الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 545 كلمة )

الحاضر الموجع.. والحنين إلى النور / علاء القصراوي

في أوطاننا.. تتنوع الأطروحات والزعامات وتتكرر المحاولات، حسابات خاطئة وخطط ارتجالية، وأداء هزيل لنخب نرجسية وانتهازية تستبيح كل شيء في صراع وجودي لاحتكار السُلطة بلا ضوابط ولا محرمات، سرعان ما يتمخّض عن هيمنة وإقصاء يقابلهما خضوع تَحفُّه تربص وتعويق ومراهنة على الفشل، وتَطبُّع المغلوب بطباع الغالب، وعلى إرتهان الفرقاء والبلاد للخارج، مما يفتح الثغرات ويستدعي الأطماع والمؤامرات، وتُدار البلاد بالترقيع والمسكنات وتتتدحرج نحو الاستبداد والتبعية والفساد !!!

في أوطاننا.. التي أصبحت مخطوفة، وشُعوبها مظلومة ومقهورة، مُدنُها وقُراها وبواديها نازفة، فالفتنة مُقيمة، والمواطن جريح، والمسؤول سائح، والعقل نازح، فأصبح يستشعر أن وجوده في موطنه بلا معنى أو غاية، وأنه يدور في فلك وفراغ بلا نهاية !!!

في أوطاننا.. أصبحنا ننظر إلى الأفق البعيد، وكلما أمعنَّ في التحديق ازدادت الرؤية ضبابية، وحوَّلنا أعيننا عن المستقبل المجهول..
بين الوطن وحق المواطنة، بين الموت قتلاً أو كمداً أو حُزناً، أصبحت أحلامنا الجميلة ممنوعة، والماضي المُشرِّف أصبح بعيداً جداً، والحاضر المشؤوم نعيشه لحظة بلحظة، والمستقبل المُهيمن علينا بظلاله بين سواد الليل وعُتمة الظلام !!!

في زمنٍ ذهبي غابر كانت المنابر ميدان سباق للخطباء لا للسفهاء ! والمسؤولية ميدان اختبار القادرين لا المنافقين ! والجوائز أرقاماً تُضاف إلى السمعة لا إلى الحسابات المصرفية ! والسياسة باب إتفاق لا باب سمسرة وارتزاق !
فتعالت في يومنا الأصوات التي تُطالب المجتمعات العربية بالتصميم على النهوض والتحرر وتجاوز أوضاعه في ظل الصراعات الإجتماعية والإقتصادية والسياسية من المحيط إلى الخليج، ونسيت أن مطالبها تعني أن الحداثة العربية هي أن تبدأ بالتمردّ على "الاتباع" مهما كانت هويته ومصادره داخلياً أو خارجياً، فهي ثورة على القوى والحكومات الاستبدادية التي تحدّ من حرية المواطن في البحث والتطوير ولصناعة المستقبل له ولأبنائه وأحفاده.

أينما اتجهنا في بلادنا من المشرق إلى المغرب؛ اصطدمنا بثقوب فكرية مفخخة، أو يعسوب (من أصحاب الأبراج العاجية) يُضللنا ويَعدُنا ويُمنِّينا ! فأساليب القهر المتنوعة لا زالت تُفرض علينا بمرسوم، فنسير ونحن نحترق غيظاً مما يجري أمامنا، ونمضي على المسار القاتل للكبرياء، إلى أن تداعت أعمدة أرواحنا، وتهاوت في استكانة مميتة، فوصلنا لحالة الخضوع والامتثال اللا إدراكي !
فها هي الشمس تُشرق وتغيب، ولا يغرب الحال الثابت الذي يتلون بالكلمات والوعود، فتركض الأيام ولا يبدو ما هو جديد في واقعنا الضبابي الحزين !!!

أصبح معنى البقاء في موطنك هو أن تعيش فيه الذُل صُبحاً ومساءاً.. وليست تلك الحياة الكريمة كما يحياها الإنسان.. وأن تُقبِّل في خنوع سارية العلم المرفوع.. ليكون فعلك هذا شاهداً على اغتيال حقك في أرضك وثرواته، ولضمان التزامك بما فُرض عليك بمرسوم مُقنن.. استحالة ثورتك إلى سُلطة شرطية، تُقيد من انطلاقاتك المشروعة، والتي تتعاطاها كمشروع للخلاص من مهانة الاستسلام، وتحمي سلامة الغاصب من غضب المظلوم !!!

في زمن يرتع فيه الخزي والعار، تعيش الحلم الذي يموت أمامك، تشاهد آمالك وأحلامك في العدم، في زمن فُرض عليك فيه أن تعيش بكيان منكسر، تشرب فيه الكذب بكؤوس معروضة أمامك، وتعيش عقب كل انتهاك لجسدك حالة صمت تعودتها، ولا تجد أمامك غير أن تتعاطى صبرك الذي أدمنته، وتمضي في وهمك رغم كل ما يحدث وينال من كرامتك، فتقبض على سراب الحُلم التاريخي بداخلك للخلاص من واقعك المُقيت !!!

هذا الألم والحزن من حاضرنا وواقعنا العربي جعل هذه الكلمات تخرج من القلب إلى الأوراق بقلم ينزف دماً على شبابنا الطموح.. وها أنت تجد الشعوب العربية منقسمة بين من هم غارقون في حُزن، وآخرون متكيفون معه بصعوبة، وقلة قليلة يبتسمون !
فداخلنا شعور يتشبّث في الأجساد حَد الاختناق، يتعلق به ولا يُفلته، ينهش ما بقي فيها من روح، فيخفت وهجها عبر الأيام وتزداد ذبولها مع الزمن !!!

لكلِّ نَصٍّ عتبة.. ولكلِّ عتبة صورة تعقبه !!!

العرب في مؤتمر البحرين.. والعِبرة لمن اعتبر !! / ع
في بحر الذكريات / علاء القصراوي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 23 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 06 شباط 2019
  918 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Gustavo Correa حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
20 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة فريدوم المالية على الخدمة الرائعة والممتازة التي قدمت...
زائر - Gustavo Correa حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
20 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة فريدوم المالية على الخدمة الرائعة والممتازة التي قدمت...
زائر - Ravindra Pratap Singh Tomar حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
18 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة الحرية المالية من أعماق روحي على التوجيهات القيمة منذ...
زائر - Anitha حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
16 نيسان 2021
اسمي Anitha من الولايات المتحدة الأمريكية! قبل ثلاث سنوات تم خداعي وفق...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...

مقالات ذات علاقة

تختزن الذاكرة الإنسانية بأسماء طرق ودروب ومنازل مرت عبرها قوافل التجارة والسياحة، بقي بعضه
91 زيارة 0 تعليقات
طبيعة السمات البشرية متغيرة ، مختلفة من انسان إلى آخر ، متناقضة أحيانآٓ ، ما بين الظاهر م
89 زيارة 0 تعليقات
دموع التي نراها في عيون الكثيرين من سياسيي اليوم هي ليست حقيقة ولا صادقة ، انما هي كاذبة و
96 زيارة 0 تعليقات
(( أن الله تعالى خلق هذا الكون الواسع وأوجد فيه الكثير من خلقه منها نراها ومنها لا نراها و
98 زيارة 0 تعليقات
تنمية القدرات الفكرية والبحثية في التعاطي مع القضايا وانعكاساتها ودراسة مقررات التخصص في ا
91 زيارة 0 تعليقات
عندما يجهل الانسان حقيقته يكون من السهل استغفاله ، واسوء شيء عند الانسان عندما تكون اوراقه
90 زيارة 0 تعليقات
قادتني قدماي الى شارع الرشيد التاريخي الذي يختلط هواه بعبق الكتب العتيقة, حيث كنت ابحث عن
93 زيارة 0 تعليقات
هنالك من الأحداثِ احداثٌ يصعبُ للغاية تزامنها في تواريخٍ بذات يوم حدوثها , وهي ليست بقليلة
88 زيارة 0 تعليقات
بفضلِ حجي بوش في عام 2003 تم العثور على اسلحة الدمار الشامل نعم كانت أسلحة دمار المجتمع دم
97 زيارة 0 تعليقات
يساعدنا علم النفس على معرفة ردود افعال الانسان و مايدور في داخله ، فمثلاً الطفل حينما يمنع
190 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال