ان كل ما في الامر ان ما يحصل من تصعيد من كلا الطرفين ما هو الا الغرض منه ابراز القوة والقدرة على المواجه ضد الاخر وكلا الطرفين الامريكي والايراني لا يرغبا في المواجهة وهما على علم بالاخطار الكبيرة التي تصيب دول المنطقة عموما والسلم العالمي كذلك لانها ستكون حرب الصواريخ الباليستية على اختلاف انواعها ولكن لكل منهما غاياته واهدافه الخاصة في تصعيد الامور و التهديدات واعمال الحضور وفاعلية التاثير في عموم المنطقة لاي طارئ ومن تلك الامور المستجدة هو حضزر السفن الامريكية لحملات الطائرات والانتشار القوات الامريكية في الخليج العربي وفي باب المندب وبحر العرب وتعزيز القواعد العسكرية في منطقة الشرق الاوسط وكما حصل من تصعيد من قبل حلفاء ايران هو قيام الحوثين باستخدام الطائرات المسير ة في قصف انابيب النفط في عمق الاراضي السعودية ومطار نجران والقيام بمهاجمة السفن في ميناء الفجيرة والاستمرار با طلاق التهديدات من قبل الطرفين ولا زالت المنطقة مضطربة ومقلقة في وضعها الامني من استمرار التهديدات من قبل الطرفين ومن جراء التصعيد المتعمد بين دول المنطقة في خلافاتهم وحروبهم على مختلف المستويات ولن تشهد المنطقة اي بادرة من احد منهم لفتح ملف التفاوض واحلال لغة السلام بدل الحروب والكوارث وفواجع الناس الابرياء متى يفهموا ان الامور تسير نحو الاسوء ومن الذي يعرف حقيقة الواجب الانساني لينقذ المنطقة من هذه الاوضاع الخطيرة لا سامح الله ان وقعت الكارثة من سوء اعمالهم وتقديراتهم وغاياتهم غير المسؤولة وغير الشرعية تحت اي مبرر