الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 446 كلمة )

الـطـريق لـتـحـريـر عـــدن...!! / يحيى دعبوش

رؤية المشهَد الحَالي في الأحداث الحربية في اليمن, والتكتيك الحربي المُتصاعد من قبل الجيش واللجان الشعبية, الذي حقق فيها انتصارات, وتقدم في جبهات الجنوب, وخصوصا جبهة "الضالع". مؤشر جديد سوف يغير الموازين ويَقلب المُخططات, لأمرين مهمين أولهما, بأن تم اطلاق على العام الخامس من العدوان, عَام الانتصارات والمُفاجئات و الحَسم الحربي, فما الأمر الأخر ما تقوم به قوات الاحتلال الاماراتي والسعودي, بواسطة المجاميع المُسلحة التابعة لهما من "اعتقالات - اغتيالات - سجون سرية - انفلات امني".

نستطيع بأن نضع الخروقات والاطماع, التي تمارسها قوي العدوان, في المناطق التي يُطلق عليها "مُحررة" وهي بصحيح العبارة "مُحتله" لتوفر كل الاركان والاسباب, المتعلقة بمفهوم الاحتلال, ولتواجد مجموعة من الشخصيات, تتغذي على ما قُدم لها من بقايا الاموال المدنسة بالعار والخزي ومغلفة بالخيانة, تواجدها في المشهد السياسي يطيل عُمر الاحتلال, ويرفع منسوب الجرائم بحق أبناء الجنوب, لا يعُقل منطقيا بأن تصبح حُثالة من الاشخاص, من تجري الخيانة في دمائهم, التحكم بمصير شعب حر رفض وقاتل الاحتلال البريطاني.

ومع تفاقم الأحداث وتنامي الخروقات, وظهور مخططات العدوان الحقيقية والمتمثلة في إحكام السيطرة التامة على المنافذ (البرية - البحرية – الجوية) وتوسعَها لتشمل "جزيرة سقطره" وانكشاف الاطماع في محافظة المهرة, في تمديد انبوب نفطي, من السعودية الي بحر العرب, وأمام هذا أصبح أمام أبناء الجنوب الاحرار, ممن تحركت فيهم الغيرة الانسانية والوطنية, والتي نشاهدها ونراها ونسمعها, في كل منطقة جنوبية يتم تحريرها من قبل الجيش واللجان الشعبية.

المؤشرات الراهنة تدل ادلال واضحا, مما لا يجعل مجال لشك, بأن بوابة تحرير عدن, من "رجس العدوان" هي الضالع, الذي اتضح فيها الكم الهائل من غليان أبناء الجنوب, بسبب انتهاكات العدوان, والسبيل الوحيد الي طرد الغزاة, هو تمكن الجيش واللجان الشعبية من تحرير المناطق من العدوان ومرتزقة, ويعود هذا التحرك الشعبي الي التعامل الاخلاقي والانساني, من قبل الجيش واللجان الشعبية, مع أبناء المناطق الجنوبية, التي تم تطهيرها من سيطرة مرتزقة العدوان.

هناك تفاءل كبير مغروسة في نفوس ابناء الجنوب الاحرار, ومن اتضح له المشهد الحقيقي, ومن عاش التجربتين, تجربة الجيش واللجان الشعبية في عدن, وتجربة العدوان ومرتزقته في عدن, والفوارق واضحة والحقيقة أوضح, أصبحت امامهم تتجلى بكل حقائقها. المفهوم الحقيقي أصبح ينتهج الطريق الصحيح, ومعه تتسلسل الأحداث, وتظهر معها النوايا وتكشف الحقيقة العدوانية بكل أركانها.

ومع النموذج المشرف الذي يقدمه الجيش واللجان الشعبية, في مناطق سيطرتهم, يجعله المرشح الحقيقي في تطبيق النموذج في المناطق الجنوبية, والذي أصبح حلم ابناء الجنوب, في العيش الكريم وضبط الامن وتوفير الامان, كل هذه المؤشرات, تجعل كفه الجيش واللجان الشعبية قريبة, من السيطرة على المشهد الجنوبي برمته, في القريب العاجل.

ومن يمتلك أدني شك, من المُغرر بهم, ما عليه الا مراجعة مقال " بعد تفجير مساجد صنعاء وصعدة هل تسقط عدن".

من لا يملك مشروع وطني, لا يمكن بأن يكون مواطن صالح, الايام القادمة حبلي بالمفاجئات الوطنية, كون في الاخير, المنتصر هو الوطن وليس العدوان ومن تبعهم بإذلال الي يوم الدين.

مهرجان ربيع الشهادة، المحسوبيات والوساطة / حيدر ح
(ثلاثية اللوحة الفارغة ) رواية فنية بين لغة التشع

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 04 آذار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 13 نيسان 2019
  733 زيارة

اخر التعليقات

زائر - GREAT ILLUMINATI ORDER المنبر الحسيني بين الطموح والتقاعس / الشيخ عبد الحافظ البغدادي
02 آذار 2021
تحية من النظام العظيم للإنليوميناتي إلى الولايات المتحدة وجميع أنحاء ا...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

ألآن تيقنت بعد الذي كان و بسبب الثقافة السائدة في العراق, أنه لا أمل و لا مستقبل للعدالة ح
34 زيارة 0 تعليقات
نفس الوجوه الكالحه، نفس المنظر، نفس رتابة الحياة. تظهر على وجوههم، أعتقد أنها مسرحية تعاد
34 زيارة 0 تعليقات
 (نَحْنُ أُولُو قُوَّةٍ وَأُولُو بَأْسٍ شَدِيدٍ)صدق الله العظيم. ولكل مقتضيات الاحوال
33 زيارة 0 تعليقات
1.اشتريت الكتاب يوم الأحد، وأنهيت قراءته في نفس اليوم، وعكفت على أن أضعه بين يدي القارئ ال
38 زيارة 0 تعليقات
الحياة الكريمة لابد أن تفتح أبوابها لأولئك اللذين صبروا وصابروا وهم لم يملكوا من حطام الدن
33 زيارة 0 تعليقات
ما أن تجلس إلى إسلاميّ شيعي في مجلس حتّى تراه متقمّصا شخصية الزاهد وكأنّه الإمام عليّ، وما
34 زيارة 0 تعليقات
اعترفت الويات المتحدة الأمريكية بالمملكة العربية السعودية وأقيمت العلاقات الدبلوماسية الكا
39 زيارة 0 تعليقات
لا يمكن أن نعول على اغلب القوى السياسية في داخل العراق أبدا في تغيير شكل النظام الحالي وال
35 زيارة 0 تعليقات
منذ الغزو الأميركي لبلاده، ظل العراق ومنذ 18 سنوات وشعبه يتألم ويعاني ويتذمر، في صمت وإباء
35 زيارة 0 تعليقات
عاش العراقيون منذ الأزل هاجس الخوف، بسبب التركيبة الإجتماعية المتداخلية والتعدد الطائفي وا
33 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال