الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 450 كلمة )

دعم إخواننا اللّيبيين للثورة الجزائرية / معمر حبار

حدّثني البارحة زميلي الجيلالي جبور وهو أستاذ اللّغة الفرنسية منذ سنة 1990 إلى يومنا هذا فيما نقله عن الأستاذ محمد الصالح الصديق (من مواليد 19 ديسمبر 1925) عبر 3 مواقف نادرة خالدة تعبّر بصدق عن حبّ ومساندة إخواننا اللّيبيين حفظهم الله للثورة الجزائرية:

الموقف الأوّل الخالد: كنت مبعوثا للثورة الجزائرية في ليبيا وفي سنة 1955 وأنا بليبيا رأيت متسول ليبي يفترش الأرض ولا يستطيع أن يخرج يديه من شدّة البرد ويخرجها فقط حين يشعر بقدوم شخص. وبعد أيام وأنا أجوب طرابلس العاصمة رأيت طابورا طويلا من اللّيبيين لتقديم المساعدة للثورة الجزائرية فرأيت ذلك المتسوّل اللّيبي ضمن الطابور فاتّجهت إليه قائلا: ألست فلان الذي كان يتسول؟ أجاب بالتأكيد فقلت له: أنت أحوج النّاس إلى هذه النقود من الجزائريين أنفسهم وطلبت منه أن يحتفظ بماله ويصلح بها شأنه وشأن أولاده فردّ علي قائلا: منزلة الجزائريين في نفوس اللّيبيين عالية غالية وأفضّل أن أساهم في دعم الثورة الجزائرية بما أستطيع وأقدر ولا أبرح مكاني هذا حتّى أساهم في دعم الثورة الجزائرية بالنقود القليلة التي بين يدي الآن.

الموقف الثاني الخالد: بينما نحن نسير في ليبيا عبر سيارة لنحمل السّلاح إلى المجاهدين الجزائريين عبر الحدود إذ بسائق السيارة يقتل طفلا ليبيا بالخطإ وحين علمت القبيلة بذلك وللقبيلة في ليبيا قداسة ومكانة وقوّة وبأس خاصّة حين يتعلّق الأمر بالدّماء جاؤوا عن جماعات جماعات يحملون الفؤوس والسّلاح وكلّ وسيلة قاتلة وحين اقتربوا منّا قلنا لهم أنّنا جزائريون ونحن الآن بصدد تقديم السّلاح لإخواننا المجاهدين الجزائريين عبر الحدود اللّيبية وفي وقت مضبوط معلوم إذا تخلّفنا عنه ضاعت مهمّة تسليم السّلاح وكانت المفاجأة كبيرة أنّهم حين علموا أنّنا جزائريون فرحوا فرحا شديدا وطلبوا منّا أن ننسى مسألة قتل الطفل اللّيبي خطأ وأنّه قضاء وقدر وسمحوا بعد ذلك بالعبور. وبعد أيام جمعنا المال واتّجهنا لعائلة الطفل وقدّمنا لهم دية القتيل فغضب أب الطفل اللّيبي واستنكر علينا تقديم الدية وقال: اعتبروا ابني شهيدا في سبيل الجزائر واعتبروه ضمن المئات من الشهداء والآلاف الجزائريين الذين استشهدوا وأعاد الأموال الخاصّة بالدية إلى المجاهدين الجزائريين قائلا لنا: اعتبروا دية ابني مساعدة منّي لدعم الثورة الجزائرية.

الموقف الثالث الخالد: تعطّلت سيارتنا ونحن في ليبيا فقمنا بتصليحها وإذ بقافلة إبل تحمل عروسا عبر هودجها وحين علموا أنّنا من الجزائر اقتربوا منّا وأخبرنا رئيس القافلة فقال: حين علمت العروس أنّنا من الجزائر طلبت وقف القافلة وخلعت كلّ ماعليها من ذهب وقدّمته مساهمة منها في دعم الثورة الجزائرية وحين طلبت منها أن تبقي بعض الذهب على جسدها لتتزيّن به  خاصّة وأنّها عروس وأنّ العروس في تلك المنطقة تفتخر بما لديها من ذهب رفضت بقوّة وفضّلت أن تجرّد نفسها من الذهب كلّه ومنحته للثورة الجزائرية كدعم منها ومساندة لها للمجاهدين الجزائريين وللثورة الجزائرية.

تقدير واحترام: حفظ الله إخواننا وجيراننا اللّيبيين ونظلّ نذكرهم مواقفهم الخالدة تجاه الثّورة الجزائرية وكلّ عربي وأعجمي وفرنسي وغربي ويهودي ساهم في دعم الثّورة الجزائرية بما قدر وآمن واستطاع.

 

--

الشلف - الجزائر
 
معمر حبار

ثورة 14 تموزعام 1958 فاصلة تاريخية / عبد الخالق ال
عاش النفاق العربي والتطبيع / راضي المترفي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 08 آذار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 13 تموز 2019
  686 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

حَذًّرت اليابان شعبها من احتمال انهيار النظام الصحي فيها بسبب جائحة كورونا وعجزت ايطاليا ر
909 زيارة 0 تعليقات
أعتقد ان عند كل الديانات والمعتقدات -- تجد الاخلاق الحسنة في اول مبادئها و أسس عقيدتها. سو
1561 زيارة 0 تعليقات
وصول وفد مكتب المفوضية العليا المستقلة للانتخابات الى كوبنهاكن الشبكة / خاص علمت شبكة الاع
3112 زيارة 0 تعليقات
• ثلاثة ايام شهدت انجازا عظيما يحتاج انجازه الى وقت طويل • نثمن تعاون السفارة العراقية وال
3401 زيارة 0 تعليقات
الشباب في العراق يتجه نحو مرحلة جديدة الشباب في العراق بدأ يعي فكرة التغيير لمرحلة 15 عام
3916 زيارة 0 تعليقات
المرشح الصحفي صباح ناهي من هو صباح ناهي ؟ / مرشح ائتلاف الوطنية عن بغداد رقم القائمة (١٨٥)
4809 زيارة 0 تعليقات
القاهرة – ابراهيم محمد شريف عقدت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات / وحدة ادارة انتخابات
2515 زيارة 0 تعليقات
نتطلع بأعجاب الى بعض البدان المتحضرة وهي تطبق مبدا العدل بين افراد المجتمع في العصر الحديث
3254 زيارة 0 تعليقات
أجمل صدمة في العراق وما أكثر الصدمات هي الصدمة الرياضية اللاوقورة بالمشاركة الهزيلة لمنتخب
5388 زيارة 0 تعليقات
أُتيحت لي فرصة مميّزة كي ألتقي بالمخرج العربيّ العراقيّ "سمير جمال الدّين" الذي يحمل الجنس
5557 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال