الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 583 كلمة )

مواقفٌ تصنعُ المروءةَ وأخرى تكشفُ النذالةَ / مصطفى يوسف اللداوي

ليست المشكلة في تغيير الأراء وتبدل المواقف، طالما أنها نتاج تطورٍ في الحياة وتغير في المعطيات، أو بسبب تراكم الخبرة وزيادة التجربة، أو نتيجة مزيدٍ من الدرس والاطلاع وبروز ظواهر جديدة مختلفة ومغايرة، أو عندما تكون من منطلق الحرص على مصالح الشعب ومنافع المواطنين وصالح الوطن.

 

وليس عيباً أن يتنازل المرء عن رأيه ويقبل بحجة غيره، وينزل عند موقف سواه، إذا وجد أن منطق غيره أقوى وحجته أبلغ، وذلك في ظل الحوارات البناءة والنقاشات الموضوعية، وحتى في ظل المناظرات والتحديات، ومحاولات كسب الجمهور واستمالة قطاعاتٍ من الشعبِ.

 

بل إن من يتمترس أمام رأيه، ويتخشب عند وجهة نظره، ولايستجيب للمتغيرات والمستجدات، عدميٌ لا ينفع، ورجعي لا يخدم، ومتخلفٌ لا يفيد، وقد كان حريٌ به أن يكون علمياً مرناً، وموضوعياً فطناً، ولماحاً نبهاً، فلا يغمض عينيه أمام الحوادث، ويصم أذنيه عن المستجدات والطوارئ، ويبقى أسير اجتهاداته القديمة أو مواقفه الموروثة، ويرفض التغيير عناداً، ولا يقبل التنازل اعتباطاً.

 

لكن الطامة الكبرى هي فيمن يبيعون مواقفهم ويغيرون آراءهم وفقاً لبورصة المنح والهدايا، والرواتب والعطايا، ممن يوالون السلطات أياً كانت، كبيرةً أو صغيرة، سيادية أو عادية، طالما أن القرار بيد آمرها، ومفتاح خزينة المال بتصرف مالكها، ويستطيع أن يرفع بقرارٍ منه قدر الطوافين حوله أو يسخطهم، ويمنحهم أو يحرمهم، فتراهم رغباً وطمعاً يمجدون الحاكم ويشيدون بالسلطان، ويدافعون عنهم ويبررون لهم، ويصدون عنهم ويدعون لهم، ويتهمون من يخرج عليهم بالكفر أو الخيانة، وبالزندقة أو العمالة.

 

وبعضهم يخشى الحاكم ويحذر من سطوته، ويخاف من سوطه وبطشه، ويهرب من سيفه وسجنه، فتراهم جبناً وخوفاً لا يختلفون في مواقفهم عن الطامعين والمستفيدين، بل قد يفوقونهم أحياناً ليثبتوا ولاءهم ويظهروا إخلاصهم، رغم أنهم محرومون من العطاء، وبعيدون عن المناصب ومحرمون من الوظائف، إلا أن الخوف يستعبدهم، والجبن يقعدهم، والرعب من بطش السلطان يخرسهم، وقد كان يكفيهم الصمت، ويجب عنهم المعرة عدم مدح من جلدهم، وشكر من حرمهم، والإشادة بمن قهرهم، وسفك دمهم وحبس حريتهم، وأهانهم وأذل شعبهم، وصادر حرياتهم وفرط في أحلامهم.

 

ينسى هؤلاء المتبدلون المتحولون المتلونون المتقلبون أن التقنية الحديثة تفضحهم، وأن وسائل التواصل الاجتماعي تكشفهم، وأن الأرشيف المحفوظ لهم يعري حقيقتهم، فلم يعد من السهل على أحد أن يخفي مواقفه، أو أن يطمس مراحله، أو أن ينكر سوابقه ويكشف حقيقته، إذ يسهل علينا استعادة مواقفهم، واستعراض أمزجتهم، ومعرفة مراحل انقلابهم وأسباب تغير ولاءاتهم، فهم ينتقلون كالعبيد من سيدٍ إلى آخر، ويتقلبون كالجواري من فراشٍ وثيرٍ إلى آخر أكثر نعومة، بقصد المنفعة والمتعة والاستفادة.

 

هذا الفريق من مصاصي دماء الشعب، المسترزقين بحقوقه وكرامته، لن يفلتوا من غضب شعوبهم وسخطه، وسيأتي اليوم الذي يحاسبون فيه ويعاقبون، أو يطرحون في الشوارع ويكبون على وجوههم كالجيف، يتقزز منهم المارة، وينفض من حولهم الناس، فماضيهم قذر وسيرتهم عفنة، وبطونهم بالحرام منتفخة، وسيتخلى عنهم مشغلوهم لخستهم ودناءتهم، ووضاعتهم وحقارتهم، فلا خير يرتجى ممن يطأطئ رأسه ويسكت، ويحني ظهره ليركب، فحالهم كحال العملاء للعدو والخائنين للأوطان، فلا يحترمهم العدو ولا يثق فيهم، ولا يطمئن إليهم ولا يعتمد عليهم، وإن أبدوا له إخلاصاً أو أقسموا له ولاءً.

 

أما الرجال أصحاب المواقف الثابتة كالجبال الرواس، وأهل الحق الكرام الشم الأباة، الذين يتمسكون بمواقفهم رغم المحن، ويثبتون عليها في ظل الفتن، فلا يقيلون ولا يستقيلون، ولا يفرطون ولا يتنازلون، ولا يبيعون ولا يخونون، فهم الذين سيحفظهم التاريخ وستدين لهم الشعوب والأجيال بالحب والولاء، وهم الذين سيبقى ذكرهم خالد، وسيرتهم عطرة، ومواقفهم حاضرة وكلماتهم محفوظة، فهم الذين يمثلون الكرامة الأصيلة، والحقوق العربية التليدة.

 

تعساً لمن تاجر وقامر، وساوم وباع، وتباً لمن روَّجَ وزَوَّقَ، وزخرف وزيف، ليطمس الحق ويظهر الباطل، وينتصر للظالم ويغلب المظلوم، ويفرح بكسبٍ مسمومٍ وحياةٍ مريرةٍ، وطوبى لمن ثبت على الحق وقاتل في سبيله، ومات عليه أو قتل من أجله، وهنيئاً لمن صمد أمام البريق وثبت في وجه المغريات، فالله سيكلؤهم وقضاياهم، وسيحفظهم ومواقفهم، وسيذكرهم التاريخ ويخلدهم.

 

بيروت في 18/7/2019

تحكمنا امرأة؟! .. يا للهول! / امجد الدهامات
مستشفى التويثة وإرهاصات السياسة ؟!/ محمد حسن الساع

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 03 آذار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - GREAT ILLUMINATI ORDER المنبر الحسيني بين الطموح والتقاعس / الشيخ عبد الحافظ البغدادي
02 آذار 2021
تحية من النظام العظيم للإنليوميناتي إلى الولايات المتحدة وجميع أنحاء ا...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

ألآن تيقنت بعد الذي كان و بسبب الثقافة السائدة في العراق, أنه لا أمل و لا مستقبل للعدالة ح
13 زيارة 0 تعليقات
نفس الوجوه الكالحه، نفس المنظر، نفس رتابة الحياة. تظهر على وجوههم، أعتقد أنها مسرحية تعاد
16 زيارة 0 تعليقات
 (نَحْنُ أُولُو قُوَّةٍ وَأُولُو بَأْسٍ شَدِيدٍ)صدق الله العظيم. ولكل مقتضيات الاحوال
18 زيارة 0 تعليقات
وأنا أتصفح رفوف مكتبي التي تنوء من ثقل ما تحمل على ظهرها، وجدت مجلة صفراء اللون ورقها متهر
19 زيارة 0 تعليقات
عهدناها عاقلة ، لأخطاء فادحة غير منزلقة ، ولا بين قوسين في تعبير غير ايجابي عالقة ،هادئة ف
26 زيارة 0 تعليقات
1.اشتريت الكتاب يوم الأحد، وأنهيت قراءته في نفس اليوم، وعكفت على أن أضعه بين يدي القارئ ال
32 زيارة 0 تعليقات
الحياة الكريمة لابد أن تفتح أبوابها لأولئك اللذين صبروا وصابروا وهم لم يملكوا من حطام الدن
31 زيارة 0 تعليقات
ما أن تجلس إلى إسلاميّ شيعي في مجلس حتّى تراه متقمّصا شخصية الزاهد وكأنّه الإمام عليّ، وما
25 زيارة 0 تعليقات
صار من الممل ذكر أهمية الدور الذي يلعبه المعلم في المجتمع، لما في الأمر من تكرار لآلاف الط
23 زيارة 0 تعليقات
اعترفت الويات المتحدة الأمريكية بالمملكة العربية السعودية وأقيمت العلاقات الدبلوماسية الكا
30 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال