الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 406 كلمة )

رسالة في العلن إلى الأصدقاء !! / زيد الحلّي

لا اقول جديدا ، حين اذكر ان الماء الراكد لا ينشئ نهرا ، فمن البديهي ان ميزة الأنهار هو تدفق موجاتها ، وتجدد مياهها ، حتى تستمر عذوبتها الذائبة في نقائها .. والأمر نفسه مع الأصدقاء ، ففيهم من يدعي الصداقة الحقة ، فيما هو مثل ماء راكد ، يتحرك حينما تستجد له حاجة عندك ، وفيهم من يتصيد المناسبات ، مؤكدا انه نهرا ، رقراقاً ، لكنه سرعان ما يعود الى طبيعته ، صحراء ، يملأ دواخله اليباب ، حين تنهي المناسبة ، وفيهم ، من يمنحونك هواء عليلاً ، لأنهم شدو نهر عذب في جريانه ، همه السؤال عنك ، والتبحر في احتياجاتك … هو شريانك ، مرتع الخصب في حياتك .. فالحياة ليست طويلة لنجرب كل شيء ولا قصيرة ، لنتذكر كل شيء ، علينا ان نكون صادقين في انسانيتنا وصداقاتنا ، ومن المسلم به أن المحبة ، المقترنة بالصداقة الحقة , إن لم تكن مصاغة ، صياغة انسانية, تتسق فيها الكلمات مع المعاني, تفقد قيمتها, وتسيء الى متلقيها بدلا من أن تثري الوجدان , لأن من يضحي بالقيمة الانسانية في سبيل القيمة الحسية للصداقة فإنه يتنكر للقيمتين معا.
والحق اقول ، ان معاناتي قليلة ، بل معدومة ، مع ” اصدقاء ” الماء الراكد ، ومزدوجي المشاعر من اصحاب الوجوه المتلونة ، لأنني اصلاً لم اضعهم في خانة الصداقة ، كما ليس لي اشكالات مع الأصدقاء الحقيقيين ، فهم تاج ، أضعه على رأسي حيثما مشيت ، لم ار منهم إلاّ خير الدعاء ، والمبادرة في التفقد ، ومحضر خير في غيابي .. بعيدون عن مرض النميمة ، احد اسوء سمات صداقة ( الماء الراكد) داءٌ وبيل وشر خطير، يولد أعظمَ الشرور، وينتِج أشد المفاسد … مرض خطير من أمراض القلوب وآفات اللسان ، ولن اكون قاسيا ، بقولي ان النميمة.. بضاعة إبليس التي عرضها على الناس فاشتروها بثمن بخس . والنمام هو صديقُ إبليس الصدوق، وساعده الأيمن، ووكيله المُعتَمد !
ان الصداقة ، لاسيما الممتدة مع العمر ، شأنها شأن السراج المضيء ليست بحاجة الي دليل , لكن لن اخفي حدسي أن مفهوم الصداقة، قد يختلف عند الكثيرين , وهذا موطن القوة فيها لا موطن الضعف, لأنها تتجاوز به رؤى الذاتية المفرطة, في حين أن العرف العام للصداقة ، لا يعرف هذا الاختلاف أو هذا التجاوز إلا في أضيق نطاق. تحية لكل الاصدقاء ، الذين مثلوا حديقة حياتي ، فكانوا زهور قرنفل وورود الكاردينيا ، ، وتحف اصيلة، تزداد قيمتها كلما مضى عليها الزمن..
كم يحسدني ” البعض ” على نبلكم .. انهم على حق في ذلك ..فالصداقة في هذه السنين العجاف .. طيور حب بلا اجنحة !

أمانة بغداد .. رأيكم لطفاً ! / زيد الحلّي
قرار لم انجح في اتخاذه / زيد الحلي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 26 شباط 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 30 حزيران 2019
  761 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

أظلل عالصديج وعلي ماظل وينه العن طريجه اليوم ماضل أغربل بالربع ظليت ماظل سوى الغربال ثابت
1 زيارة 0 تعليقات
لا أظن أن مكتبة بحجم قصر شعشوع، بإمكانها احتواء ما دوّنه النقاد والكتاب بحق ماسكي زمام أمو
2 زيارة 0 تعليقات
بعد دخول العراق إلى الكويت تدخلت امريكا وحررت الكويت من صدام.مر العراق بحصار قاتل وتسرحنا
14 زيارة 0 تعليقات
الكهرباء مختفية كعادتها مع كل صباحات بغداد, مما يصعب من مهمة الوصول للملابس كي اخرج للدوام
25 زيارة 0 تعليقات
هذه الايام والاشهر من العمر تمر بثقلها علينا ...وهي تحمل في مكامنها الخوف والرعب ، والعصبي
25 زيارة 0 تعليقات
في وطن إسمه العراق...الباسق.. العريق.....بقيت فقط منه الأطلال... يفكر الكي بورد قبل الانام
28 زيارة 0 تعليقات
كثيرة هي الاحداث في ذاكرتي ارويها حسب مشاهداتي وحسب شهود عيان ممن شاهدها أو سمع عنها ,وبهذ
35 زيارة 0 تعليقات
بكل مرارة وألم نشاهد إن عبث الأحزاب السياسية اليوم يلغي كل شيء وكل مقومات الوطن لحساب أجند
55 زيارة 0 تعليقات
في سنوات قليلة خلت ,  اعلنت الكثير من  دوائر الدولة ووزاراتها وهيئاتها الرسمية وشبه الرسمي
59 زيارة 0 تعليقات
التقارب الفكري من أهم مستلزمات الوقوف في وجه الصراعت باعتباره الأرضية والقاعدة التي ترتكز
60 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال