الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 355 كلمة )

الصبّات العامة والصّبات الخاصة / حيدر حسين سويري

   في إحدى المسلسلات التلفزيونية العراقية كان يردد الفنان ستار خضير عبارة(الصبات الصبات نحلم تنشال الصبات)، وهي عبارة رددها جميع سكان العاصمة بالتحديد؛ الحلم أصبح حقيقة وجاء أمر رئيس الوزراء برفع الصبات(الكتل الكونكريتية).
   بعد رفع الصبات من أما دوائر الدولة من قِبل أمانة بغداد وبمساعدة القوات الأمنية، إنتعش المواطن العراقي نفسياً وبدنياً، فقد كانت الصبات تبث روح الخوف والرعب نتيجة إيحاء فقدان الأمن، كذلك كانت تمنع مرور الناس فقد أستولت الدوائر الحكومية وغيرها على الأرصفة، مما أضطر المواطن إلى مشاركة السيارات للشارع، بالإضافة إلى أنها تسبب إزدحامات السير وتجعل الشوارع تغص بالسيارات التي لا تجد منافذ أُخرى.
   كانت هذه الخطوات جميلة جداً، أراحت الفرد العراقي(نفسياً وجسدياً)، لكننا مع الأسف الشديد نجد أن بعض المواطنين المدنيين من أصحاب الدور السكنية ما زالو يضعون هذه الصبات لقطع الشوارع المؤدية إلى منازلهم، أو يضعونها أمام دورهم متجاوزين على الأرصفة ومضايقيين لمرور السيارات والمارة، ولا ندري ما السبب لذلك، كما ولا ندري ما سبب تغاضي أمانة بغداد عن فعلهم هذا!
   أذكر للمثال لا للحصر ما شاهدتهُ يوم أمس عند ذهابي إلى مول زيونه، فقد تم فتح الرصيف المقابل للمول ورفع تجاوز إدارة المول عليهِ، وكان شيئاً جميلاً ومنظراً مفرحاً؛ بعد خروجنا من الباب الخلفي للمول ومشينا متوجهين للشارع العام(المتوجه صوب العاب بغداد والمدينة المائية)، وجدنا ثمة بيتٍ كبيرٍ جداً يقع في ركن الشارع وقد وضع الصبات والشرك الحديدي لمنع مرور السيارات والمشاة! كان ثمة شخص هناك(يبدو أنه حارس) سألتهُ ما سبب غلق الشارع وما هذه الدار؟ فامتنع عن الإجابة وأخبرنا أن ندور حول المتنزه للوصول الى الشارع العام؛ أما المتنزه فهو حديقة جميلة جداً تستقطب العوائل والأطفال وكان مفتوحاً من جميع جوانبهِ لكن فوجئنا بوجود سياج حديد من ذلك البيت الكبير الى نهاية الشارع الأخر وبدون ترك منفذ أو باب لدخول الناس! ولا ندري من قام بذلك ولماذا؟ وكما قلنا فأن وجود هذه الأسيجة كوجود الصبّات يثير الخوف والقلق عند الناس.
بقي شئ...
نحنُ ككتاب قمنا بواجبنا وعلى أمانة بغداد أن تقوم بواجبها وأن ترفع تجاوزات صاحب هذا البيت عن الشارع وعن المتنزه وإلا فأنا مستمر بالكتابة وسأدعو القنوات الفضائية لتصويره، وجعلها قضية رأي عام، فما سر هذا البيت وهل هو أهم من دوائر الدولة التي رفعت التجاوزات؟!
.................................................................................................
حيدر حسين سويري
كاتب وأديب وإعلامي
عضو المركز العراقي لحرية الإعلام

الأجرب لا يُجرب / حيدر حسين سويري
العيد الزنكَلاديشي / حيدر حسين سويري

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 02 آذار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 22 حزيران 2019
  805 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

(صفحة من كتابي المؤمل إنجازه عن ابنتي الملهمة الراحلة سماء الأمير) سأذهب الى الطبيب عزيزتي
20 زيارة 0 تعليقات
 لا غرابة ولا استغراب في اطلاق مصطلح ذباب العدوان الإلكتروني، على مجموعة تمتهن أساليب
28 زيارة 0 تعليقات
في هذا الوقت الحرج ونحن ننتظر بفارغ الصبر توزيع اللقاح كورونا ومتى سوف ترحمنا الحكومة وتست
38 زيارة 0 تعليقات
جلس على قارعة الطريق في الركن المعتاد عليه في كل يوم كان الجو جميلا ونسمات الهواء العليل ت
52 زيارة 0 تعليقات
ما اجمل ذلك الليل الذي كان يرخي بجناحيه على قاعة المنتدى الثقافي في النادي السياحي بأبوظبي
54 زيارة 0 تعليقات
بعد دخول العراق إلى الكويت تدخلت امريكا وحررت الكويت من صدام.مر العراق بحصار قاتل وتسرحنا
64 زيارة 0 تعليقات
هذه الايام والاشهر من العمر تمر بثقلها علينا ...وهي تحمل في مكامنها الخوف والرعب ، والعصبي
53 زيارة 0 تعليقات
الكهرباء مختفية كعادتها مع كل صباحات بغداد, مما يصعب من مهمة الوصول للملابس كي اخرج للدوام
63 زيارة 0 تعليقات
في وطن إسمه العراق...الباسق.. العريق.....بقيت فقط منه الأطلال... يفكر الكي بورد قبل الانام
63 زيارة 0 تعليقات
كثيرة هي الاحداث في ذاكرتي ارويها حسب مشاهداتي وحسب شهود عيان ممن شاهدها أو سمع عنها ,وبهذ
76 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال