الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 349 كلمة )

الأنتخابات في بلاد العرب / محمد سعد عبد اللطیف

 بعيداً عن الأحاديث ألانشائية خلال تقيم العملية الانتخابية وحكام العرب ،الذين خدعوا شعوبهم ،
تارة بالصواب والعقاب ،باسم الدين ،
وتارة أخرى استرداد هيبة الدولة الوطنية ،وتارة بفكر كتاب ،الأمير ،
لميكافيللي، الغاية تبرر الوسيلة ،
فانسقت وراءهم كالقطعان ليحقق رغباته الأنانية أو رغبات أسيادة، وجماعتة، المختفيين وراء ستار ،
وهذا النوع من القادة يعتبر الشعب وسيلة لا غاية ،ويعتبر كتاب الفيلسوف الإيطالي ميكافيللي دستورا في منهجة،

لقد لعبت الظروف السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية دورا ،الي وصول حكام في اوقات مختلفة ،وعندها تحين الفرصة لكي ينقض علي الدولة ،ويمسك بزمام الأمور ويستولي علي مفاصل الدولة ،بمساعدة قوة رجعية ،مستغلا الحالة النفسية والعقلية ،للشعب ،وقفزوا علي الحكم وباعوا الأوهام لشعوبهم بوعود مزدهرة من رخاء في النمو الاقتصادي ،
فتزدهر معها حياة كريمة للمواطن ،
في ظل غياب عملية ديمقراطية ،
ساعدت قوي للقفز علي السلطة بعد الربيع العربي، يجب محاكمة كل من أوصل البلاد لذلك الخطوة ،وهنا لا استثني أحد اي كان علماني أو إسلامي أو ليبرالي أو يساري ..
فقد أصبح المواطن مغيبا ويصبح رقماً مجهولاً في العملية الانتخابية ،ويصبح الدين الإسلامي والمسيحي ،يلعب دورا مهما في الصواب والعقاب كما حدث في العصور الوسطي لحكم الكنيسة ومن لم يشارك في العملية الانتخابية آثم شرعا وعندما يصبح تكريس مؤسسات الدولة في حشد الجماهير للتصويت ،هذا من العبث ،والسخرية التي لعبت شبكات التواصل الاجتماعي دورها وتعليقاتها السخرية ،علي العملية الانتخابية ، ونقل حفلات الرقص أمام اللجان الإنتخابية حفلات رقص من مختلف الأعمار وأصبح يوم كرنفال عند البعض ...
إن من ينظر الي الأمة العربية من المحيط الي الخليج من مجازر وحروب اهلية ،ليجد وبدون عناء حكام مهرجيين وبهلونات سيرك ، وهذا ما تشاهدة أمام اللجان الإنتخابية من كرنفال للرقص الشرقي علي انغام الموسيقي الشرقية وغياب الوعي عن خطورة العملية الإنتخابية في تحديد مصير الشعوب من الواجب الوطني التوعية في ابدأ الرأي والرأي الأخر واحترام رأي المعارضة والحس علي المشاركة مهما كان رأيك لقد فقد المواطن العربي الثقة في العملية الإنتخابية في إختيار من يمثلة في العزوف عن المشاركة وتركها للسلطة تقوم بواجبها في التزوير فليس من حق الشعوب أن تسأل عن أحوالها
والله غالب علي أمرة ولكن أكثر الناس لا يعلمون ،
محمد سعد عبد اللطيف
كاتب وباحث في الجغرافيا السياسية

هل يلبس حزب الدعوة ثوب التقية ؟ / محمد كاظم خضير
(جذور السنديانة الحمراء) عشية 14 تموز / سلام مسافر

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 12 آب 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - يحيى دعبوش أسعد كامل ــ أبو احمد رجل الصبر والنجاح والمحبة / الصحفي صادق فرج التميمي
06 آب 2020
اذا كان لنا أن نفتخر فأنت مصدر فكرنا. واذا أردنا أن نتعلم الصبر والكفا...
زائر - Mu'taz Fayruz أسعد كامل ــ أبو احمد رجل الصبر والنجاح والمحبة / الصحفي صادق فرج التميمي
06 آب 2020
انسان خلوق ومحترم كريم النفس طيب بشوش المحيا اعتز بمعرفته وصداقته بواس...
زائر - الصحفي عباس عطيه عباس أسعد كامل ــ أبو احمد رجل الصبر والنجاح والمحبة / الصحفي صادق فرج التميمي
06 آب 2020
علمان من الإعلام السلطة الرابعة التي لم تزل تحمل هموم ومشاكل المجتمع ا...

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال