الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 219 كلمة )

فوازيـر رمضان / وداد فرحان

الشهر الكريم يطرق أبوابنا فكيف نستقبله؟
رمضان ضيفنا السنوي الذي نختلف في صناعة صورته، فهو شهر التدبر والعبادة، والتفكر العميق في معانيه التي تدعونا للبذل والإيثار، فهو محرك العودة الى الالتصاق بالسمو، والتجرد من الانانية، لصنع صورة السلام الذاتي، والارتقاء بالروح الى درجة الصفاء.
إنه شهر الجود بمعناه العميق -والجود بالنفس أقصى غاية الجود-  ليس الجود أن نجعله مظاهرة للتبذير وظاهرة للإنفاق اللامبرر، أو نسبغ عليه مشهدا من مشاهد الاستهلاك لدرجة فقدان بريق غايته، فالعائلات  تتسابق في تدجيج مخازن بيوتهم من الأطعمة والمشروبات، كأن طوق حصار اقتصادي قد ضرب عليها.
إنه الشهر الذي يرتجى منه مجاهدة النفس والعودة بها الى التأمل ومحاسبتها، وليست الغاية منه سهر الليل في متابعة المسلسلات وبرامج الطبخ والسباقات وفوازير رمضان والكاميرا الخفية، حتى أصبحت مشاهدتها لصيقة بمعاني رمضان، تتغير ساعاتنا البيولوجية فتختل الاوقات ويتغير النهار الى ليل، ما يؤدي الى اختلال في النظم العامة والعجز عن أدائها.
لقد تلاشت معاني الشهر الكريم بشكل ممنهج، وسرقت منه غاياته الروحانية التي تخلصنا من ثقل الذنوب، وتضع عن كاهلنا هموم الالتصاقات المادية، وتشذبنا من الانحرافات الملاصقة لنا في تصرفاتنا اليومية. 
نحتاج أن نمنهج خطابا واحدا غايته العودة الى العقل والإنسانية وتشذيب الشخصية، مما يحيط بها من نفاق وعدوانية، حتى نستيقظ على "حس الطبل" بروح مختلفة، لا نتسابق لشفط الطعام والشراب، بل لاستنشاق نفحات الشهر، كي نخلع عنا تلك النفس الأمارة بالسوء، ويكون شهر رمضان بحق كريما علينا.

العيد الوطنيّ لمملكة النرويج جينات المواطنّة في بل
ظاهرة الإنتحار تنتقل إلى الصحافة ! / زيد الحلي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 07 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 10 أيار 2019
  1199 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

في العراق وما بعد عام 2003 أي بعد سقوط الدكتاتورية بآلية الاحتلال الأمريكي حيث أسس نظاما س
100 زيارة 0 تعليقات
التحركات السياسية النشطة للحكومة العراقية وهذا النشاط الملحوظ في انطلاقها على محيطها العرب
388 زيارة 0 تعليقات
إنهم عصبةٌ آمنت بتشويه الوطن وتمزيق التاريخ ،فازدادوا غواية ً، يمتطون احصنة السياسة بشعارا
206 زيارة 0 تعليقات
تشكل العشيرة حيزا مكانيا واجتماعيا - ثقافيا رئيسيا في المجتمعات القديمة وبعد التحولات الأخ
326 زيارة 0 تعليقات
تتواجد شخصية غريبة في مجتمع الدوائر الحكومية، خبيثة الى درجة كبيرة وحاسدة لا يمنعها شيء من
194 زيارة 0 تعليقات
 هكذا انشغلت وكالات الأنباء ووسائل الإعلام بزيارة الحبر الأعظم في الفاتيكان إلى المرج
289 زيارة 0 تعليقات
شيء جميل ورائع أن يخطو المرء في أي عمل يقدم عليه بخطوات محسوبة ومدروسة العواقب، وأن يكون ا
324 زيارة 0 تعليقات
بعد سبعة عشر عام من الغزو الامريكي ,لوحت رغد صدام بالنزاهة وهي من عُرفة بإراقة الدماء نتيج
273 زيارة 0 تعليقات
 ماذا تريد السعوديه منا ؟ بعد ان لعبت كل وسائل غيلها، وتلونت وسائل تدميرها، من تحريض
247 زيارة 0 تعليقات
 مدينة وكانك أمام معمل إنتاج فخم لرجال تحمل دواوينها في اصطفاف مهيب، لرجال الشعر الاب
209 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال