمعين عليه صلاة وسلام ربي عليه من يوم بعثته وحتى يوم النشور والحساب.

وحينما اضاعت هذه الامة التمسك والعمل بهدي القرآن وسنة رسوله الاعظم ضاعت ووهنت وهزلت وتقزمت وصغر شأنها وصارت أمة متناحرة تتقاتل فيما بينها هذا هو حال والشعوب العربية تتصارع وتتناحر وتتقاتل فيما بينها على السلطة والحكم والاغلب تعم حروب طائفية ومذهبية يالهو من حال مخزي ومزري.

العراق تعاني من تواجد القوات الأمريكية وامتهان لسيادة العراق وشعبها ماذا بعد ذلك من امتهان للسيادة العراقيه الرئيس الأمريكي رونالد ترامب قام بزيارة للقوات الأمريكية المتواجدة داخل العراق ودخل العراق دون استأذان وكأن العراق أصبحت وصارت ولاية من ولايات الولايات المتحدة الأمريكية وكذلك الرئيس الاسباني.
أين السيادة العراقيه ياشعب العراق الحر اذا ما كان مازال هناك احرار بهذه الامة وبالشعب العراقي الحر.

المصير ورحلة زُعماء العرب إلى البيت الأبيض، ورحلة
الزهراء رائدة المعارضة السلمية / ضياء الخليلي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 01 آذار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 05 شباط 2019
  961 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

المقدمة / جمهورية العراق أحد دول جنوب غرب القارة الآسيوية المطل على الخليج العربي. يحده من
12140 زيارة 0 تعليقات
زار وفد من المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق صباح هذا اليوم مكتب المفوضية للان
737 زيارة 0 تعليقات
تعددت تفسيرات الجريمة الوحشية التي استهدفت كنيسة سيدة النجاة في بغداد. قيل أن هدفها تفتيت
7298 زيارة 0 تعليقات
لم تكن الماركسيّة تحتاج لفلسفة بعينها للإنبثاق كعلم يقوم على المادّيّة الدّيالكتيكيّة والم
8220 زيارة 0 تعليقات
صدر تقرير الحزب الشيوعي المصري بتاريخ 23أوغسطس 2010وبعنوان: موقفنا ازاء الازمة السياسية ال
7210 زيارة 0 تعليقات
ينقسم العمل الشيوعي إلى قسمين متمايزين وهما، النشاط الثقافي النظري من جهة والنشاط العملي م
7180 زيارة 0 تعليقات
أود من خلال هذا المقال أن أوضح، بحيادية وبعيداً عن إتجاهاتي الفكرية والشخصية،  بأن تصويت ا
7070 زيارة 0 تعليقات
هنا وهنالك رجال بالمواقع في حين أن المواقع بالرجال ,  فنرى ونسمع عن شخصيات متنوعة ولكل منه
9384 زيارة 0 تعليقات
انطلاق ثورة الغضب ضد طغمة آل سعود وانباء عن طيران وقمع بواسطة الوهابية المتطرفين انفجر برك
8585 زيارة 0 تعليقات
سبحان الله ... الجماهير أقوى من الطغاة فعلاً !!! ... وقد استجاب لهم القدر فكسروا قيود الهو
8332 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال