الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 292 كلمة )

تحليل ونقد لقصة الكاتبة لينا يوسف .. / بقلم علي محمد العبيدي

سألت نفسي كثيراً عن سبب وجودي؛ لم اجد اجابة تقنع عقلي العنيد .. كل شئ يبدو تافهاً بلا معنى لكن بطريقةٍ ما أضأت مكاناً في روحي لم اكن اعلم بوجوده من الاساس، كنت انت النور في عتمتي المخيفة؛ كنت من اجمل النعم التي احمد الله عليها .. لكن اخبرني بربك! كيف لي ان اضيئ هذه العتمة مرة اخرى بمفردي؟ كيف لي ان اتعايش مع هذا الالم و انا اعلم ان يدك لن تأخذ بيدي بعيداً عن هذا الظلام بعد اليوم؟
ها انا اكتب كل يوم لك؛ هم يقرأون و انت لا تبالي بحالي.

لينا يوسف
*******

تبدأ القصة بجمله من التساؤلات ... والبحث عن الأسباب... ثم نظرة تزدري فيها الاشياء من حولها ... هذا الأسلوب الذي افتتحت به الكاتبة قصتها يعد من الأساليب الذكية التي يستدرج من خلالها الكاتب المتلقين للاطلاع على أهداف وغايات الكاتب ونهاية القصة والنتائج التي خرج بها المتلقي من النص ... وفي هذه الحالة يكون الكاتب في موقف لا يحسد علية عندما يكتب خاتمة قصته ... وفي اعتقادي ان الكاتبة كانت درجة عالية من الضبط والإتقان في كتابة خاتمة قصتها ... كما وانها اجادت في وصف الاشياء المادية والمعنوية وتفننت في توجيه الخطاب ... ابدعت في اسلوب الالتفات نحو الجوانب الخفية من النفس واكتشاف اشياء في عمق الروح لم تتمكن من استكشافه الا بعد المرور بمرحلة التساؤل والبحث عن الأسباب... وهذه الحالة تفتح بابا من النقاش في مجال علم النفس ... يبدو ان الكاتبة تمكنت من تطويع قلمها بهذا الاتجاه وهذه طريقة ذكية للمعالجة الذاتية من خلال النص ... الأسلوب الخطابي والحوار كان سلسا وسهلا مما أضفى على النص بعدا أدبيا عميقا وجمالية تساعد المتلقي على تذوق النص والتأمل من خلاله في عدة اتجاهات ... الخاتمة كانت رائعة وممتازة نجحت الكاتبة في صياغتها باتقان ... وفي الختام لا يسعني إلا أن أقول ابداع وتألق ...  تحياتي وزهر الرمان

برهم صالح.. وعباءة الطالباني / زيد شحاثة
مقتل 4 من أفراد القوات الأمنية بهجوم لـ "داعش" في

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 04 آذار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - GREAT ILLUMINATI ORDER المنبر الحسيني بين الطموح والتقاعس / الشيخ عبد الحافظ البغدادي
02 آذار 2021
تحية من النظام العظيم للإنليوميناتي إلى الولايات المتحدة وجميع أنحاء ا...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

تثيرني أكثر حينما تمسك بي عارية، لا أدري!!؟ ينتابني شعور يجعلني أنتشي كما الملائكة التي كث
29 زيارة 0 تعليقات
من خلال هذا الوباء، أصبح معنى مجتمعاتنا وأنماط حياتنا التقنية موضع تساؤل." "في هذا النص مع
38 زيارة 0 تعليقات
كـُلُّ حُـبٍ ، تَحـلو بـــه الأنْـســـامُ فــي رياضٍ ، بها الـنقـاءُ وِســـامُ لغـةُ الـصد
35 زيارة 0 تعليقات
قصّة النايّ؛ هي قصة الأنسان : وقصة الأنسان: هي قصة الناي يقول صوت الغيب : [بشنو أز نىّ جون
70 زيارة 0 تعليقات
وجه السراب من نزف البحار كتبت لهاهي ترحل وتسكن هناك عجبوانا اسأل القدر لماذااخترتني واخترت
59 زيارة 0 تعليقات
مررتُ قبل مدة من امام محلات "جقماقجي" الشهيرة في عالم الموسيقى والغناء ،  في بداية شارع ال
70 زيارة 0 تعليقات
في الوقت الذي تدعونا منظمات الصحة والجهات ذات العلاقة، إلى التباعد الاجتماعي حفاظا على أ
67 زيارة 0 تعليقات
في غرفتي اوراقٌ مبعثرة،  وملابس على الارض،  وصحن فواكه قد تعفن، وبدأت تلك الديدان السعيدة 
93 زيارة 0 تعليقات
ثمن العار سألوني ما هو ثمن العار ..? بحثت عنه وجدته بيننا كالهواء كالبخار أفواه بين القمام
105 زيارة 0 تعليقات
أوحَشَتها عُتمة الليلِ المُتلبدِ، تَحتَ عَباءة الضَباب، فَفَزِعَتْ لا تَرجو مَضجَعَاً ولا
80 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال