في العام 1966 وفي مثل هذا اليوم 13 نيسان قتل الرئيس العراقي عبد السلام محمد عارف في حادث سقوط الطائرة الهليكوبتر التي كانت تقله في زيارة لمحافظة البصرة.
وكما جرت عليها العادة في العرق فان من النادر ان تذكر المناسبة ذلك ان العراقيين منقسمون في حبهم وكرههم لحكام العراق الذين تولوا السلطة بعد ثورة 14 تموز 1958 التي قضت على النظام الملكي واسست النظام الجمهوري.
من الناحية التاريخية فقد تولى الحكم منذ ذلك الوقت حتى الان 8 رؤساء للجمهورية كان اولهم عبد السلام عارف ذلك ان الفترة التي تلت سقوط النظام الملكي عام 1958 شهدت تأسيس مجلس سيادة من 3 شخصيات (سني وشيعي وكردي) وكان رئيس مجلس السيادة محمد نجيب الربيعي بينما كانت السلطات بيد رئيس الوزراء الزعيم عبد الكريم قاسم.

في العام 1963 اعلن تولي عبد السلام عارف منصب رئيس الجمهورية وهو أول من اتخذ من القصر الجمهوري الذي شيد في العهد الملكي مقرا لرئاسة الجمهورية.

** الرؤساء أرقام وتواريخ
كافة الرؤساء العراقيين قبل 2003 وصلوا إلى الرئاسة بانقلابات سواء عسكرية معلنة او غير معلنة باستثناء عبد الرحمن عارف ، الذي يعد أول رئيس منتخب وفقا لنصوص الدستور النافذة آنذاك

يعد الرئيس صدام حسين أطول الرؤساء الدائمين في المنصب حيث تولاه لحوالي 24 عاما . بينما يعد عبد الرحمن عارف أقصر الرؤساء حكما حيث حكم عامين و 3 أشهر.
من ناحية العمر يعد الرئيس عبد الرحمن عارف اطولهم عمراً، حيث عاش حتى عمر 91 عاماً . بينما كان شقيقه عبد السلام عارف اقصرهم عمرا حيث توفي بعمر 45 عاماً . كما يعد الرئيس فؤاد معصوم أكبر من تولى الرئاسة بعمر 76 عاماً . و يبرز عبد السلام عارف مجددا بصفته اصغر رئيس عراقي حينما تولى المنصب ، اذ كان بعمر 41 عاما .كما انه الرئيس العراقي الوحيد الذي مات و هو في المنصب.
و يعد عبد الرحمن أيضا ً، آخر رئيس عراقي يغادر منصبه إثر انقلاب عسكري . فيما يعتبر سلفه المؤقت عبد الرحمن البزاز أول مدني يصل إلى منصب رئيس الجمهورية بشكل مؤقت ولمدة 3 أيام فقط تلت وفاة الرئيس عبد السلام عارف وانتخاب شقيقه عبد الرجمن عارف
الرئيس أحمد حسن البكر الذي تولى منصب رئيس الجمهورية لمدة 11 عاما بدأت في 17 تموز 1968 وانتهت في 16 تموز 1979 باستقالته حسبما ذكر في حينه.

** الرئاسة بعد الاحتلال
في الفترة التي تلت احتلال العراق عام 2003 تولى امريكيان رئاسة الدولة بصفات اخرى غير رئاسة الجمهورية بالاشتراك مع ما سمي مجلس الحكم وهما (جاي غارنر مدير مكتب المساعدات الإنسانية وإعادة الإعمار) وبقي في هذا المنصب 20 يوما من 21 نيسان 2003 الى 12 ايار من العام نفسه
ثم تولى السلطات كافة الحاكم المدني الامريكي ( بول بريمر بصفة مدير سلطة الائتلاف المؤقتة) وبقي في هذا المنصب سنة وشهرا ونصف الشهر .
وبعد ذلك عين الشيخ غازي مشعل عجيل الياور في 8 حزيران 2004 بمنصب الرئيس الانتقالي لجمهورية العراق واستمر في منصبه 10 اشهر ليسلمه في 7 نيسان 2005 الى رئيس الجمهورية المنتخب جلال طالباني لدورتين متتاليتين امد كل منهما 4 سنواب بموجب الدستور لعام 2005 وقد توقف عن ممارسة مهامه في 18 كانون الاول 2012 اثر مرضه.
وفي 24 تموز عام 2014 انتخب فؤاد معصوم رئيسا للجمهورية لفترة رئاسية واحدة انتهى في2 تشرين الاول من العام الماضي 2018 حين انتخب برهم صالح رئيسا للجمهورية
ومنصب رئيس جمهورية العراق وفقا لنصوص الدستور العراقي الدائم لعام 2005 هو رئيس الدولة ورمز وحدة الوطن، يمثل سيادة البلاد، ويسهر على ضمان الالتزام بالدستور، والمحافظة على استقلال العراق، وسيادته، ووحدته، وسلامة أراضيه.
لكن منصب الرئاسة حاليا في الواقع هو منصب شرفي لتمثيل البلاد في المناسبات الرسمية.