الى فرسان شبكة الاعلام المحترمين

اللهم يعيده على حضراتكم خيرا وبركة ومنعة من الشرور، وقدرة متفاعله في نفوس الطيبين ممن إئتمنوا وانتموا الى مساركم الوطني النبيل . اللهم إجعله عيدا تلحقه أعياد تألقكم واتساع حلقة مريديك الى حيث يكون الصوت العراقي الاصيل، هو ديدن ما يتمناه الفقراء وسكان هذه البقعة الطاهره من ارض الله .

سادتي ان العواطف النبيله تسري مع الدماء، انما هو الخيار لمن توطنت في رؤاه ورجاحة عقله ان يكون وفيا لما عقد عليه من توجه .

اتقدم اليكم بالتهنة من صميم نفسي لا ارجو مغنما، ولا أسعى متملقا، وانما لا زالت الكلمة الحرة طعما رائقا، والفكر المتوهج والجمعة الرفاقية التي تكدح، لتأسيس ما يتمناه من ضاعت اصواتهم في دهاليز الحرق والغدر والغيلة . إن المستقبل لارادة الله وارادة الخلصاء من خلقه .

دمتم اخوة لا تنسى . ان العيد هو التصالح مع النفس، فبحثت عن رغبة نفسي واذا هي لا تتردد كيف للانسان ان ينسى ما عقد عليه وتملكت ميوله كل اوداجه . اتمنى لجميع من احتهد وعمل في تاسيس هذه الشبكة كل الخير لا رجوة في مطمع، إنما هو اليوم الذي تؤب النفوس الى حيث ما تحب وترغب في ان تقدم ازكى وانقى التهاني دمتم