الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

4 دقيقة وقت القراءة ( 714 كلمة )

الجغرافیا الْمُقَدَّسَة فی صَفْقَة الْقَرْن ! / محمد سعد عبد اللطیف

الجغرافيا المقدسة فی صفقة القرن !الوصایا الهاشمیة فی مهب الریح ماذا ینتظر جلالة الملك عبد الله بعد عودة نتنیاهو من رحلته إلی واشنطن هل یغیر موقفه وتصریحاته من الوصایا علی أوقاف القدس بعد تصریحاته عشیة عودته من زیارة عمل لواشنطن هذا الأسبوع وما هي الضغوط التي یتعرض لها فی تسویة ملف القدس وقضایا الحدود وتصاعد ملف الجیوسیاسیه فی المنطقة وهل حفید الشریف حسین تعلم الجغرافیا السیاسیة فی مراحل الدراسة فی الغرب یستطیع أن یتعامل مع الملف الشائك فی جغرافیة الأردن بالنسبة لصفقة القرن ، ویجب علی الساسة والحکام أن یتعلموا ویعرفوا شیٸاً عن الجغرافیا والتاریخ وعلی مراکز الدراسات الجیوسیاسیة إبراز وأهمیة موقع الأردن الجغرافي فی الصراع الدائر ومن خلف الکوالیس عن وطن بدیل علی الأراضي الأردنیة بحجة عامل دیمغرافي وبشري واقتصادي وثقافي وأن أبناء غرب نهر الأردن وشرقه شعب واحد وتاریخ واحد یستطیع الاندماج فی دولة واحدة علی حساب المشروع الصهیوني الجدید ،موقف الأردن موقف صعب بین مفترق طرق بین حالة حراك شعبي ضد الفقر والفساد والثوابت الوطنیة وعلیها واجب ودورًا وطنیًا فی دعم القضیة الفلسطنیة وهذا ظهر فی الزیارة التی قام بها الملك إلی مدینة الزرقاء عقب عودته من واشنطن حیث الکثافه السکانیة للفلسطينیین لیخاطب کل الشعب عن الضغوط التی یتعرض لها لقبول الاستسلام وعبر عن دهشته للداعین والداعمین لصفقه القرن ، ففی العام الماضي وفی زیارة نتنیاهو إلی أمریکا صرخ فی وجه العالم فی مٶتمر أییباك ضد الملف النووي الإیراني وطالب العالم وخاصةً عالمنا العربي بتحالف سني إسرائیلي أمریکي ضد إیران والآن ، وقد نجح فی الضغط علی أمریکا بفرض عقوبات اقتصادیه علی ایران وخروج امریکا من اتفاقیة ( لوزان 5+1 )هل ینجح هذه المرة فی رحلته هذا الأسبوع ویطالب أمریکا بالاعتراف بالجولان أرضا إسرائیلیه بعد اعترافها بالقدس عاصمه ونقل سفارتها ، ویهودیة القدس وإعلان القومیة فی ظل رئیس شعبوي ضد أی مصالح عربیة فی المنطقه وضد قرارات ومعاهدات دولیة باعتراف أن الجولان والقدس وکل ما قبل یوم خمسة من یونیة /حزیران /عام 1967/ أرضا عربیة ماذا ینتظر الشعوب العربیة من خیانة علنیة للقضیة المرکزیة لکل العرب فی هذا الأسبوع صدر کتاب عن الکاتبة (۔۔وارد ۔۔ )عن مسودة عن صفقة القرن وتبادل الأراضی فی الأردن والسعودیة وکما حدث بین مصر والسعودیة فی جزیرتي تیران وصنافیر وتوسیع أراضی فلسطنیة علی حساب الأردن لتکون وطن بدیل للفلسطنیین وتشمل خطة (کوشنر ) مصر ولبنان والأردن ! رغم نفي المتحدث للبیت الأبیض عما صدر فی کتاب المٶلفة الکاتبة وارد الإنجلیزیة ۔ هذا الکتاب ینصف انزعاج جلالة الملك فی تصریحاته الأخیرة ( لن أغیر موقفي من القدس وهو یخاطب الشعب شعبي معي )هل سیکون مصیر الملك مصیر عرفات إذا رفض التسویة النهائیة وقد ظهر بوادرها فی ختام أعمال مٶتمر الرباط الأخیر وماهو نقاط الخلاف الذی یلعبه محمد بن سلمان ضد الأردن لیلعب دور الشرطی فی المنطقة ویتطلع أن یصبح ملك العرب حتی ولو کان علی حساب الدم العربی والسعودیة أیضا هل یختفي جلالة الملك عبدالله من المشهد السیاسي وتکون نهایة الحکم الهاشمي الذی صنعه الغرب عقب الحرب العالمیة الثانیة من سیکس بیکو جدید ورسم حدود جدیدة للخریطة السیاسیة أمام تمریر صفقة القرن;أول أمس کان مشهد تشابك الاید مع الرٸیس المصری والعراقي والاردني رسالة عن محور جدید ینتظر الرباعي له سوریا لیکون اللعب مع الکبار ضد الحلف السني الصهیوني ، وضد الضغوط الخلیج عن موقف الاردن ، لتلعب الجغرافیا السیاسیه فی کتله متجانسه دوراً بارزاً وتأثیر علی السیاسة الخارجیة للاردن فی غیاب دور المفاوض المثقف العربي للجغرافیا السیاسیة وتاریخ الیهود الیوم من ناحیة أنثروبولوجیا أن الیهود المعاصرین الذین یدعون الانتماء أصلاً إلی فلسطین لیسوا هم أحفاد الیهود الذین خرجوا منها فی فترة ما قبل المیلاد وهم من الذین اعتنقوا الیهودیة فی القرن الثامن عشر من الامبراطوریة الخزر التتریة وقد تعلمنا ذلك من أستاذي العالم الدکتور جمال حمدان ومن کتاب القبیلة الثالثة عشر للکاتب أرثر کرستلر رغم النکبة عام 1967 م رفض الزعیم جمال عبد الناصر بعد شهرین من رسالة حملها الرئیس الیوغسلافي توت من الرٸیس الامریکي إلی الزعیم ناصر بالانسحاب من سیناء وفتح القناة والسماح بمرور السفن الإسرائیلیة من ممر تیران رفض أن یکون الحل منفرداؑ ویکون شامل بما فیه القدس والجولان وقد وافق علی روجرز فقط لکسب الوقت لنصب حائط الصواریخ وفی خطاب ناصر فی استاد الخرطوم عام 1968 م قال لیست سیناء مشکلة فی إعادتها ولکن المشکله خروج مصر من الصراع العربي الإسرائیلي هو المطلب الوحید لامریکا حقاً نحتاج إلی زعیم یفهم الجغرافیا السیاسیة هل جلالة الملك عبدالله رغم الحالة الاقتصادیة والضغوط الخارجیة یظل علی ثوابته الوطنیة ، وتسقط نظریة الحل المنفرد من کامب دیفید الی وادي عربة محمد سعد عبد اللطیف کاتب وباحث فی الجغرافیا السیاسیة

الدولة العميقة في العراق / علي الكاش
إسقاطات في زمن عراقي صعب / د.يوسف السعيدي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 12 آب 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - يحيى دعبوش أسعد كامل ــ أبو احمد رجل الصبر والنجاح والمحبة / الصحفي صادق فرج التميمي
06 آب 2020
اذا كان لنا أن نفتخر فأنت مصدر فكرنا. واذا أردنا أن نتعلم الصبر والكفا...
زائر - Mu'taz Fayruz أسعد كامل ــ أبو احمد رجل الصبر والنجاح والمحبة / الصحفي صادق فرج التميمي
06 آب 2020
انسان خلوق ومحترم كريم النفس طيب بشوش المحيا اعتز بمعرفته وصداقته بواس...
زائر - الصحفي عباس عطيه عباس أسعد كامل ــ أبو احمد رجل الصبر والنجاح والمحبة / الصحفي صادق فرج التميمي
06 آب 2020
علمان من الإعلام السلطة الرابعة التي لم تزل تحمل هموم ومشاكل المجتمع ا...

مقالات ذات علاقة

ﻳﻌﻴﺶ ﺍﻟﻌﺮﺍﻕ ﺣﺎﻟﺔ ﻓﻮﺿﻰ ﻭﺃﺻﺒﺢ ﺍﻟﻮﺿﻊ ﻓﻴﻪ ﻣﺘﺄﺯﻡ ﺟﺪﺍ . ﻭﻧﺤﻦ ﺟﻤﻴﻌﺎ ﻧﺪﺭﻙ ﺇﻧﻪ ﻟﻴﺲ ﻣﻦ ﺣﻖ ﺃﺣﺪ ﺇﻳﻘﺎﻑ
1671 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - كشفت صحيفة “الإندبندنت” عن أنها ستنشر تقريراً، ينقل عن
5050 زيارة 0 تعليقات
تصعيد سياسي واضح تمارسه الإدارة الأمريكية ضد الدولة السورية و حلفاؤها قُبيل انطلاق معركة ت
1735 زيارة 0 تعليقات
تعد المسرحیة ، نموذجاً کاملاً لأدب شامل ، تقوم على الحوار أساساً ،کما تكشف الشخصيات بنفسها
1791 زيارة 0 تعليقات
الأمراض التي يعاني منها إقليم كوردستان العراق، هي في الحقيقة نفس الأمراض التي يعاني منها ب
426 زيارة 0 تعليقات
لعل من البديهيات السياسية ان تخسر الحكومة جمهورها مع استمرار توليها السلطة فتنشأ المعارضة
1585 زيارة 0 تعليقات
لا تكتبي حرف العشق على شفتيولا تضعي اسمك بين حروفيفالحرف الاول اشعل ذاكرتيبشغف عينيك البحر
5364 زيارة 0 تعليقات
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك دان الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحد
5011 زيارة 0 تعليقات
الشمسُ عاليةٌ في السماء حمراء جداً قلبُ الشمس هو  ماو تسي تونغ هو يقودنا إلى التحرير الجما
135 زيارة 0 تعليقات
فِي كتابهِ الجديد (صور من الماضي البعيد.. ستون عاماً صحافة) يقودنا الصحفي المخضرم محسن حسي
4640 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال