الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

4 دقيقة وقت القراءة ( 894 كلمة )

أزمة الخليج بين طبول الحرب ودعوات التهدئة ../ علاء الخطيب

 أقام نادي الكلمة بلندن  ندوة سياسية حول أزمة الخليج وطبول الحرب وحالة  التصعيد بين أمريكا وايران أستضاف فيها  الاكاديمي والباحث الدكتور حميد الكفائي والباحث والكاتب  والمتخصص بالشأن الإيراني الأستاذ نجاح محمد علي وادار الندوة الإعلامي الأستاذ أبو فراس الحمداني .

الذي قدم الندوة  بمجموعة أسئلة  تدور في الشارع متسائلاً هل الازمة لها علاقة بصفقة القرن , هل لها علاقة بداعش وعملياتها الأخيرة في العراق , فهناك أحداث كثيرة ومستمرة في المنطقة مثل قصف الناقلات في الخليج ومضيق عمان  , فهل هناك طرف ثالث يحاول التأزيم واستغلال التصعيد بين الولايات المتحدة وايران , فهل لإسرائيل دور في هذه الاحداث, ام ان ايران  هي التي تحرك هذه الاحداث, ثم طرح سؤلاً مهما ً بعيون عراقية وقال : هل العراق مهيأ لهذه الازمة ,  أسئلة كثيرة طرحها على الضيوف والحاضرين .

ثم  قدم الحمداني  الدكتور حميد الكفائي الذي  تحدث عن أسباب الازمة وعوامل التصعيد وابعادها الدولية والخليجية والبعد الايدلوجي  , مشيراً الى ان وصول الرئيس ترامب وتخبطه السياسي بأنه أحد الأسباب التي اربكت المشهد في منطقة الشرق الأوسط وكان نكسة كبيرة  واهانة للديمقراطية الامريكية , فخطابه السياسي غير متوازن  وينطوي على تهديد الدول كما حصل مع الصين والمكسيك والاتحاد الأوربي  , وهو تاجر اكثر من كونه سياسي كما وصفه صديقه نايجل فراج  لذا هو يستمع   الى مصانع الأسلحة وما تدره من موال  .

والقى الكفائي باللائمة على ايران إذ انها استعدت أمريكا وجعلت العداء لأميركا عقيدة وهذا خطأ استراتيجي, كما نوه الى اذرعها المنتشرة بالمنطقة التي ساهمت بشكل او بأخر بأزمة الثقة بينها وبين دول الخليج , ناهيك عن الخطاب المأزوم الذي تطلقه ايران بين الآونة والأخرى.

وأشار الى العامل الإسرائيلي  وقوة تأثيره في الولايات المتحدة ودفعه تجاه الحرب ودور نتينياهو في هذا المجال فهو أسوأ رئيس وزراء جاء الى إسرائيل . أما عن عدم رد ترامب على اسقاط الطائرة أشار الكفائي ان الرئيس الامريكي  وضع في حسابته قمة العشرين التي ستعقد في اوساكا في اليابان ومسائلة الدول في  تدمير الاقتصاد العالمي فميا اذا اندلعت هذه الحرب , 

وذكر الكفائي ان  ايران الحرب افضل وسيلة لجعل العالم ينتبه نحو ايران  وعليها تعمل على التعجيل بالمواجهة وهي من مصلحتها  لكي لا تموت ببطأ , فالوقت يمر وهي محاصرة وتستنزف, مع ان ايران تحاول هي والاتحاد الأوربي  إيجاد آلية للتعامل الاقتصادي بعيداً عن الدولار.

   وقال الكفائي ان هناك مشكلة في ايران وهي تعدد الصلاحيات فالمرشد لديه ادواته ورجاله الذين يجوبون الدول وللحكومة رجالها واحياناً تتم حركة رجال المرشد دون علم الحكومة مما دعا ظريف للاستقالة , ولو ترك الامر للحكومة لربما نشهد حلول للازمة.

واختتم السيد الكفائي  مداخلته بالقول : ان ايران عليها ان ان تبني علاقات مع دول العالم مبينة على مصلحة الشعب الإيراني وتطلعاته ومصلحة الدول, وان تترك ملاحقة المعارضين كي تكسب ثقة هذه الدول وتتجنب معاقبة الاتحاد الأوربي والمنظمات العالمية .

السيد نجاح محمد علي بدأ حديثه بعدم الاتفاق مع السيد الكفائي وقال انا شاهد على العلاقة بين أمريكا وايران وخصوصاً في المفاوضات الأخيرة فيما يخص الاتفاق النووي.

   واكد على ان ايران ملتزمة بالاتفاق النووي وترغب في تطوير علاقتها مع الغرب ، وان الطرف الآخر  هو الذي نقض تعهداته وانسحب من الاتفاق وصمت امام ممارسات اليمين الأمريكي المتصهين  المتمثل  بترامب .

كما ان ايران لم تقطع العلاقات الدبلوماسية بينها وبين أمريكا بل أمريكا هي من قطعت العلاقات مع ايران , وكما هو الحال بينها وبين العراق أيام الحرب الضروس بين البلدين . لذا ايران تريد علاقات مع كل دول العالم على أساس التكافؤ و الاحترام المتبادل وليس طبق معادلة الذئب والحمل .

وأشار ان المفارقة التي حدثت في هذه الازمة هي انقلاب دول الخليج  في مواقفها من ايران , فان دولة الامارات كانت اول دولة في العالم تبارك الاتفاق النووي, لكننا نراها اليوم  من اكثر المتشددين ضد ايران.

وتحدث عن مشهد الازمة وتأثيرها بخصوص العراق , وقال ان هناك استحقاق إيراني في العراقي من جانب التاريخ والجغرافيا, وقال: ان حجم النفوذ الإيراني كبير في العراق وسببه هو ضعف الحكومة العراقية , وذكر ان التدخل بمعظمه إيجابي  وايران هي من حمت العملية السياسية وقد قدمت ايران الشيء الكثير للعراق , وحتى في زمن النظام السابق كان لإيران طور في مساعدة العراق في بيع النفظ ورفع العلم الإيراني على ناقلات النفظ .

وأضاف الأستاذ  نجاح محمد على ان العراق يمكنه  لعب دورا كبيراً  في الوساطة بين الطرفين  لما يتمتع به العراق من علاقات مميزة ومتطورة مع كل من أمريكا وايران, وذلك ضمن الدستور العراقي في مادته الثامنة ، وهو ما أكده موقف رئيس الجمهورية برهم صالح الأخير في قمة مكة .

 وأشار ان العراق قدم مبادرة للأمريكان  تنص على عودة ترامب  للقرار 2132 أي العودة عن الانسحاب من الاتفاق النووي, وأضاف اترامب الى اذا أراد ان ينجح في الانتخابات القادمة فعليه ان يستمع الى وجهة النظر العراقية.  

وأشار الى   ان ايران جزء من محور كبير يضم جميع فصائل المقاومة  في المنطقة بالإضافة  لدعم سياسي من روسيا والصين لهذا المحور  ،

  المتداخلون في الندوة  بدورهم ركزوا على  الربط بين صفقة القرن وما يجري من تصعيد في منطقة الخليج, كما اكدوا على ان العلاقات بين الدول يجب ان تبنى على أساس المصالح لشعوبها , وان الفلسطينيون هم اهل القضية ولا احد يزايد عليهم في قضيتهم , وفي الجانب العراقي شدد  البعض على ضرورة دعم  واسناد الموقف العراقي  المحايد الذي اعلن في مؤتمر مكة فيما اكد البعض الاخر الى صعوبة النأي بالنفس والبقاء على الحياد , فالساحة العراقية هي الملعب الرئيس والساحة الامامية للمعركة  وعلينا كعراقيين  ان نكون مستعدين لاي تصعيد لأي تصعيد محتمل  ،

فيما طُرحت العديد من الأفكار التي اعتبرت المواجهة الأخيرة تعكس تغيراً  في قواعد الاشتباك في المنطقة تجعلنا  امام حرب اقتصادية عالمية  تمثل  ازمة الخليج  احدى مظهراتها..

واختتمت الندوة بتساؤل مهم وهو يكاد يكون مطروحاً في الاعلام , هل إسرائيل هي المستفيد الأول من هذه الازمة.  وهي ستتمكن السياسة الإيرانية من الخروج من هذه الازمة وتجنب المنطقة اهوال الحرب وهل سيقوم العالم بدوره ويتحمل مسؤوليتها تجاه السلم العالمي .

علاء الخطيب

ليالي شيراز / د. حسين أبو سعود
كواليس وملاحظات حول ورشة المنامة / د. مصطفى يوسف ا

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 20 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 29 حزيران 2019
  741 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Gustavo Correa حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
20 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة فريدوم المالية على الخدمة الرائعة والممتازة التي قدمت...
زائر - Gustavo Correa حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
20 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة فريدوم المالية على الخدمة الرائعة والممتازة التي قدمت...
زائر - Ravindra Pratap Singh Tomar حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
18 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة الحرية المالية من أعماق روحي على التوجيهات القيمة منذ...
زائر - Anitha حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
16 نيسان 2021
اسمي Anitha من الولايات المتحدة الأمريكية! قبل ثلاث سنوات تم خداعي وفق...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...

مقالات ذات علاقة

ﻳﻌﻴﺶ ﺍﻟﻌﺮﺍﻕ ﺣﺎﻟﺔ ﻓﻮﺿﻰ ﻭﺃﺻﺒﺢ ﺍﻟﻮﺿﻊ ﻓﻴﻪ ﻣﺘﺄﺯﻡ ﺟﺪﺍ . ﻭﻧﺤﻦ ﺟﻤﻴﻌﺎ ﻧﺪﺭﻙ ﺇﻧﻪ ﻟﻴﺲ ﻣﻦ ﺣﻖ ﺃﺣﺪ ﺇﻳﻘﺎﻑ
2449 زيارة 0 تعليقات
في العراق الذي أثخنت جراحاته بسبب الفاسدين والفاشلين، يطل علينا بين فترة وأخرى الحوكميين ب
610 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - كشفت صحيفة “الإندبندنت” عن أنها ستنشر تقريراً، ينقل عن
5737 زيارة 0 تعليقات
تصعيد سياسي واضح تمارسه الإدارة الأمريكية ضد الدولة السورية و حلفاؤها قُبيل انطلاق معركة ت
2441 زيارة 0 تعليقات
تعد المسرحیة ، نموذجاً کاملاً لأدب شامل ، تقوم على الحوار أساساً ،کما تكشف الشخصيات بنفسها
2532 زيارة 0 تعليقات
الأمراض التي يعاني منها إقليم كوردستان العراق، هي في الحقيقة نفس الأمراض التي يعاني منها ب
980 زيارة 0 تعليقات
لعل من البديهيات السياسية ان تخسر الحكومة جمهورها مع استمرار توليها السلطة فتنشأ المعارضة
2144 زيارة 0 تعليقات
لا تكتبي حرف العشق على شفتيولا تضعي اسمك بين حروفيفالحرف الاول اشعل ذاكرتيبشغف عينيك البحر
6089 زيارة 0 تعليقات
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك دان الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحد
5689 زيارة 0 تعليقات
الشمسُ عاليةٌ في السماء حمراء جداً قلبُ الشمس هو  ماو تسي تونغ هو يقودنا إلى التحرير الجما
657 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال