الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 365 كلمة )

١٨ شباط .. الذكرى الثالثة لرحيله : هيكل كلمةٌ لا تموت / د. طه جزاع

الثامن عشر من شباط / فبراير ٢٠١٦ ودع الأستاذ محمد حسنين هيكل الدنيا الوداع الأخير ليرحل بجسده بعد أن خلد اسمه في أعمال وانجازات صحفية واعلامية ومواقف سياسية شجاعة على امتداد سبعين عاماً من عمره الطويل الذي ناهز ٩٣ عاماً .
ولعل تجربته الأكثر إثارة كانت في جريدة الأهرام التي وصل توزيعها على عهده الى ٨٠٠ ألف نسخة من العدد اليومي ومليون نسخة من عدد يوم الجمعة بعد ان كان توزيعها لا يزيد عن ٦٠ ألف نسخة .
وقد وفر لنا معرض بغداد الدولي للكتاب فرصة الحصول على العدد التذكاري من مجلة (المصور ) الصادرة عن دار الهلال يوم السبت ٢٠ شباط / فبراير ٢٠١٦ بعد يومين على رحيل هيكل، وكتب رئيس مجلس الإدارة ورئيس لتحرير غالي محمد أول الكلام في هذا العدد التذكاري ختمه بهذه الكلمات التي تعبر عن مكانة هيكل مثلما تعبر عن الأخلاقيات والتقاليد الصحفية تجاه الراحلين الكبار :
لقد قررنا أن تصدر " المصور " في غير موعدها ، وهي التي تصدر دوماً صباح ( الأربعاء ) ، وقد صدر عددنا بالفعل يوم الأربعاء الماضي صباحاً ، حاملاً معه خلاصة جهد فريق العمل من المجلة ، لكن بعد ساعات من صدوره جاءنا النبأ المفجع : توفى الأستاذ هيكل ..! فهل كان ممكناً أن ننتظر حتى يأتي موعد الصدور المعتاد الأربعاء القادم ؟ كان هذا مستحيلاً ، ليس لأننا نبحث عن ( التوزيع ) ولكن لأن الصحافة ليست مجرد ( لقمة عيش ) الصحافة رسالة ، تستحق الجهد والعناء ، وتستحق التجرد من الأغراض وإن كانت مشروعة ، لم يكن ممكناً أن ننتظر قبل أن نصدر العدد يوم الأربعاء المقبل ، فقررت أن تصدر " المصور " في أقصى سرعة ، وكان الموعد الأنسب هو ( السبت ) ، برغم أن إصدار عدد إضافي أمر ليس سهلاً بكل المقاييس .. خصوصاً إذا إذا اخترنا للكتابة نفراً من أهم كتاب مصر ممن عرفوا الأستاذ أو تتلمذوا على يديه أو تأثروا به ، وهذه ليست المرة الأولى التي يصدر فيها ( المصور ) بدون ( رقمه المسلسل ) وفي غير موعده ، حدثت من قبل مرتين .. الأولى مع رحيل الزعيم عبد الناصر والثانية مع رحيل أنور السادات .. وفي رأيي أن رحيل هيكل لا يقل أهمية عن رحيلهما .. كانا زعيمين سياسيين ، وهو كان زعيماً للرأي ..!

من صور العدد : هيكل مع عبد السلام محمد عارف .

تباين واختلاف المواقف العربية من التطبيع مع اسرائي
رؤى وآراء في الوضع الراهن .! / رائد عمر العيدروسي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 05 آذار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 20 شباط 2019
  1405 زيارة

اخر التعليقات

زائر - أبو وقاص الاثارة في الزيارة السيد والبابا / سامي جواد كاظم
05 آذار 2021
الكفر ملة واحدة..البابا الصليبي والسيد الصفوي وجهان لعملة واحدة. " إِن...
زائر - GREAT ILLUMINATI ORDER المنبر الحسيني بين الطموح والتقاعس / الشيخ عبد الحافظ البغدادي
02 آذار 2021
تحية من النظام العظيم للإنليوميناتي إلى الولايات المتحدة وجميع أنحاء ا...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...

مقالات ذات علاقة

في عام 2005 أكمل المشرعون في العراق صياغة مسودة الدستور النافذ في هذا البلد. وعلى الرغم من
3547 زيارة 0 تعليقات
** أن وضع خطوط حمراء في حياتنا ليست قيوداً وإنما ضوابط مطلوبة لإكمال شكل ومضمون الاحترام.
6088 زيارة 0 تعليقات
لأنه معتاد على نفس تلك الأوراق وذاك القلم فلم يحتاج إلا توقيعا ..بحبره الاسودا قرار حيك به
6014 زيارة 0 تعليقات
بدأت يوم جديد مملوء بالأحزان .. بحثت عن أضيق ملابس وإرتديتها .. ووضعت مساحيق التحميل لأول
6998 زيارة 0 تعليقات
لوحة لم تكتمل بعد   (كتبت عندما تم تفجير وزارة العدل وسبقتها وزارة الخارجية في نفس المنطقة
5723 زيارة 0 تعليقات
الطاغي لَمْلِمْ شِرَاعَكَ أيُّهَا الطَّاغي وارْحَل فانَّ الغَضَبَ نارٌ أسْعَر خَيَالُكَ ال
2353 زيارة 0 تعليقات
من كان همه قطعة أرض جرداء مهجورة مساحتها (200 م) كانت قيمته أن يراجع دوائر الدولة ويقدم ال
7537 زيارة 0 تعليقات
أجرت الحوار //ميمي قدريدرة من درر الأدب العربي ... ناهد السيد الصحفية والكاتبة التي اختزلت
5416 زيارة 0 تعليقات
شكراً.. لطوق الياسمين وضحكت لي.. وظننت أنك تعرفين معنى سوار الياسمين يأتي به رجل إليك ظننت
5621 زيارة 0 تعليقات
منذ الخليقة والكل يسعى شعوراً منه الى توفير فرص العيش لتأمين ديمومة الوجود بالتعايش مع الآ
5365 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال